الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
10:54 م بتوقيت الدوحة

كورنيش الدوحة يتزين في أجمل صورة

"الأدعم" يرفرف في سماء المجد ترقباً للمسير الوطني

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 17 ديسمبر 2018
. - اليوم الوطني القطري
. - اليوم الوطني القطري
أنهت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني بالتنسيق مع الشركاء والجهات المعنية جميع استعداداتها لاستقبال كورنيش الدوحة للمسير الوطني يوم الثلاثاء، والذي يصادف اليوم الوطني، 18 ديسمبر، وذلك وسط أجواء مفعمة بالشعور الوطني الذي ينتاب جميع أهل قطر من مواطنين ومقيمين، ترقباً لهذا المسير في هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب الجميع.

وحرصت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني على إضفاء أجواء من البهجة على منطقة الكورنيش، لتبدو متألقة خلال هذه المناسبة الوطنية، حرصاً منها على أن تخرج الاحتفالات في أفضل صورة لها، وبالشكل الذي يليق بالمكانة المرموقة التي تتمتع بها دولة قطر على الساحة الإقليمية والدولية.

ونتيجة لهذه الاستعدادات فقد ظهر كورنيش الدوحة في أبهى حُلة له، وذلك بعد تجميل جميع أركانه المختلفة، وفي مقدمتها المنصة الرئيسية، والتي تم توسعتها وتجميلها، لتبدو في أروع صورة لها، وبما يليق بهذه المناسبة الوطنية الكبيرة.  

وتم رفع "الأدعم" على أعمدة الإنارة والسواري، ليرفرف خفاقاً في سماء المجد، وعلى امتداد الكورنيش، وفي جوانبه المختلفة، في أجواء تعكس عمق الانتماء الوطني، واستحضار تاريخ قطر العريق، وما يترافق معه من حاضر، يعزز تقدم الوطن وتطوره، ومستقبل يؤشر لنهضة شاملة لدولة قطر على كافة المستويات.

وجاءت تجهيزات الكورنيش لاستقبال المسير الوطني انطلاقاً من شعار اليوم الوطني 2018 " فيا طالما قد زيّنتها أفعالنا " "قطر ستبقى حرّة"، وانعكاساً لرؤية اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني، والمتمثلة في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية لدولة قطر.

وحرصت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني على أن تكون أجواء الاحتفال باليوم الوطني على الكورنيش هذه السنة متمايزة، بالشكل الذي يجعله في أبهى صورة له، إذ تم تزيين النخيل المنتشر على امتداد الكورنيش ثلاثة أضعاف العام الماضي. كما تم تجميل الكورنيش بمجسمات الإضاءة بأشكال مختلفة من أقواس ونافورات ومكعبات ودلة وصدف كما تم تجميل المسطحات الخضراء المختلفة، والتي امتدت لعشرات الكيلومترات ، وقد زينتها الورود والشتلات ، وتم إضاءة كل هذه الأركان جميعاً بأضواء مبهرة، تتناسب وطبيعة هذه المناسبة الوطنية الكبيرة.

كما تم إضاءة الأعلام على امتداد الكورنيش، بالشكل الذي يعزز من عراقة هذا المحفل الوطني الكبير، وما يخلفه من انعكاسات ايجابية في أوساط جميع أهل قطر من مواطنين ومقيمين، وزائرين للدولة خلال هذه المناسبة الوطنية، وتم توفير مدرجات تتسع لأكثر من 20 ألف شخص.

ولم تغفل الاستعدادات منطقة الأبراج التي تم إضاءتها وتزيينها لتبدو في أبهى حُلة، بالإضافة إلى البحر ذاته، ليبدو وكأنه تفوح منه رائحة تراث الأجداد، على نحو ما تبرزه المحامل التقليدية المختلفة، والتي تنتشر على ضفافه، في مشاهد تعكس جميعها تلك الأجواء الوطنية الممزوجة بعبق التراث. 

ودعت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني جميع أهل قطر من مواطنين ومقيمين إلى حضور المسير الوطني، والاستمتاع بالفقرات التي سيشهدها المسير من عروض عسكرية ومدنية مختلفة، والتي سيتم تقديمها بشكل يبهر الحضور، وبما يليق بهذه المناسبة الوطنية الكبيرة.

وفي هذا السياق، حرصت اللجنة على توفير كافة سبل الراحة والتسهيلات اللازمة، لتقديمها إلى الحضور الجماهيري المرتقب للمسير الوطني، وتوفير كافة الخدمات اللازمة لهم، وذلك بدءاً من فندق شيراتون الدوحة وحتى فرضة الشيوخ. كما قامت بتوفير قرابة 23 نقطة تجمع مواقف عامة لسيارات الجمهور، مما تستوعب ما يزيد عن 20 ألف سيارة. فيما سيتم تأمين حافلات مجهزة لنقل الجمهور من هذه النقاط إلى موقع الاحتفال على امتداد كورنيش الدوحة.

كما تم توزيع 5 شاشات عرض كبيرة على امتداد الكورنيش، لتيسير مشاهدة المسير الوطني عبر هذه الشاشات، ومنها داخل حديقة البدع الجديدة وسوق واقف، مع توفير كافة الخدمات والتسهيلات اللازمة للجمهور المتواجد بهما.

وتم توفير 31 عربة طعام على امتداد الكورنيش دعماً من اللجنة للمشاريع القطرية الريادية من جانب ، وخدمة لجماهير المسير الوطني من جانب أخر. كما تم إتاحة 26 نقطة إسعاف وزعت على امتداد الكورنيش والساحات المختلفة، لتقديم الخدمات الطبية اللازمة، بالإضافة إلى التوسع في إقامة دورات المياه العامة، وإعداد دورات مياه خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

وحرصاً على راحة الجمهور، فقد تم توزيع المقاعد على امتداد الكورنيش، وعلى مسافات متقاربة، بهدف توفير كافة سبل الراحة للجمهور، وبالشكل الذي يوفر لهم الاستمتاع بالمسير الوطني، وما يصاحبه من أجواء تراثية تعيد الجمهور إلى عراقة التراث القطري، حيث المحامل التقليدية، والتي يحتضنها خليج الدوحة، وما يترافق معها من إضاءة لمنطقة الأبراج، لتبدو وكأنها تناطح السحاب، في إطلالة منها من حاضر قطر إلى مستقبلها، حيث رؤية قطر 2030، بكل ما تحمله من بشائر العز والخير.

وسوف يسبق المسير الوطني عرضاً للسيارات الكلاسيكية، ويمتد على مسار كورنيش الدوحة، وبالشكل الذي يحقق معه التفاعل الجماهيري، ترقباً للحدث الأبرز، وهو المسير الوطني.

وسوف يكون جمهور الكورنيش على موعد مع عروض الألعاب النارية، والتي ستنطلق عند الساعة الثامنة مساءً، وتستمر لمدة عشرة دقائق، لتصحب الجمهور إلى عالم الأضواء والإبهار. 

وتقرر أن تكون قناة الكأس هى الناقل الرسمي للمسير الوطني، والذي ينتظر انطلاقه عند الساعة الثانية وخمس وأربعون دقيقة بعد ظهر يوم الثلاثاء 18 ديسمبر 2018. 








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.