الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
01:09 م بتوقيت الدوحة

الشاعر ورجل الأعمال الكويتي عبد العزيز البابطين لمجلة "فنار": آمل أن تحلّ الأسرة العربية خلافاتها قبل مونديال قطر

الإثنين، 02 سبتمبر 2019
الشاعر ورجل الأعمال الكويتي عبد العزيز البابطين لمجلة "فنار":  آمل أن تحلّ الأسرة العربية خلافاتها قبل مونديال قطر
الشاعر ورجل الأعمال الكويتي عبد العزيز البابطين لمجلة "فنار": آمل أن تحلّ الأسرة العربية خلافاتها قبل مونديال قطر
الشاعر ورجل الأعمال الكويتي عبد العزيز البابطين لمجلة "فنار":

آمل أن تحلّ الأسرة العربية خلافاتها قبل مونديال قطر

أسعى لجعل الشعر جسرًا للسلام العادل ومظلة تقي من قسوة الحياة

الأكاديمية العالمية للشعر بإيطاليا اختارتني رئيسًا خلفًا لسنغور

الكراسي الثقافية العربية خرَّجتْ آلاف الطلاب في جامعات العالم 

الأندلس أفضل نموذج للتعايش بين الديانات والثقافات والحضارات


صدر العدد السابع من مجلة "فنار"، التي تصدرها دار العرب القطرية فصليًّا (صيف 2019)، مستضيفًا الشاعر ورجل الأعمال الكويتي المعروف عبد العزيز سعود البابطين صاحب جائزة البابطين للإبداع الشعري، والكثير من الإنجازات الثقافية العربية، بالإضافة إلى الأعمال التجارية والصناعية وكذلك الخيرية، حيث أكّد في حوار شامل للمجلة أن الثروة من دون هدف إنسانيّ تحوّل الحياة إلى هيكل معدنيّ، مشيرًا إلى أنه نشأ في أسرة مُحِبَّة للأدب والشعر، مُستذكرًا بفخر كيف أصبحت ديوانية البابطين في الأشهر التي تلت التحرير مركزًا للحكم من قبل أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح رحمه الله.

وقال البابطين إن التعليم من أولويات العمل الخيريّ، وقد تم إنشاء بعثة سعود البابطين الكويتية عام 1974، مضيفًا إنه كتب الشعر النبطي وعمره أحد عشر عامًا، ليتّجه بعدها إلى كتابة الشعر الفصيح، وإن عمَلهُ أمينًا لمكتبة ثانوية الشويخ في الخمسينيات كان أحد أسباب شغفه الكبير بالثقافة ورعايتها، وتابع: لقد اختارتني الأكاديمية العالمية للشعر بإيطاليا رئيسًا لها خلفًا للشاعر والرئيس السنغالي الأسبق ليوبولد سنغور، مشدّدًا على أنه يسعى لجعل الشعر جسرًا للسلام العادل ومظلة تقي البشرية من قسوة الحياة، وأشار إلى أن الكراسي الثقافية العربية التي أسّسها في جامعات العالم خرَّجتْ آلاف طلاب الدراسات العليا، موضحًا أن علاقته الخاصة بالأندلس تعود إلى كونها (الأندلس) أفضل نموذج للتعايش بسلام ومحبة بين الديانات والثقافات.

وعبّر البابطين في الحوار الذي أجراه عبد الله الحامدي مدير تحرير مجلة "فنار" عن أمله في أن تحلّ الأسرة العربية خلافاتها قبل الوصول لمونديال قطر 2022، داعيًا العرب إلى عدم تفويت أي فرصة لتجميع كلمتهم على قلب واحد.

رحلة فتح الخير

وتضمّن العدد الجديد من "فنار" تقريرًا عن رحلة سفينة "فتح الخير" بنسختها الرابعة، والتي انطلقت برعاية المؤسسة العامة للحي الثقافي – كتارا من إسطنبول حاملة على شراعها لوحة "تميم المجد" لتجوب البلدان المطلة على البحر الأبيض المتوسط، وترسو أخيرًا في الدوحة مع بدء بطولة كأس العالم في قطر 2022، كما تضمّن موضوعًا عن استاد المدينة التعليمية الذي يُعَد بحق "جوهرة الصحراء الذكية"، وهو أحد الاستادات الثمانية التي تعدّها اللجنة العليا للمشاريع والإرث للافتتاح قريبًا، وآخر عن  فوز الملف الإيطالي ميلانو – كورتينا باستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2026، حيث أكد السفير الإيطالي بالدوحة باسكوالي سالزانو التعاون القطري الإيطالي الوثيق على كافة الأصعدة، بالإضافة إلى خبرين عن افتتاح أول برج سكني بمشيرب قلب الدوحة، وصدور قرار تشكيل مجلس إدارة المدينة الإعلامية في قطر، والتي ستحوّل الدوحة إلى عاصمة للإعلام العربي، بعد أن أصبحت عاصمة للثقافة العربية 2010. 

وكتب المحلل السوداني الدكتور طارق الشيخ عن تقاليد الشراكة الناجحة التي جسدتها شركتا قطر للبترول وشيفرون فيليبس الأمريكية عبر مشروعهما الضخم لإنتاج الغاز الصخري في حوض برمين بتكساس. 


ثورة قناة الجزيرة

وضمن سلسلة مقالات "فنار" الثابتة تناول الكاتب ناصر الهلابي في زاويته "أقداح وأرواح" تجربة قناة الجزيرة التي أثبتت بعد مضي أكثر من عقدين تفوّقها على قنوات عالمية كبرى بطريقتها السلسة وبرامجها الحوارية الجريئة، أما الكاتب والإعلامي عرفان نظام الدين فكتب عن حكيم اليمن في "الزمن الجميل" أحمد محمد نعمان، فيما خصّص الباحث الإسلامي عبد القادر الخطيب مقالته "قطوف" عن العيد والفرح بطاعة الله، أما الناقد الدكتور عبد الرحيم العلام فقد عاد بالذاكرة إلى بواكير المجلات الثقافية المغربية أوائل القرن العشرين في "إشراقات"، وكتب مقال الصفحة الأخيرة "فسحة" الفنان المسرحي أحمد المفتاح متناولًا عرض الممثل الواحد: المونودراما.

حوارات ونصوص ومقاربات

وحاورت المجلة ضمن بابها "أدب وفن" الشاعر شبيب بن عرار النعيمي رئيس مركز قطر للشعر (ديوان العرب)، والفنانة التشكيلية القطرية أمل العاثم رئيسة مركز سفنث هيفين للفنون، كما احتوى الباب نصوصًا شعرية وقصصية لكل من شوقي بغدادي وعادل الكلدي وسكينة العابد وكولالة نوري.   
وتضمّن العدد تغطية لفعاليات صيف قطر 2019، وأخرى لليلة الأغنية القطرية "زهرة الصحراء"، وموضوعًا عن المجلس القطري بقلم الباحث الدكتور علي عفيفي غازي، وتحقيقًا عن العقيق اليمني من مراسل المجلة في صنعاء محمد محمد إبراهيم، وعرضًا لسلسلة "الخلفاء الراشدين" للكاتب جميل أبو الندى قدّمته الكاتبة عبير أحمد.

وفي باب "المكتبة" جاءت قراءة نقدية للديوان الأول للشاعر محمد المرزوقي "النوارس"، وعرض تحليلي لكتاب "حصار قطر" للباحث والإعلامي فالح الهاجري، وكتابة مقاربة لتجربة "حكّاء السودان الأكثر ألقًا" عبد العزيز بركة ساكن عبر روايته "سماهاني" قدّمها الناقد القطري الدكتور حسن رشيد.

أما باب "الرحلة" بالمجلة، فكتبته الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس من بنما: أسطورة أمريكا الوسطى.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.