الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
10:33 م بتوقيت الدوحة

عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»

عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»
عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»
لم يكن مؤتمر وارسو لـ «السلام والأمن في الشرق الأوسط» ناجحاً ولا فاشلاً، ولم يضطر المهتمّون إلى اجتهاد كبير لاستنتاج أنه بدأ وانتهى ولم يعلن عن أي نتائج. قال نائب الرئيس ووزير الخارجية الأميركيان ما يقولانه يومياً ضد إيران، والفارق هو دعوة ممثلي أكثر من ستين دولة كشهود. لكن، شهود على ماذا؟ على ثلاثة تطوّرات:

أولاً: حال حرب فعلية، مفتوحة وغير معلنة، تشنّها الولايات المتحدة وإسرائيل على الميليشيات الإيرانية في سوريا، وعلى نفوذ إيران حيثما استطاعت أن تتوسّع خلال العقد الأخير.

وثانياً: نشوء تحالف لم يُعلن بعد بين هاتين الدولتين وعدد من الدول العربية.

وثالثاً: إعلان أوّلي عن «خطة سلام» فلسطيني- إسرائيلي تعتزم واشنطن طرحها، اسمها الإعلامي «صفقة القرن»، وتلبي عملياً كل الشروط الإسرائيلية، بمعزل عن التشاور مع الفلسطينيين.

المؤكّد أن كل الدول المشاركة تشاطر أميركا مآخذها على إيران، من برنامج صواريخها الباليستية، إلى تدخّلاتها في العديد من دول الإقليم، إلى اتهامها بدعم الإرهاب، غير أن تلك الدول، ولا سيما الأوروبية، رفضت إسقاط الاتفاق النووي، ولم تؤيّد فرض العقوبات المشدّدة على إيران، وبالتالي فهي اشترطت أن لا يكون مؤتمر وارسو مناسبة لإعلان تحالف دولي ضد إيران، لئلا يتخذه الأميركيون والإسرائيليون غطاءً لـ «شرعنة» تصعيد مواجهتهم مع إيران. في المقابل لم يجد الأوروبيون وغيرهم ضرورة لإبداء رأيهم في «صفقة القرن»، دعماً أو رفضاً، لأنها لم تُعلَن في وارسو ولم تُكشف تفاصيلها. أما التسريبات عنها فبدت غير مشجّعة، كونها تعبث بكل ملفّات التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبالتالي فهي تقوّض «حل الدولتين» وكل مقوّمات السلام التي يتوافق عليها المجتمع الدولي، بما فيه الدول العربية.

كان منح بنيامين نتنياهو فرصة تصدّر مؤتمر وارسو إلى جانب مايك بنس، مثيراً لتساؤلات، ليس أقلّها أن واشنطن أعطت إيران ذريعة جديدة لإظهار أنها كانت على صواب بتدخّلها في مسار القضية الفلسطينية. وقد استغلّت إسرائيل الفرصة لتتولّى بنفسها تخريج ما اعتبرته تطبيعاً مع العرب، بدءاً بتوجيه تحقيقات القناة 13 المبرمجة في سياق الإعداد للمؤتمر، ثم بتضخيمٍ مصطنع شارك فيه الأميركيون لواقع وجود عرب وإسرائيليين على طاولة اجتماعات واحدة، وتحت سقف واحد.

الواقع أن التقاء المصالح والأهداف بين أميركيين وعرب وإسرائيليين ضد إيران بلوَر أمراً واقعاً لا تُسأل أطرافه وحدها عن أسبابه ودوافعه بل تتحمّل طهران أيضاً مسؤولية الفشل في نزع ذرائعه، إذ إن إنكارها التهديدات الناتجة عن سياساتها وبرامجها العسكرية، وتجاهلها السلبيات الناجمة عن أدوارها في سوريا والعراق واليمن ولبنان، كذلك عدم اهتمامها بمخاوف العرب وهواجسهم حيال تدخّلاتها، وفّرت للآخرين إمكان استغلال تلك الهواجس لتغيير الاستقطابات في المنطقة، ليس فقط ضد إيران نفسها، بل أيضاً لتعريض القضية الفلسطينية لأعتى مخاطر التصفية.

ربما يمهّد مؤتمر وارسو الطريق لضمّ إسرائيل إلى «التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط»، أما ما روّج له الأميركيون والإسرائيليون في وارسو على أنه «تطبيع» فلا يمكن أن يكون التطبيع العربي- الإسرائيلي الكافي لتمكينهم من تجاوز الشعب الفلسطيني كأنه غير موجود. وإذا كان التطبيع قد أصبح استحقاقاً تباشره دول عربية بدرجات متفاوتة من السرّية أو العلنية، فالأحرى أن يواجه أصحابه القمة العربية في تونس وليقولوا أي «سلام» يأتي به تطبيعهم، وكيف يصون حقوق شعب عربي يعيش تحت الاحتلال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.