الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
01:27 م بتوقيت الدوحة

أميركا مطالبة بمنع أبوظبي من تعذيب المعتقلين? اليمنيين

مركز التقدم الأميركي

الأحد، 01 يوليه 2018
أميركا مطالبة بمنع أبوظبي  من تعذيب المعتقلين? اليمنيين
أميركا مطالبة بمنع أبوظبي من تعذيب المعتقلين? اليمنيين
طالب كين جود -كبير زملاء البحوث في مركز التقدم الأميركي- الولايات المتحدة الأميركية بعدم دفن رأسها في الرمال، فيما يتعلق بالتقارير التي كشفت تورط إماراتيين في عمليات التعذيب داخل السجون اليمنية.

ولفت جود إلى أنه بالرغم من تقرير وكالة «أسوشيتد برس» الذي كشف عن تفاصيل شنيعة لعمليات التعذيب، والتقارير المفصلة التي نشرتها الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان حول هذه الفظائع، تقول الولايات المتحدة إنها لم ترَ «أي معلومات مؤكدة» لدعم هذه الادعاءات.

أضاف جود -في مقال نشره موقع «مركز التقدم الأميركي»- أنه بالنظر إلى اتساق الأدلة التي نشرت علناً على مدار عام كامل، فإن هذا الادعاء الأميركي غير معقول، ويجب على الولايات المتحدة أن تخرج رأسها من الرمال، وتردع الإماراتيين.

وأشار الكاتب إلى أن الولايات المتحدة تقدم دعماً عسكرياً كبيراً للحرب السعودية والإماراتية ضد الحوثيين، مساهمة بذلك في الأزمة الإنسانية الخطيرة في اليمن، الأمر الذي أثار قلقاً كبيراً من الكونجرس.

ولفت إلى أن أن جون ماكين وجاك ريد طالبا وزير الدفاع جيمس ماتيس بإجراء تحقيق في الانتهاكات، «بما في ذلك دعم الولايات المتحدة للقوات الإماراتية.

كما بعثت العديد من منظمات حقوق الإنسان رسالة مشتركة إلى ماتيس، ثم إلى مايك بومبيو، تدعو إلى إجراء تحقيق واسع في هذه الحوادث.

وقال الكاتب إنه على الرغم من هذه الطلبات، فإن التصريحات العلنية أو المعلومات العامة من الحكومة الأميركية بشأن هذه الادعاءات كانت بالنفي، وهذا ببساطة غير مقبول.

واختتم الكاتب مقاله بالقول: «إن التعذيب أمر غير أخلاقي، وغير قانوني، وله نتائج عكسية، وقد حان الوقت لكي توقف الولايات المتحدة دولة الإمارات العربية المتحدة عن تعذيب المعتقلين اليمنيين، أو ستخاطر بتكرار كارثة سجن أبو غريب».




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.