الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
01:14 ص بتوقيت الدوحة

أمير الكويت يأمل في أن يعود الهدوء إلى المنطقة

الكويت- قنا

الأربعاء، 22 مايو 2019
سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت
سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت
أعرب سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت عن أمله في أن يعود الهدوء إلى المنطقة وأن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث التي تشهدها.

وقال سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمة له خلال زيارة قام بها اليوم لوزارة الخارجية الكويتية، بثتها وكالة الأنباء الكويتية: "يدرك جميعنا أننا نعيش في ظروف بالغة الدقة والخطورة ويدرك أيضا وتيرة التصعيد المتسارعة في منطقتنا والتي نرجو معها أن يعود الهدوء إلى المنطقة وأن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث من حولنا".

وأشاد سموه بالدور الذي لعبته الدبلوماسية الكويتية منذ ستة عقود كونها تنطلق من قواعد راسخة ترتكز على الحرص على جسور السلام وإرساء التعاون بين دول وشعوب العالم لخلق مصالح مشتركة بعيدا عن التدخل في شؤون الآخرين والحفاظ على حسن الجوار والتمسك بقرارات الشرعية الدولية وقواعد القانون وكذلك من خلال مد يد العون وتقديم المساعدات الإنسانية بلا قيد أو شرط.

وأضاف أمير الكويت "لقد مضى على عضوية دولة الكويت غير الدائمة في مجلس الأمن قرابة عام ونصف استطاعت من خلالها الدبلوماسية الكويتية أن تمارس دورا مميزا اتسم بالواقعية والتوازن حيال ما يطرح من قضايا للبحث في مجلس الأمن ولقد استحق ذلك استحسان وإعجاب العديد من دول العالم رغم حساسية وأهمية القضايا".

من جانبه، أكد الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي أن أوضاع المنطقة تشهد تصعيدا ينبئ عن تداعيات خطيرة تستوجب التعامل معها بكل الحيطة والحذر والدفع بالجهود الهادفة إلى النأي بالمنطقة عن التوتر والصدام.

وقال الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، "ندرك أننا نعيش في منطقة ملتهبة ومشهد سياسي قاتم ففي جانب منه يؤلمنا تدهور أوضاع أشقاء لنا وخلاف استمر طويلا عكر صفو سمائنا، وفي جانب آخر من ذلك المشهد نعيش تصعيدا لأوضاعنا ينبئ عن تداعيات خطيرة".

وشدد على أن الدبلوماسية الكويتية ستواصل الالتزام دائما في علاقاتها الدولية على مبادئها التي ترتكز على احترام سيادة الدول والحفاظ على حسن الجوار والتمسك بقواعد القانون الدولي والعمل على تعزيز الأمن والسلم الدوليين وإعطاء الأولوية لدعم الأوضاع الإنسانية الصعبة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.