السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
02:11 ص بتوقيت الدوحة

معهد الدوحة للدراسات العليا يطلق اليوم التعريفي لـ 250 طالبًا جديدًا

الدوحة- بوابة العرب

الثلاثاء، 27 أغسطس 2019
صورة جماعية للطلبة الجدد
صورة جماعية للطلبة الجدد
نظّم معهد الدوحة للدراسات العليا يومًا تعريفيًا رحّب فيه بالفوج الخامس من الطلبة المقبولين لإكمال دراساتهم العليا للعام الأكاديمي 2019-2020 اليوم الثلاثاء 27  أغسطس 2019 بحضور رئيس المعهد بالوكالة الدكتور ياسر سليمان معالي والدكتورة هند المفتاح نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية وعمداء الكليات ورؤساء البرامج ومدراء الإدارات المركزية.

وقد رحّب رئيس المعهد بالوكالة الدكتور ياسر سليمان معالي بالطلبة الذين جرى اختيارهم من بين 5000 طالب وطالبة تقدموا للالتحاق ببرامج الماجستير في المعهد لهذا العام، وشرح لهم فكرة إنشاء المعهد كمشروع نهضوي عربي يسعى إلى تكوين جيل من الباحثين الشباب في مجالات الدراسات الاجتماعية والإنسانية والإدارة العامة واقتصادات التنمية، وباعتباره مؤسسة قطرية تخدم المجتمع القطري والمجتمعات العربية بمدّها بكوادر مؤهلة في مجالات تخصص آخذة في الاضمحلال عربيًا وحتى على المستوى الدولي رغم مركزيتها في بناء مجتمعات سليمة ودول نامية واثقة بحاضرها كثقتها بماضيها. 

من جهتها خاطبت الدكتورة هند المفتاح نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية في كلمتها الطلبة، بأنّ "المعهد يسعى من خلالكم لتشكيل نخبة أكاديمية وبحثية وفكرية على قدر كبير من المسؤولية والالتزام الوطني". وأضافت المفتاح أن "حصولكم على شهادة تضاف إلى سيركم الذاتية ليس هدفَنا، بل نسعى أساسًا لتعزيز ملكات البحث والتقصي وتطويرها، وتعزيز شعوركم بالمسؤولية لتمكينكم من الإبداع الفكري والمهني، لتصبحوا يومًا بإذن الله أكاديميين أكفاء، وباحثين محترفين ومهنيين مبدعين، كلّ في مجال اختصاصه".



وفي ختام كلمتها وجهت الدكتورة المفتاح شكرها الجزيل إلى القيادة السياسية في دولة قطر، التي آمنت وأيقنت برؤية المعهد ورسالته ودوره المأمول في قيادة جيل جديد من نخب الشباب، وإنتاج المعرفة العربية المتميزة؛ قيادة ذات يقين لم يأت من فراغ، بل من التأكيد المتواصل على أن دولة قطر كانت وستظل عربيةَ الانتماء ولاعبًا دوليًا". 

كما رحّب عميد شؤون الطلاب الدكتور عبد الرحيم بنحادة بالطلبة الذين جرى العمل على استقطابهم واختيارهم واستقدامهم إلى المعهد، مركزًا على تنوّع الطلبة الذي يمكن لمسه في مستويات متعددة سواء في مجالات جغرافية أو في جنسيات وديانات مختلفة، وأن هذا التنوع هو سر تميز المعهد الذي يختلف عن باقي المؤسسات الجامعية العربية، وهو ما سيغني تجارب الطلبة أنفسهم لأنهم سيعيشون مع بعضهم مدة طويلة داخل المعهد، وكذلك تجاربهم الحياتية ويسمح لهم هذا التعايش باحترام الحق في الاختلاف ويدربهم على احترام تقاليد الآخرين وعاداتهم.



وقال بنحادة إن المعهد استقبل هذه السنة طلبة من تركيا وأوزبكستان والصين. كما أسدى بعض النصائح للطلبة من حيث روح المبادرة والالتزام وتكريس ثقافة الحقوق والواجبات.


ويهدف المعهد من هذا اللقاء التعريفي إلى إطْلاع الطلبة الجدد على الحياة الجامعية، وخلق أجواء مريحة للتواصل والتفاعل والتعريف بالكليات والمرافق العلمية العديدة والمتنوعة المتوافرة فيه، وتعريفهم بشكل عام باللوائح والقواعد الناظمة لمختلف الخدمات المتاحة التي يقدمها المعهد لهم أثناء مسيرتهم التعليمية وإطْلاعهم على كيفية اختيار المقررات والتسجيل فيها.

شارك في اللقاء التعريفي أكثر من 250 طالبًا وطالبة تم قبولهم للدراسة في المعهد للعام الأكاديمي 2019-2020 من جميع أقطار الوطن العربي وبعض الدول الأجنبية واستكملوا جميع متطلبات الالتحاق، من ضمنهم 55 طالبًا قطريًا توزَّعوا على 17 برنامج ماجستير يقدّمها المعهد. يُشار إلى أن طلبات الالتحاق في كافة برامج المعهد خضعت لعملية فحص وتثبت دقيقة من قدرات الطلاب. تضمنت إجراء مقابلات شخصية من قبل أساتذة المعهد. وكان في صدارة مؤشرات التقييم: التحصيل الأكاديمي المتميّز للطالب في مرحلة البكالوريوس، وإجادة اللغتين العربية والإنكليزية، وثقافته في مجال التخصص، ومدى مساهمته في خدمة المجتمع.

تجدر الإشارة إلى أن الدراسة في المعهد ستنطلق في الأول من  سبتمبر 2019. كما سيفتتح باب القبول للسنة الجامعية الجديدة 2020-2021 في  أكتوبر 2019. ويعتبر هذا الفوج الخامس من الطلبة الذين يتم قبولهم في معهد الدوحة للدراسات العليا، حيث انطلقت الدراسة فيه سنة 2015.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.