الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
10:36 ص بتوقيت الدوحة

د. المريخي: سارعوا إلى الخيرات

الدوحة - العرب

السبت، 26 مايو 2018
د. المريخي: سارعوا إلى الخيرات
د. المريخي: سارعوا إلى الخيرات
تناولت خطبة الجمعة للدكتور محمد حسن المريخي، بلوغ شهر الصيام المبارك، حيث ألقى المريخي خطبته في مسجد عثمان بن عفان بالخور، وأكد خلالها على أن العبد يفرح ويسر وينشرح صدره إذا وجد ما يسره ويرضيه، ويعيد له الآمال، ويتيح له الفرص ليرقى الدرجات، ويعلو في المقامات.
وأضاف: واليوم خير ما وجد العبد المسلم وبلغه فضل ربه الكبير بلوغ شهر رمضان، حيث الجنة وظلالها، والأجر الكبير، والثواب الجزيل، قال تعالى: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}، (يونس: 58). وتابع: اليوم يفرح المؤمن الصادق المخلص، الذي يحب اللهَ ورسولَه، ويحبه الله ورسوله، بهذه المنن العظيمة: بلوغ الشهر، وتيسير الصيام والقيام، والعمل الصالح كله، ومنع الشياطين وربطهم، وفتح أبواب الجنة، وإغلاق أبواب النار، كل هذا أتاحه الله تعالى فرصة لعباده ليتزودوا من خير زاد العمل الصالح رحمة بهم وعطفاً عليهم.
وقال المريخي: هذا هو رمضان شهر الله المعظم، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يهنئ أصحابه بقدوم شهر رمضان، شهر الفوز بالجنة والنجاة من النار، شهر رفع الدرجات، وإقالة العثرات، وتصحيح الأخطاء، وتعديل المسارات والمناهج، شهر الرجوع إلى الله تعالى الرؤوف الرحيم، إنه رحمة الرحمن الرحيم بعباده، وإرادة الخير لهم، وإنقاذهم من النار، ونجاتهم منها، والفوز بالرضوان.
وأشار إلى أن الله سبحانه وتعالى تفضل ببلوغنا الشهر الفصيل، وعلينا استغلال الشهر واغتنامه، والمسارعة والمسابقة فيه لاكتساب الحسنات، فالرصيد الحقيقي للإنسان، رصيد الحسنات، والعمل الصالح الذي يثقل الموازين، قال الله تعالى: {فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ}، وقال جل جلاله: {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}، (الأعراف: 8).
وأردف المريخي: إنكم في موسم من أعظم المواسم التي تثقل الموازين، وتكثر الحسنات، وترفع الدرجات، وتقيل العثرات، وتطهر من السيئات. إن شهر رمضان شهر الجنة والفوز بها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.