السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
04:54 م بتوقيت الدوحة

القوات الظبيانية تواصل استهداف الصحافيين اليمنيين

وكالات

الخميس، 21 يونيو 2018
القوات الظبيانية تواصل استهداف الصحافيين اليمنيين
القوات الظبيانية تواصل استهداف الصحافيين اليمنيين
واصلت القوات الموالية لأبوظبي في اليمن استهداف الإعلاميين والصحافيين الذين يتناولون وينتقدون السياسة الظبيانية في اليمن.

وأعلنت "المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين" (صدى)، أمس الأربعاء، أن قوات أمنية يمنية موالية لدولة الإمارات تعتقل صحافياً يمنياً وشقيقه منذ أكثر من أسبوع، في محافظة لحج بالجنوب.

وأوضحت المنظمة، في بيان، أن "قوات (الحزام الأمني) في منطقة ردفان بمحافظة لحج اعتقلت الصحفي رداد السلامي وشقيقه، واقتادتهما إلى معسكر اللواء الخامس".

وأضافت: "لم يتسنّ لنا معرفة تفاصيل أكثر عن حيثيات الاعتقال أو المكان الذي يُعتقل فيه".

ودعت المنظمة السلطات الأمنية في لحج إلى سرعة الإفراج عن السلامي، ورد الاعتبار له، وحمّلتها مسؤولية سلامته.

وشددت على ضرورة "احترام حرية الصحافة، وإيقاف العبث الممنهج ضد الحريات الإعلامية".

أربع حوادث استهدفت الصحافيين بمناطق سيطرة الحكومة الشرعية في اليمن؛ حيث الوجود العسكري الإماراتي حاضر بقوة، وهي الأولى من نوعها في النصف الثاني من فبراير الماضي.

وشهدت محافظة عدن اليمنية العديد من عمليات استهداف الإعلام والصحافة من قِبل الميليشيات التابعة لأبوظبي، ففي مارس الماضي أحرق مسلحون مطابع الشموع للصحافة والإعلام، وتعرّضت إذاعة "بندر عدن" لقذيفة (آر بي جي)؛ فيما استدعت إدارة البحث الجنائي في المحافظة الصحافي فتحي بن لزرق، بعد كتابات له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، انتقد فيها الحكومة والوضع القائم في عدن.

كما شهدت محافظة حضرموت اعتقال السلطات الأمنية الصحافي عوض كشميم، مسؤول الحريات بفرع نقابة الصحافيين اليمنيين في المحافظة، الذي استقال من إدارة مؤسسة "باكثير" للنشر، بعدما وجّه انتقادات لعملية "الفيصل" التي أطلقتها الإمارات في وادي المسيني بحضرموت مؤخراً.

وسبق أن استدعت إدارة البحث الجنائي بعدن، رئيس تحرير صحيفة عدن الغد، فتحي بن لزرق، بعد أن اعتبر ما يحدث في المحافظات الجنوبية من استهداف للوسط الصحافي محاولة لإسكات قادة الرأي.

وكانت توكل كرمان -الحائزة جائزة نوبل للسلام- قد انتقدت الإمارات بتوجيه القيادات العسكرية في حضرموت نحو اعتقال الصحافي عوض كشميم لـ "تشكيكه في جدّية الحرب على الإرهاب".

وندّد الاتحاد الدولي للصحافيين بعملية الاعتقال؛ كما أدانت نقابة الصحافيين اليمنيين ما وصفتها بالهجمات "الخطرة والإجرامية" ضد وسائل الإعلام في مدينة عدن، وشهدت محافظتا مأرب وتعز وقفات احتجاجية لصحافيين طالبوا الحكومة بضمان سلامة الصحافيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.