الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
02:40 ص بتوقيت الدوحة

أسوشيتد برس: قتل خاشقجي يكشف تناقضات إصلاحات ولي العهد السعودي

ترجمة - العرب

الأحد، 23 ديسمبر 2018
أسوشيتد برس: قتل خاشقجي يكشف تناقضات إصلاحات ولي العهد السعودي
أسوشيتد برس: قتل خاشقجي يكشف تناقضات إصلاحات ولي العهد السعودي
ذكرت وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية أن الحفلات الموسيقية وسباقات السيارات هي تتويج لعدة أشهر من تغيير عميق شهدته السعودية، بيد أن قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي وتعذيب النشطاء في السجون يكشف في الوقت عينه عن تناقضات وقيود صارمة تحدّ من هذه الإصلاحات.

وأضافت الوكالة، في تقرير لها، أن حدود الإصلاحات في المملكة كشفتها عملية القتل الوحشية التي نفّذها عملاء سعوديون مقربون من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فضلاً عن تعذيب العديد من نشطاء حقوق المرأة داخل السجون؛ لافتة إلى أنه في الوقت الذي تتسع مساحة التسلية في المملكة، تختفي تقريباً مساحة المشاركة السياسية والمعارضة.

 وتابعت أن ولي العهد -البالغ من العمر 33 عاماً، والمدعوم من والده الملك سلمان- هو وحده من يحدد وتيرة ونطاق التغيير في المملكة؛ مشيرة إلى أنه من الصعب قياس شعبية الأمير المحلية، نظراً لتحفظات وخوف كثيرين من انتقاد قيادتهم.

وتشير الوكالة إلى المواطن السعودي عبدالرحمن المحمود (29 عاماً)، الذي قال إنه يفتخر بما تشهده المملكة من تغييرات، لكن عند سؤاله عن رأيه في قتل خاشقجي، توتّر -كغيره من السعوديين الذين أُجريت معهم مقابلات في السباق- وقال إنه لا يرغب في مناقشة السياسة.

ولفتت الوكالة إلى أن مقتل خاشقجي بدا غائباً عن الأجواء الهانئة في سباق للسيارات نُظم في نهاية الأسبوع الماضي.. وفي الوقت نفسه، وعلى الجانب الآخر من المدينة، يُحتجز ثلاثة من نشطاء حقوق المرأة البارزين في سجن الحائر بالرياض. وقد تم اعتقالهم في مايو، وتعرّضوا للتعذيب على أيدي محققين ملثّمين في مدينة جدة بالبحر الأحمر قبل نقلهم إلى الرياض هذا الشهر.

وأوضحت أن اعتقال نشطاء حقوق المرأة يمثّل أحد التناقضات في أجندة الإصلاح التي كتب عنها خاشقجي في أعمدة «واشنطن بوست»، مشيرة إلى أن مقتله ألحق أضراراً بالغة بصورة الأمير ابن سلمان الدولية، باعتباره قائداً ملتزماً بالتغيير الذي طالما تمنّاه حلفاء السعودية في الغرب.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.