الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
11:20 م بتوقيت الدوحة

انتظام الدراسة بكافة مدارس الدولة في الأسبوع الأول.. وروضة النور "كامل العدد"

الدوحة - سامح صادق

الجمعة، 30 أغسطس 2019
صورة جماعية للأطفال فرع روضة النور فرع نعيجة
صورة جماعية للأطفال فرع روضة النور فرع نعيجة
انتهت الإجازة وعادت عقارب الساعة للدوران وأصوات المنبهات لتصدح في المنازل معلنة عودة آلاف الطلاب في دولة قطر، بمختلف المراحل التعليمية ورياض الأطفال، إلى مقاعد الدراسة لبدء عام دراسي جديد. 

وأعلنت كافة المدارس والروض التابعة لوزارة التعليم والتعليم العالي عن انتظام الدراسة بها دون مشاكل نظرا للاستعدادات والتحضيرات المبكرة التي عملت كافة الهيئات على استكمالها لتفادي أي عقبات أو معوقات والتي اشتملت على تهيئة البيئة المدرسية، والتأكد من الطاقة الاستيعابية للفصول، وتوفير وسائل النقل والمواصلات، فضلاً عن عمليات الصيانة اللازمة لمرافقها كافة، وكذا التأكد من وسائل وأدوات الأمن والسلامة، وجودة المرافق بصورة عامة.

وأجرت «العرب» جولة على عدد من المدارس والروض للوقوف على مدى انتظام الدراسة بها من بينها روضة النور الخاصة للغات بمنطقة "نعيجة" باعتبارها إحدى الروافد المهمة في المنظومة التعليمية والمنوط بها إعداد النشئ وتأهيلهم تربويا وأكاديميا للدخول إلى مسيرة التعليم التي قد تمتد إلى ثمانية عشر عاما. 

وقالت الأستاذة ميرفت منصور الأحمدي مديرة الروضة لـ "العرب" إن الاستعداد للعام الدراسي الحالي بدأ مبكرا منذ نهاية العام الأكاديمي الماضي 2019/2018 حيث سعت إدارة "النور" إلى الاجتماع مع أعضاء الهيئيتين الإدارية والتدريسية لتحديد متطلبات العام الجديد لتفادي أية مشاكل أو معوقات صادفتهم في السابق من خلال توفير الأداوات والخامات ومستلزمات الدراسة وتجهيز الفصول بالوسائل التعليمية الحديثة.



وأضافت الأحمدي أن أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الروضة بدأوا عملهم مبكرا يوم 20 أغسطس الحالي قبل بدء الدراسة بنحو 5 أيام من خلال العمل فترتين صباحية ومسائية في الإعداد والتجهيز لتوزيع الكتب والزي والمستلزمات الدراسية وإعداد قوائم توزيع الطلبة على الفصول، وبحث كيفية تطبيق النظم والسياسات واللوائح من أول يوم دراسي، وكذلك العمل على ابتكار الوسائل والأساليب التعليمية التي تساعد على تحسين التحصيل التربوي والأكاديمي للأطفال الصغار كهدف استراتيجي للروضة.

ونوهت الأستاذة ميرفت الأحمدي إلى اكتمال كافة الفصول منذ اليوم الأول وسعادة إدارة الروضة والقائمين عليها بتواجد الأمهات مع بداية العام الدراسي حيث تقوم المعلمات بطلب الدعم منهن لمعرفة المزيد من المعلومات عن الأطفال وجوانب الإجادة والقصور كذلك شرح وسائل التواصل المتعددة بين المعلمات وإدارة الروضة والأمهات إلى جانب شرح ثقافة الروضة والقواعد الاساسية لسير العمل". 



وأكدت التزام روضة النور بعدم المساس بقيمة المصروفات الدراسية فهي بنفس قيمة العام الماضي دون أي زيادة.

وأشارت الأحمدي إلى أن روضة النور مؤسسة تربوية واجتماعية، تسعى إلى تأهيل الطفل تأهيلاً سليماً للالتحاق بالمرحلة الابتدائية، حتى لا يشعر بالانتقال المفاجئ من البيت إلى المدرسة، لافتة إلى أن الطفل يحتاج في هذه المرحلة إلى التشجيع المستمر سعياً لخلق دافع نحو التعليم، وحب العمل الجماعي، وغرس روح التعاون والمشاركة الإيجابية، والاعتماد على النفس والثقة بها، وأردفت بأن الطفل يحتاج في هذه المرحلة إلى الكثير من المهارات اللغوية والاجتماعية، وتكوين الاتجاهات السليمة تجاه العملية التعليمية. 

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.