الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
06:03 م بتوقيت الدوحة

بمناسبة شهر رمضان الكريم

«التجارة والصناعة» تطلق مبادرة تحفيز إنتاجية أصحاب الرخص المنزلية

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 08 مايو 2019
. - مبادرة الرخص المنزلية
. - مبادرة الرخص المنزلية
بمناسبة شهر رمضان الكريم وضمن جهودها الرامية لتحفيز مختلف الأنشطة التجارية في الدولة، أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن مبادرة دعم وتحفيز انتاجية أصحاب الرخص المنزلية لشهر رمضان المبارك لعام 1440هـ، وذلك من خلال السماح للمتقدمين منهم بطلب الترخيص بتقديم المأكولات الشعبية التي يزداد عليها الطلب خلال الشهر الفضيل. وتشمل هذه الأصناف خبز الرقاق ولقيمات والقطايف والخنفروش والهريس والساقو وغيرها من الأطباق الرمضانية.

وتهدف هذه المبادرة إلى دعم وتحفيز أصحاب الرخص المنزلية على زيادة انتاجيتهم وتعزيز جودة منتجاتهم خلال الشهر الكريم. 

وكانت وزارة التجارة والصناعة قد أطلقت في وقت سابق مبادرة منح تراخيص لمزاولة الاعمال التجارية في المنازل والتي تتكون من أنشطة لا تتطلب تكاليف عالية، ويعتمد فيها على المهارات الشخصية بصفة أساسية ولا تستخدم فيها المعدات المقلقة للراحة أو المواد الخطرة ويكون الهدف منها الحصول على قدر من الربح وتوفير التكاليف المعيشية للمرخص له وذويه.

كما تم صدور قرار وزاري نص على إلغاء شرط وضع لوحة تعريفية عند مدخل المنزل المرخص له بمزاولة النشاط، مع عدم وضع أية لوحات دعائية أو ترويجية على المنزل أو الجدران الخارجية له، ويُحظر وضع الأعلام أو اللوحات الشريطية. وقد جاء هذا التعديل نزولاً عند رغبة الجمهور وتحفيزاً لأصحاب المشاريع الصغيرة وتسهيلاً على طالبي الترخيص لمزاولة الأعمال التجارية في المنازل، حيث أن وضع اللوحة التعريفية قد يُعرض ساكني المنزل المرخص لمزاولة النشاط فيه أو جزء منه للإحراج، ويكون سبباً في عدم طلب الترخيص، ونظراً لاعتبارات الخصوصية لدى المجتمع القطري، وحفاظاً على استمرارية عمل المشاريع المنزلية. 

وتهدف مبادرة منح تراخيص لمزاولة الاعمال التجارية في المنازل إلى تنظيم مزاولة الأنشطة التجارية من المنزل، وفتح مجالات لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة وحثهم على الإبداع وتنمية ودعم قدراتهم وأفكارهم، للاستثمار في المشروعات الخاصة بهم، وذلك عبر السماح لهم بمزاولة بعض الأنشطة التجارية من منازلهم الأمر الذي يشكل دافعاً للتوسع وتنمية مشاريعهم وفتح محال تجارية والمساهمة في التنمية الاقتصادية والتنوع الاقتصادي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.