الثلاثاء 23 جمادى الثانية / 18 فبراير 2020
04:18 ص بتوقيت الدوحة

"الصحة": سنعمل على تحسين جودة الرعاية المقدمة لمرضى سرطان الرأس والعنق

الدوحة - قنا

السبت، 06 أبريل 2019
وزارة الصحة
وزارة الصحة
أكدت وزارة الصحة العامة أنها تتعاون مع عدة جهات معنية بالرعاية الصحية في الدولة لتحسين جودة الرعاية المقدمة لمرضى سرطان الرأس والعنق وبذل الجهود للحد من الإصابة به من خلال تسليط الضوء على فهم أعراض هذا المرض وأهمية الكشف المبكر عنه وعلاجه.
وتعمل وزارة الصحة بالتعاون مع مؤسستي حمد الطبية والرعاية الصحية الأولية والجمعية القطرية للسرطان على تعزيز الجهود لرفع الوعى بمرض سرطان الرأس والعنق خلال شهر أبريل الجاري وهو شهر التوعية بسرطان الرأس والعنق.
ويأتي تعزيز التوعية بسرطان الرأس والعنق وغيره من المبادرات التوعوية الخاصة بالسرطان تماشيا مع الاستراتيجية الوطنية للسرطان والإطار الوطني للسرطان وكجزء من الإلتزام طويل الأمد لمقدمي الرعاية الصحية العامة في دولة قطر وشركائهم لضمان تحقيق الصحة والرفاه للسكان طبقا لرؤية قطر الوطنية 2030 .
ويعد سرطان تجويف الأنف، والجيوب الأنفية، والشفاه، والفم، والغدد اللعابية، والحلق والبلعوم أكثر أنواع سرطانات الرأس والعنق شيوعا، غير ان هذه الأنواع هي الأقل شيوعا مقارنة بالأنواع الأخرى من السرطانات إلا أن علاجها غالبا ما يكون معقدا.
ووفقا للسجل الوطني للسرطان بوزارة الصحة العامة فإن حالات الإصابة بسرطان الرأس والعنق المسجلة خلال العام 2015 شكلت ما يقارب 4 بالمائة من إجمالى الإصابات بالأورام السرطانية الخبيثة في دولة قطر، وتم تشخص 60 بالمائة من هذه الحالات في مراحلها المتأخرة.. كما حدثت غالبية الحالات لدى أشخاص في مراحل عمرية بين 45 إلى 49 عاما.
وقالت السيدة كاثرين غيليسبي مدير البرنامج الوطني للسرطان في وزارة الصحة العامة في تصريح صحفي اليوم إن شهر التوعية بسرطان الرأس والعنق يهدف إلى تشجيع الأشخاص على اتخاذ خطوات للحد من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان. 
وأوضحت ان الإقلاع عن التدخين أو التوقف عن استخدام أي من منتجات التبغ بما في ذلك الشيشة ربما يكون الطريقة الأكثر فعالية للحد من خطر الإصابة بسرطان الرأس أو العنق. 
وأضافت أن خدمات دعم الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين متوفرة ويمكن الحصول عليها سواء في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية أو في مؤسسة حمد الطبية . 
ومن جهته قال الدكتور محمد أسامة الحمصي استشاري أول بقسم الأورام في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان ان زيادة الوعي بسرطان الرأس والعنق له أهمية كبيرة في المجتمع، كما أن جزءا من مسؤوليات المتخصصين في الرعاية الصحية هو تثقيف الناس حول الأمراض الهامة بما في ذلك سرطان الراس والعنق. 
وأكد على أهمية رفع الوعي بمخاطر استخدام التبغ بأي شكل من الأشكال بما في ذلك التدخين ومضغ التبغ، مشيرا الى ان أعراض سرطان الرأس والعنق تبدو بسيطة كالشعور باحتقان بالحلق يستمر لفترة طويلة دون أن يشفى أو وجود قرحة أو التهاب في الفم لايشفى فمثله مثل أنواع السرطانات الأخرى فالكشف المبكر عنه يزيد من فرص العلاج والشفاء.
ومن ناحيتها قالت الدكتورة شيخة أبو شيخة مديرة برنامج الكشف المبكر عن السرطان في مؤسسة الرعاية الصحية الأولي ان تحويل الحالات المشتبه في اصابتها بالسرطان تتم بسرعة بين مراكز الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية وذلك في غضون 48 ساعة لإجراء المزيد من الاختبارات كما يقوم متخصصون من ذوي الخبرة في مؤسسة حمد بإجراء الفحوصات المناسبة وإدارة الحالة حسب الحاجة.
وبدورها قالت السيدة هبة نصار رئيس قسم التثقيف الصحي بالجمعية القطرية للسرطان ان الجمعية تواصل خلال شهر أبريل الجاري حملاتها التوعوية لنشر وتعزيز ثقافة الكشف المبكر عن سرطان الرأس والعنق من خلال إطلاق سلسلة من الورش والمحاضرات التوعوية التي تستهدف كافة فئات وشرائح المجتمع وتوعيتهم بعوامل الخطورة للإصابة بهذا المرض والعلامات والأعراض التحذيرية.
واشارت الى ان الانشطة التوعوية تتضمن ايضا استعراض طرق الوقاية والكشف المبكر كونه الركن الأساسي في الوقاية والعلاج وذلك في ظل زيادة عدد المصابين بالمرض كما يتم تسليط الضوء على الخدمات الصحية المتعلقة به والمتاحة في دولة قطر عبر إطلاق حملات إلكترونية بالتزامن مع الحملات التوعوية التي يتم تدشينها دوريا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.