الخميس 13 صفر / 01 أكتوبر 2020
04:48 ص بتوقيت الدوحة

ضرب الساموراي بثلاثية في النهائي

«الأدعم» يحقق إنجازاً تاريخياً.. ويتوج بكأس أمم آسيا

العرب- معتصم عيدروس - محمود الفضلي

السبت، 02 فبراير 2019
«الأدعم» يحقق إنجازاً تاريخياً.. ويتوج بكأس أمم آسيا
«الأدعم» يحقق إنجازاً تاريخياً.. ويتوج بكأس أمم آسيا
كتب المنتخب القطري الأول لكرة القدم «الأدعم» تاريخاً ناصعاً في مسيرته بتتويجه بكأس آسيا لأول مرة في التاريخ، بعد فوز باهر على المنتخب الياباني بثلاثة أهداف مقابل هدف في نهائي النسخة الـ 17 من البطولة بملعب زايد في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مساء أمس، وسط فرحة قطرية وعربية مليونية؛ أسعد من خلالها رجال «الأدعم» الجماهير المحبة لقطر في كل أرجاء العالم، بأداء مثالي ورجولي، أكد على الرغبة القطرية والعزيمة القوية التي لا تلين.

بهر لاعبو الأدعم كل من يتابع كرة القدم في العالم بتتويج غالٍ ظل حلماً للكرة القطرية على مدى سنواتها، وجاء موعد تحقيقه ليكون في لنسخته الحالية لكأس آسيا 2019 أصعب البطولات التي لعبها المنتخب القطري في تاريخه، حيث لعب محروماً من جماهيره، ومعزولاً من كل المنتخبات، ولكنه أكمل المسيرة بالعلامة الكاملة للنصر في سبع مباريات.

سجل أهداف قطر كل من: الهداف المعز علي في الدقيقة 12، وعبدالعزيز حاتم في الدقيقة 27، وأكرم عفيف (من ركلة جزاء) في الدقيقة 83، بينما سجل مينامينو هدف اليابان الوحيد في الدقيقة 69، ليعانق أبطال قطر المجد من الباب الكبير بالعديد من الأرقام القياسية، وأبرزها استقبال شباك المنتخب لهدف وحيد، وتسجيل المنتخب لـ 19 هدفاً ودونما هزيمة، حتى معانقة الكأس الغالية.

مراسم التتويج

وتسلم أبطال قطر كأس البطولة من جاني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA»، وسلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، ومحمد خلفان الرميثي ممثلاً للحكومة الإماراتية، وسعود المهندي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة من قبل الاتحاد الآسيوي، بحضور سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، ومروان بن غليطة رئيس الاتحاد الإماراتي.

تتويج الأرقام

وتُوّج سعد الشيب -حارس مرمى الأدعم- بلقب أفضل حارس مرمى في البطولة، فيما نال قناص المنتخب المعز علي لقب هداف البطولة برصيد 9 أهداف، كما نال المعز جائزة أفضل لاعب في البطولة، فيما نال المنتخب الياباني جائزة اللعب النظيف.

سيناريو الفوز التاريخي

ولم يترك المنتخب الياباني المساحة للاعبي الأدعم، ودخل في صلب الموضوع من الدقيقة الأولى، ليضغط على الأدعم، وينجح في الحصول على ركنية أولى في الدقيقة الرابعة من المباراة، ليبدأ مرحلة الاختبار الأول لدفاع الأدعم في التعامل مع رغبات الياباني في الوصول للمرمى بأكثر من محاولة نجح فيها دفاع الأدعم.

التحرر الأول

وبمرور الدقيقة السابعة من المباراة، بدأ أكرم عفيف يعمل في المنظومة القطرية بتحرير الفريق بتمريرات رائعة مكنت الأدعم من استعادة السيطرة على المباراة، ليقود اللاعب أول محاولة على الجانب الأيمن، مستغلاً تقدم ناغاتومو، لينجح بيدرو في الحصول على مخالفة.

«المقصّية» القطرية

وأعلن الأدعم عن وجوده في المباراة في الدقيقة 12 بهدف من أروع أهداف البطولة، عن طريق المعز علي، الذي تلقى تمريرة من صانع الألعاب الفريد أكرم عفيف؛ أحسن المعز ترويضها، وأعطى ظهره للمرمى، ثم أرسلها للزاوية المستحيلة للحارس الياباني؛ محرزاً هدفاً قطرياً أشعل الأفراح في الملعب وخارجه.

الأداء المثالي

وقدم الأدعم أداءً مثالياً في المباراة عقب الهدف، وفرض نفسه في المباراة بأداء رفيع يقوده أكرم عفيف وعاصم مادبو وعبدالعزيز حاتم من عمق الملعب، بجانب بيدرو وعبدالكريم حسن في الجانبين الأيمن والأيسر، وبرع المنتخب في التصدي للمحاولات اليابانية، من خلال أداء دفاعي متميز يقوده النجم الفريد خوخي بوعلام بصلابة كبيرة، بجانب أداء متميز لجانبي الدفاع طارق سلمان وبسام الراوي، لتمضي المباراة لصالح الأدعم.

هدف صاروخي

وأكد الأدعم في الدقيقة 27 على قوته في الملعب بهدف صاروخي من اللاعب عبدالعزيز حاتم، الذي تلقى تمريرة رائعة من أكرم عفيف خبأها بين قدميه، وأرسل منها تسديدة صاروخية في أقصى زاوية للمرمى الياباني؛ محرزاً هدفاً ثانياً للأدعم، مؤكداً على التفوق القطري في الشوط الأول.

وصمد المنتخب القطري في مواجهة الهجوم الياباني الشرس على المرمى، وقدم اللاعبون أداءً مثالياً في الدفاع، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بأفضلية قطرية في الأهداف بهدفين نظيفين، وبأداء دفاعي متميز، عنوانه احترام الهجوم الياباني وطموحاته.

شوط الضغط

وعانى الأدعم كثيراً في الشوط الثاني من المباراة، بعد أن دخل الياباني بشخصية هجومية كاسحة على جانبي الملعب، مستغلاً تراجعاً غير مبرر للاعبي الأدعم؛ الذين ركنوا للدفاع، ليحصل الياباني على أكثر من خمس ركنيات في أقل من ربع ساعة، حتى جاءته الطامة بخروج صمام أمان الفريق خوخي بوعلام، الذي تعرض لإصابة وخرج ليحل محله سالم الهاجري.

واضطر المدرب سانشيز لمعالجة سريعة في الدفع، من خلال العملاق كريم بوضياف، لضبط إيقاع الملعب في المنتخب، ولينجح البديل في إعادة الثبات للاعبي الأدعم، فيستعيد الفريق قوته الهجومية.

الركنية الفاصلة

وفي الدقيقة 80، أرسل عبدالعزيز حاتم ركنية على رأس عبدالكريم حسن، الذي لسع الكرة برأسه لتلامس يد قائد المنتخب الياباني مايا يوشيدا، استدعت العودة إلى تقنية الفيديو المساعد للحكم «VAR»، والتي أكدت وجود ركلة جزاء لصالح الأدعم، تصدى لتنفيذها أكرم عفيف بجدارة، وأراح أعصاب الملايين بالهدف الثالث للأدعم، والذي توج المنتخب بالبطولة رسمياً لأول مرة في تاريخه في الدقيقة 83، وسط أفراح كبيرة ملأت الوطن العربي.

تشكيلة قطر

سعد الشيب، بيدرو ميجويل، عبدالكريم حسن، طارق سلمان، عبدالعزيز حاتم، حسن الهيدوس، أكرم عفيف، بسام الراوي، بوعلام خوخي، المعز علي، عاصم مادبو، (سالم الهاجري، كريم بوضياف، أحمد علاء). المدرب: فيليكس سانشيز.

تشكيلة اليابان

وساكو يايو، جوندا ساشي، ناجاتوما ياتو، شيباساكي جاكو، هارجوشي جانكي موتو يوشنورو «د 62»، مينامينو تاكومي، توماسيو تاكاهيرو، تسوكاسا شيوتاني اتو جونيا «د 84»، ساكاي هيروكي، دونا ريتشو، مايا يوشيدا. المدرب: هاجيمي مورياسو.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.