الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
08:38 م بتوقيت الدوحة

تشافي هيرنانديز وجوشوا يشاركان في فعالية برنامج الجيل المبهر

الدوحة - قنا

الإثنين، 28 يناير 2019
تشافي هيرنانديز وجوشوا يشاركان في فعالية برنامج الجيل المبهر
تشافي هيرنانديز وجوشوا يشاركان في فعالية برنامج الجيل المبهر
شارك كل من تشافي هيرنانديز، سفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وجوشوا كيميتش، نجم بايرن ميونخ الألماني، في نشاط نظمه برنامج الجيل المبهر في قطر واستقطب عددا من أطفال البرنامج لإلهامهم وتعريفهم بالدور الحيوي الهام الذي تلعبه كرة القدم في تغيير حياة الأفراد في مختلف دول العالم، وتوسيع مداركهم حول دور لاعبي كرة القدم في إلهام غيرهم لتحقيق هذه الغاية.

وخلال الفعالية، أشاد تشافي بأنشطة برنامج الجيل المبهر، مؤكدا على دورها في تشجيع الأطفال والشباب على تعلم واكتساب مهارات رياضية، وصحية، واجتماعية مفيدة من خلال لعب كرة القدم، وقال: "أتيح للأطفال المشاركين اليوم فرصة لقاء أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العالم، جوشوا كيميتش، ويسعدنا أن نرى بأن مبادرات الجيل المبهر باتت تستقطب اهتمام ألمع نجوم الكرة أمثال كيميتش وتدفعهم لتخصيص جزء من وقتهم للإسهام في تحقيق رؤية هذا البرنامج الرائد". 

وأضاف تشافي: "تعتبر استضافة الدوحة معسكرات تدريب شتوية للعديد من الأندية العالمية فرصة قيمة لبرنامج الجيل المبهر لتنظيم مثل هذه الأنشطة بحضور ومشاركة نخبة من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم الذين يسهمون في إثراء البرنامج ودعمه لتحقيق هدفه الرئيسي وهو الإسهام في تغيير حياة مليون فرد حول العالم بحلول عام 2022". 

من جانبه، وصف جوشوا الفعالية بأنها فرصة قيمة لتحفيز المشاركين وتشجيعهم على الاستفادة من قصص نجاح نجوم كرة القدم لتكون حافزا لهم لتحقيق أهدافهم، وقال: "استمتعت كثيرا بلعب كرة القدم مع الأطفال في فعالية الجيل المبهر، وبالنسبة لي، لا أجد في كرة القدم ما هو أكثر أهمية من الاستمتاع بلعبها، وقد سعدت اليوم بأن أرى الأطفال قد أمضوا وقتا ممتعا بمشاركة تشافي هيرنانديز الذي كان مثلي الأعلى في طفولتي".

يذكر أن برنامج الجيل المبهر انطلق عام 2010 بالتزامن مع تقديم قطر ملف استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

ويهدف هذا البرنامج الرائد إلى ترك إرث إنساني واجتماعي يدوم أثره لأعوام بعد انتهاء البطولة، وذلك من خلال الاستفادة من الشعبية التي تحظى بها كرة القدم في إحداث تغييرات إيجابية في حياة الأفراد، وتعزيز التنمية المستدامة في المجتمعات التي ينشط فيها البرنامج.. وقد استفاد من مبادرات الجيل المبهر حتى الآن أكثر من 250 ألف فرد في كل من قطر، والنيبال، وباكستان، والأردن، ولبنان، والفلبين، والهند.

ويتطلع البرنامج بحلول عام 2022 إلى التأثير في حياة مليون فرد في المجتمعات المهمشة أو الأقل حظا حول العالم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.