الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
05:15 ص بتوقيت الدوحة

كتب صغيرة

كتب صغيرة
كتب صغيرة
هي الكتيبات، وأنا لا أجد بينها وبين الكتب فرقاً كبيراً، بل هي صعبة في الإعداد، فالمعلومة مركزة، مختصرة، مكثفة وفي أسطر محدودة، وكل ذلك يعد تحدياً كبيراً بالنسبة للكاتب، أو للناشر، بينما الكتب ذات الحجم المعتاد، فيها إسهاب في المعلومة، وشرح لها، وتفسير، وإطالة، وتكرار، يصل بنا إلى حدود الملل، بل نتعداه أحياناً ونترك الكتاب، ومن هنا ألغيت صفة التصغير على تلك الكتب، حتى وإن كانت مرتبطة بالشكل والحجم.
وبالرغم من انتشار تلك الكتب الصغيرة فإنها في المكتبة العربية، وكالعادة، محدودة جداً وتقتصر على نوعين، إما كتب تنمية بشرية، أو كتب مترجمة، ومن أفضل تلك الكتب التي أعدت عربياً وأنصح بها كتاب «صباح من نوع آخر» لمدرب التنمية البشرية الأستاذ عبدالله العثمان، ما أجمل أن يكون مثل هذا الكتاب رفيقك كل صباح، كذلك كتب الدكتور بشير الرشيدي في مجال التنمية البشرية أيضاً، كما نلاحظ أن المكتبة العربية تلجأ إلى الترجمة، وهي أيضاً قليلة جداً، ومن أكثر ما قرأت تميزاً كتاب «حب الحياة»، ترجمة واختيار علا ديوب.
بينما إذا انتقلنا لنوعية تلك الكتب في المكتبة الإنجليزية، فإننا كالعادة نجد تنوعاً شديداً في كل مجالات المعرفة، بالإضافة إلى كتب التنمية البشرية، هناك الكتب الشعرية، الروايات بمختلف أنواعها، حتى مسرحيات شكسبير، ومغامرات روبن هود، بالإضافة إلى الكتب التاريخية، والوثائقية، والعلمية، باختصار كتب في شتى مجالات المعرفة، كتبت بإتقان شديد، وأخرجت بإتقان أشد، ومن أفضل ما قرأت، بالرغم من أن ما قرأت قليلاً: «حكاية قصر هامتن كورت» في مجال التاريخ، و«عبارات تحفيزية وملهمة للكتابة».
لكن لماذا المكتبة العربية فقيرة فيها؟ هناك عدة احتمالات، وهي: أن القارئ العربي لا يقبل عليها، أو أن دار النشر لن تتحمل الخسارة المادية، أو احتمال آخر أن دار النشر لن تجازف..
وهذا ينقلني إلى حوار دار مع قارئ... اعتقد ذلك، أن القراءة منتشرة وبكثرة في مجتمعنا، وهذا ما أتمناه، وهذا يجعلني أتساءل إذًا: ما سبب عدم وجود نشاط في مجال دور النشر؟ لماذا الكتاب وكنموذج الكتاب الصغير لا يوجد له سوق؟ وحتى الكتب العادية لا يوجد لها سوق؟! أين ذلك القارئ الذي ما زلت أبحث عنه؟
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

هنوف و«سمرقند»

17 سبتمبر 2019

رسائل ورحلات

10 سبتمبر 2019

مَعَك

27 أغسطس 2019

طريق دوروثي

06 أغسطس 2019

ماذا تقرأ في الصيف؟

23 يوليه 2019