الثلاثاء 21 ربيع الأول / 19 نوفمبر 2019
11:24 ص بتوقيت الدوحة

التحالف يستقدم تعزيزات لاحتلال ميناء الحديدة.. والأهالي يستغيثون

وكالات

الجمعة، 22 يونيو 2018
التحالف يستقدم تعزيزات لاحتلال ميناء الحديدة.. والأهالي يستغيثون
التحالف يستقدم تعزيزات لاحتلال ميناء الحديدة.. والأهالي يستغيثون
تستقدم القوات الموالية للتحالف العسكري السعودي الإماراتي في اليمن، تعزيزات عسكرية استعداداً للتقدم نحو ميناء الحديدة، في إطار عملية واسعة دفعت الأمم المتحدة إلى التحذير من المخاطر الكبيرة على المدنيين، كما دفعت المواطنين اليمنيين المقيمين في المدينة إلى طلب الإغاثة من المجتمع الدولي، خوفاً من كارثة إنسانية جديدة في المدينة. ومن جانبها أكدت الأمم المتحدة، أنه لا يزال مئات الآلاف من المدنيين معرضين لخطر شديد بمدينة الحديدة.

دارت صباح الخميس اشتباكات متقطعة عند الأطراف الشمالية للمطار من جهة المدينة، وقام الحوثيون بعمليات قصف بقذائف الهاون على مواقع قوات التحالف داخل المطار، ما دفع هذه القوات إلى «الرد بالمثل»، بحسب ما أعلن مسؤول في قوات التحالف.

وارتفع عدد القتلى منذ بدء الهجوم العسكري إلى 374 شخصاً.

وتخشى الأمم المتحدة ومنظمات دولية أن تؤدي الحرب في مدينة الحديدة إلى وقف تدفق المساعدات عبر الميناء.

وقال أحد سكان المدينة لـ «فرانس برس»، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، إن «كارثة إنسانية تقترب من المدينة. الوضع خطير جداً، دبابات ومدرعات في الشوارع، وقد تتعرض هذه للقصف في أي وقت ما قد يعرض حياة المدنيين للخطر».

وتابع: «لابد من تدخل لمنع حرب شوارع في المدينة».

وتعاني أحياء في المدينة من انقطاع المياه عنها منذ الثلاثاء، بحسب ما أعلنت منظمة «المجلس النروجي للاجئين». وقالت المنظمة في بيان: «تعطلت إمدادات المياه في عدة أحياء، والسكان أصبحوا يعتمدون على المياه التي توفرها المساجد».

وأضافت أن «الحصول على المياه النظيفة والكافية مصدر قلق رئيسي، خصوصاً في ظل حالة الطوارئ الصحية بسبب الكوليرا»، الذي أدى إلى وفاة أكثر من ألفي شخص منذ نحو عام في اليمن.

ودفعت أعمال العنف في محافظة الحديدة في غرب اليمن نحو 32 ألف شخص للنزوح في يونيو الحالي، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة، بينهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص في مدينة الحديدة، مركز المحافظة.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.