الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
09:36 ص بتوقيت الدوحة

تقارير تؤكد إرسال أبوظبي ذخيرة إلى حفتر بليبيا

سيناتور أميركي يطالب بالتحقيق في صفقات السلاح مع الإمارات

الأناضول

الأربعاء، 03 يوليه 2019
سيناتور أميركي يطالب بالتحقيق في صفقات السلاح مع الإمارات
سيناتور أميركي يطالب بالتحقيق في صفقات السلاح مع الإمارات
طالب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، روبرت مندينيز، بفتح تحقيق في صفقات السلاح بين الولايات المتحدة والإمارات، على خلفية تقارير تزعم إرسال الأخيرة سلاحاً أميركياً إلى ليبيا. جاء ذلك في رسالة وجهها السيناتور الديمقراطي، الثلاثاء، إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، حسبما نقلت مجلة «ذا هيل» الأميركية.

حذر مندينيز في رسالته من إمكانية أن تجبر واشنطن على وقف بيع السلاح للإمارات إذا ثبت فعلياً إرسالها السلاح الأميركي لمتمردين في ليبيا (لم يحددهم).

وقال: «من المؤكد أنك تدرك أنه إذا ثبتت صحة هذه الادعاءات، فقد تكون (مايك بومبيو) ملزماً بموجب القانون بإنهاء جميع صفقات بيع الأسلحة إلى الإمارات».

وأشار إلى أن مثل هذه الادعاءات إذا صحت تمثل «انتهاكاً خطيراً» للقانون الأميركي، و «خرقاً مؤكداً» لقرار الأمم المتحدة بحظر بيع الأسلحة لليبيا، حسب المصدر ذاته.

والجمعة، ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، أن القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني عثرت على أربعة صواريخ «جافلين» الأميركية في قاعدة يستخدمها ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر. وأوضحت أن العلامات المسجلة على الصواريخ الأميركية تشير إلى أنه تم بيعها للإمارات في عام 2008.

وحسب مراسل «الأناضول»، تشهد محاور القتال جنوبي طرابلس هدوءاً حذراً وسط تحشيدات من قبل القوات التابعة لحفتر لاستعادة السيطرة على مدينة غريان، التي فقدتها مؤخراً، وكانت تضم غرفة العمليات الرئيسية لها.

من جانبه، أكد مسؤول في الخارجية الأميركية لـ «قناة الحرة»، الثلاثاء، أن الوزارة تأخذ كل الادعاءات حول سوء استخدام معدّات دفاعية أميركية في ليبيا على محمل الجد. وقال: «نحن على علم بهذه التقارير، ونسعى للحصول على معلومات إضافية».

المسؤول في الخارجية الأميركية قال لـ «قناة الحرة» إن الوزارة تتوقع من كل الذين يتلقون معدّات دفاعية أميركية أن يتقيدوا بموجبات استخدامها.

وأوضح المسؤول أن السلام الدائم والاستقرار في ليبيا يأتيان فقط من خلال الحل السياسي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.