الأربعاء 19 ذو الحجة / 21 أغسطس 2019
01:33 ص بتوقيت الدوحة

تقرير أممي: الجائعون و"السمان" حول العالم في ازدياد

الأناضول

الثلاثاء، 16 يوليه 2019
. - مجاعة
. - مجاعة
خلص تقرير أممي حديث صدر خلال وقت متأخر مساء الإثنين، أن عدد الجائعين حول العالم في ازدياد مضطرد، رافقه ارتفاع في عدد السمان، خلال العام الماضي 2018.

وقال التقرير السنوي الجديد لحالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم، الصادر عن خمس منظمات تتبع الأمم المتحدة، إن 821 مليون شخص، لم يجدوا ما يكفيهم من الطعام في 2018، مقارنة بـ811 مليون في 2017.

وهذا هو العام الثالث على التوالي، الذي يرتفع فيه عدد الجياع في العالم، "الأمر الذي يبيّن التحدي الهائل الذي يواجه تحقيق هدف القضاء على الجوع بحلول 2030"، وفق التقرير.

وفي الوقت ذاته، تواصل معدلات زيادة الوزن والسمنة، ارتفاعها في جميع المناطق، وخاصة بين الأطفال في سن المدرسة والبالغين.

ويقول التقرير، إن احتمالات انعدام الأمن الغذائي أعلى بالنسبة للنساء مقارنة بالرجال في كل قارة، مع وجود أعلى فرق في أمريكا اللاتينية.

وأصدر التقرير كل من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" والصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد" ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية.

وذكر رؤساء المنظمات الخمس: "يجب أن تكون إجراءاتنا لمعالجة هذه الاتجاهات المثيرة للقلق أكثر جرأة، ليس فقط من حيث حجمها ونطاقها ولكن أيضا من حيث التعاون متعدد القطاعات".

وتطرق التقرير إلى حالة الجوع في إفريقيا، مشيرًا أنها "الأكثر إثارة للقلق، حيث سجلت القارة أعلى معدلات الجوع في العالم، وهي معدلات تستمر في الارتفاع ببطء ولكن بثبات في جميع المناطق دون الإقليمية تقريبا". 

وتابع: "في شرق إفريقيا على وجه الخصوص، يعاني ما يقرب من ثلث السكان (30.8 بالمئة) من نقص التغذية". 

ويعيش أكبر عدد ممن يعانون من نقص التغذية (أكثر من 500 مليون فرد) في آسيا، ومعظمهم في بلدان جنوب آسيا. 

وتتحمل إفريقيا وآسيا معاً، العبء الأكبر من جميع أشكال سوء التغذية، حيث يوجد فيهما أكثر من تسعة من كل عشرة أطفال يعانون من التقزم في العالم وأكثر من تسعة من كل عشرة أطفال يعانون من الهزال في العالم. 

ويقدر التقرير أن أكثر من ملياري شخص، معظمهم في بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، لا يحصلون بشكل منتظم على الغذاء الآمن والمغذي والكافي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.