الأربعاء 12 صفر / 30 سبتمبر 2020
09:30 م بتوقيت الدوحة

أن بي سي نيوز: الرياض تريد إسكات العالم بالمال

ترجمة - العرب

الإثنين، 08 أبريل 2019
أن بي سي نيوز: الرياض تريد إسكات العالم بالمال
أن بي سي نيوز: الرياض تريد إسكات العالم بالمال
اعتبرت شبكة «أن بي سي نيوز» الأميركية أن قيام السعودية بدفع ملايين الدولارات لعائلة الصحافي السعودي المقتول جمال خاشقجي، هدفها امتصاص الغضب الدولي من قيام السعودية بسبب جريمة قتل خاشقجي، لافتة إلى أن النظام السعودي يلجأ دائماً إلى استغلال الأموال لإنهاء المشاكل التي يتعرض لها بسبب سوء سياساته.

 ونقلت الشبكة عن كريستيان كوتس أولريخسن -الزميل الباحث في قضايا الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس- قوله إن هذه الأموال هي على الأرجح محاولة من السلطات السعودية لاستغلال «نهج تقليدي» للتخفيف من الآثار الدولية الناجمة عن القتل، مشيراً إلى أن مقتل خاشقجي والرد السعودي أثار موجة من الغضب الشديد التي يبدو أنها فاجأت مسؤولي المملكة. وأضاف أولريخسن أن الحكومة السعودية تريد -على الأرجح- التأكد من أن عائلة خاشقجي «لا تدمّر الخطاب الذي أمضى السعوديون عدة أشهر في محاولة للسيطرة عليه».

وتابع: «السيناريو الكابوس للحكومة السعودية كان رؤية أبناء خاشقجي في الولايات المتحدة يتحدثون علناً ويلقون مزيداً من الشكوك على المحاولات السعودية لتعديل الأمور، بعد ارتكابهم كثيراً من الأخطاء في البداية».

وتابعت أن المسؤولين السعوديين نفوا في البداية أن يكون خاشقجي اختفى في القنصلية يوم 2 أكتوبر، لكن بعد سلسلة من التقارير المحرجة، اعترفوا في نهاية المطاف بأن قتل خاشقجي كان متعمداً، وألقوا باللوم على «فريق مارق»، كان بعض من أعضائه على مقربة من ولي العهد محمد بن سلمان، كما خلصت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية إلى أن ولي العهد -الذي روّج لبرنامجه الشامل للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي- هو من أمر بقتل خاشقجي».

ونقلت الشبكة أيضاً عن نجم حيدر -أستاذ الدين في كلية بارنارد في مدينة نيويورك- قوله «إن دفع هذه الأموال لا يحقق العدالة، فالمسؤولية تقع على عاتق شخص أو شخصين، وينبغي تطبيق العدالة على هؤلاء الأشخاص. إن الغرض من هذا القانون هو العدالة، ومن الصعب أن نرى كيف يتم تحقيق العدالة».

وقال حيدر عن عائلة خاشقجي: «ليس لدينا أي فكرة عما إذا كانوا مجبرين على قبول المال».

ونقلت الشبكة كذلك عن يحيى عسيري -المعارض السياسي والناشط الحقوقي السعودي المقيم في بريطانيا ومؤسس مجموعة حقوق الإنسان «ALQST» ومقرها لندن، وعضو سابق في سلاح الجو الملكي السعودي- قوله إن هذه الأموال لن تكون بأي شكل من الأشكال جزءاً من نظام قانوني مناسب، لكنها بدلاً من ذلك تمثل استمراراً لتقليد طويل من قيام السلطات السعودية باستغلال الأموال لإنهاء المشاكل.

وأضاف عسيري: «يعتقد أعضاء النظام السعودي أنهم سيحلون المشاكل بالمال. يمكنهم أن يدمروا اليمن ويحلون المشكلة بالمال»، في إشارة إلى التدخل الذي تقوده السعودية في البلد المجاور الذي تسبب في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وتابع: «يمكنهم قتل شخص ما وإنهاء القضية بالمال. هذا أمر خطير، إنهم يريدون إسكات العالم بالمال».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.