الأربعاء 23 صفر / 23 أكتوبر 2019
09:56 م بتوقيت الدوحة

واشنطن بوست: زيارتا بومبيو وبولتون إلى المنطقة لم تحققا أهدافهما

ترجمة - العرب

الخميس، 17 يناير 2019
واشنطن بوست: زيارتا بومبيو وبولتون إلى المنطقة لم تحققا أهدافهما
واشنطن بوست: زيارتا بومبيو وبولتون إلى المنطقة لم تحققا أهدافهما
ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن الأسبوع الماضي شهد مجيء وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون للشرق الأوسط؛ بهدف إقناع حلفاء الولايات المتحدة بأن أميركا ملتزمة تجاه أمنهم ومصالحهم بغضّ النظر عن الخطاب المتهور للرئيس الأميركي دونالد ترمب عن سحب قوات واشنطن من سوريا، لكن لم يحقق المسؤولان -فيما يبدو- أي نجاح.

أشارت الصحيفة إلى أن بولتون زار إسرائيل وتركيا، بينما زار مايك بومبيو عدة بلدان، منها مصر التي ألقى فيها خطاباً يناقض فيه استراتيجية أميركا في الشرق الأوسط تحت قيادة إدارة باراك أوباما، في محاولة لإقناع شركاء واشنطن في الرياض وتل أبيب بأن حليفه الكبير باقٍ في المنطقة.

وأوضحت الصحيفة أن بولتون أثار جدلاً في تركيا، بسبب تصريحات له تتعلق بعدم سحب القوات الأميركية من سوريا إلا بعد تأمين الأكراد هناك، بعد أن عملوا كوكلاء لواشنطن على الأرض؛ إذ تعتبر أنقرة وحدات الحماية الشعبية الكردية منظمات إرهابية يجب التصدي لها.

وذكرت الصحيفة أن التصريحات بدت متعجرفة تجاه الأتراك، وكأنها إملاء على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ ما تسبب بتعليق المفاوضات مباشرة بين المسؤولين الأتراك ومبعوث الرئيس الأميركي الخاص للتحالف ضد تنظيم الدولة، جيمس جيفري، والذي عبّر عن غضبه إزاء زلة لسان مستشار الأمن القومي الأميركي.

وتابعت الصحيفة أن بولتون لم يُسمح له بلقاء أردوغان، ونال المغردون الأتراك منه على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبرت الصحيفة أن الدوافع الرئيسية لكل من بومبيو وبولتون في المجال السياسي هي دوافع أيديولوجية؛ إذ يرى الأول أن وجود أميركا في الشرق الأوسط هو جزء من صراع لا ينتهي، بينما يعتبر الأخير حروب أميركا في المنطقة جزءاً من حرب قوى الخير ضد قوى الشر.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.