الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
05:42 ص بتوقيت الدوحة

مدرب السد القطري: مواجهة برسيبوليس مصيرية وجئنا من أجل الفوز

الدوحة - قنا

الإثنين، 22 أكتوبر 2018
البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب نادي السد
البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب نادي السد
أكد البرتغالي جوزفالدو فيريرا المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي السد أن فريقه سيلعب من أجل تحقيق الفوز، وتعويض خسارة الذهاب عندما يواجه نظيره برسيبوليس الإيراني غدا /الثلاثاء/ في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا.

وقال مدرب السد في المؤتمر الصحفي الذي عقد هنا اليوم قبل انطلاق المواجهة "لقد قدمنا لطهران، ولدينا هدف وحيد وهو تحقيق الفوز والعودة ببطاقة العبور للنهائي للدوحة.. الفريق فرط في الفوز في المواجهة الأولى وكنا قريبين منه".

وأضاف فيريرا، أن فريقه في المباراة الاولى لم يكن سيئاً وقدم كل ما في وسعه، ولكن لم يكن التوفيق حليفه.. مشيرا الى أن السد أضاع العديد من الفرص السهلة وسيعمل على التعويض في مواجهة الغد وتجنب الوقوع في الاخطاء.

وأشار مدرب السد الى أن الفريقين من ضمن أقوى أربعة فرق في آسيا، معرباً عن تمنياته بأن يكون مستوى التحكيم جيدا، وأفضل من المباراة الأولى.

وأوضح أنه طالب اللاعبين بضرورة التركيز داخل الملعب، مؤكدا أنه يعلم صعوبة المهمة، وقال "الكرة الإيرانية بصفة عامة متطورة بدليل تأهلها لكأس العالم الاخير، وهناك لاعبون من برسيبوليس شاركوا في المونديال ولهم خبرات كبيرة".

وشدد فيريرا على أن السد سيظهر بصورة مغايرة في مواجهة الغد، مستطرداً "ستجدون فريقا يقاتل من أجل الفوز ولاعبين سيقدمون كل ما في وسعهم من أجل التأهل الى النهائي".

وأعترف أن برسيبوليس في وضعية أفضل من السد، لأنه يمتلك ثلاث فرص من أجل التأهل، بينما لدى السد فرصة واحدة وهي الفوز لا غير من أجل العبور.

وقال فيريرا إن لاعبيه سيحاولون تجاوز الضغط الجماهيري والاستعداد لكل الفرضيات، ولكن عندما تبدأ المباراة "علينا أن ننتظر لما ستسفر عنه فالكرة تصبح في اقدام اللاعبين".

وشدد على أن تواجده في إيران من أجل الفوز، وفريقه قادر على تحقيق هذا الامر, مضيفاً أنه ليس هناك مستحيل،حيث سبق وأن لعب السد من قبل على نفس الملعب ونجح في الفوز ،"فالأجواء هي نفسها والسد سيفرض كلمته".

واختتم فيريرا المؤتمر الصحفي موجها دعابة للإعلام الايراني قائلا "تنتظرون التأهل للنهائي، ولكن يجب ان تعلموا أنني أريد التأهل، وجئت الى هنا من اجل هذا الغرض".

على الجانب الآخر، بدت معنويات مدرب برسيبوليس الإيراني برانكو ايفانكوفيتش مرتفعة، حيث عبر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم قبل المواجهة المرتقبة غداً، الثلاثاء، في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا عن سعادته بالوصول لهذه المرحلة من البطولة.. متمنياً الاستمرار لتحقيق حلم فريقه.

وقال المدرب الكرواتي "نحن نعلم قوة المنافس وهو من أفضل الفرق الاسيوية، ولكننا سعداء أننا واجهنا السد أكثر من مرة خلال دوري المجموعات ثم ذهاب الدور قبل النهائي، وهو ما يعني أننا نعلم مدى قوته وكيفية مواجهته".

وأشار برانكو ايفانكوفيتش إلى أنه يريد الملعب ممتلئا عن آخره بالجماهير في مواجهة السد، لأنها هي التي تعطي اللاعبين الدافع والحماس من أجل الفوز، وهي التي قادت فريقه للفوز على الدحيل في الدور ربع النهائي، مطالبا الجمهور بأن يكون في الموعد "حتى نتمكن من تحقيق الفوز على السد لنتأهل للنهائي".

وأضاف "لقد طوينا صفحة المواجهة الماضية وتركيزنا غدا سيكون منصبا على الشوط الثاني من المواجهة".. لافتاً الى أن السد يملك لاعبين يستطيعون تحويل النتيجة لصالحهم في أي وقت، فهم يملكون "تشافي" و"جابي" وثمانية لاعبين دوليين في صفوف المنتخب القطري، ولديهم ايضا هداف البطولة حتى الآن "بغداد بونجاح".

وأكد برانكو ان فريق السد منافس قوي، موضحاً "اننا نلعب من أجل الفوز في مباراة الغد ايضا، و نتذكر كيف فاز السد على الاستقلال في طهران، ولهذا نعلم تماما أنه تنتظرنا مباراة صعبة، ولابد أن نتحلى بنفس الروح القتالية التي لعبنا بها في مباراة الذهاب منذ ثلاثة أسابيع في الدوحة وتكون معنوياتنا عالية حتى نتمكن من التأهل للمباراة النهائية".

وعبّر المدرب الكرواتي عن اعتقاده أن فريقه لم يصل للدور النهائي حتى الآن وأن المواجهة المرتقبة لاتزال في الدور قبل النهائي.. مضيفاً بالقول "لابد ان نعلم انه امامنا تسعون دقيقة تقودنا للنهائي، ولمواصلة مسيرتنا بنجاح في هذه البطولة، وبصفة عامة انا سعيد بما حققه اللاعبون حتى الان هذا الموسم في مختلف البطولات وتحديدا في دوري أبطال آسيا".

واختتم مدرب برسيبوليس الايراني برانكو ايفانكوفيتش تصريحاته في المؤتمر الصحفي قائلا، اننا نخوض هذه المباراة ويغيب عنا "موهيني" قائد الفريق الذي يعاني من الاصابة ويتلقى العلاج حاليا في المستشفى، حيث يستعد لإجراء عمليه جراحية ونأمل ان يتحقق الفوز لنهديه بطاقة التأهل الى النهائي.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.