الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
06:40 م بتوقيت الدوحة

قايد صالح يحدد السبيل الوحيد لحل الأزمة في الجزائر

الجزائر- قنا

الثلاثاء، 28 مايو 2019
قايد صالح
قايد صالح
أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الجزائري، أن السبيل الوحيد لحل الأزمة التي تمر بها بلاده هو تبني الحوار "الجاد والواقعي والبناء بين جميع الأطراف"، داعيا إلى الاعتبار من تجارب سابقة "غاب عنها العقل، وكان فيها الوطن الخاسر الوحيد".
وقال قايد صالح، في تصريحات اليوم بولاية تمنراست جنوبي الجزائر، إن "الجميع باتوا ملزمين بضرورة وحتمية إيجاد الحلول المناسبة دون تأخير للوضع الذي تمر به البلاد"، لافتا إلى أن الجزائريين "لا يريدون تكرار تجارب مريرة سابقة كان قد كابد ويلاتها وعانى من آثارها أشد المعاناة خلال تسعينيات القرن الماضي".
وشدد على أنه وجب على الجزائريين "أخذ العبرة مما سبق من تجارب وأحداث مأساوية غاب عنها العقل، وكان الخاسر الوحيد فيها الوطن"، داعيا كافة الأطراف إلى "الشعور بالمسؤولية، وجعل الحوار طوق النجاة للوطن".
وبين رئيس أركان الجيش الجزائري أن "لا شيء يعلو على مصلحة الجزائر"، مبرزا أنه بإمكان الجزائريين، الذين مروا بالعديد من المحن والشدائد، تجاوز هذا الظرف متى تمسكوا بالحوار، ومحاولة تقريب وجهات النظر في كنف الاحساس بروح المسؤولية الجماعية.
يشار إلى أن الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني كان قد أعرب عن الموقف ذاته في العديد من المناسبات السابقة، مبينا أن اعتماد الحوار البناء مع مؤسسات الدولة وتقريب وجهات النظر وتحقيق التوافق حول الحلول المتاحة، هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة في البلاد.
وكان رئيس الدولة الجزائري عبدالقادر بن صالح قد أعلن في العاشر من أبريل الماضي بعد تعيينه من قبل البرلمان على إثر استقالة الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، تحديد الرابع من يوليو المقبل، موعدا لإجراء الانتخابات الرئاسية.. وأكد الفريق أحمد قايد صالح عقب ذلك تمسك مؤسسة الجيش بخيار إجراء الانتخابات الرئاسية المنتظرة في هذا الموعد باعتبارها "الحل الأمثل للخروج من الأزمة" في بلاده.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.