الخميس 24 صفر / 24 أكتوبر 2019
07:14 ص بتوقيت الدوحة

بن دغر يحاول السيطرة على سقطرى..

دبلوماسي أميركي يتهم أبوظبي بتهديد وحدة اليمن

وكالات

الخميس، 10 مايو 2018
دبلوماسي أميركي يتهم أبوظبي بتهديد وحدة اليمن
دبلوماسي أميركي يتهم أبوظبي بتهديد وحدة اليمن
كشف السفير الأميركي السابق في اليمن جيرلد فيريرستاين، الخطط الظبيانية في اليمن، مشيراً إلى أن الإمارات لعبت لعبة مزدوجة في اليمن بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2216، فيما تكثف الحكومة اليمنية برئاسة أحمد بن دغر، جهودها لبسط سيطرتها على جزيرة «سقطرى».

وقال الدبلوماسي الأميركي، في تغريدة له، أمس الأربعاء، إن الإمارات تعمل على إضعاف الحكومة اليمنية وتهدد وحدة اليمن، وذلك بعد يوم من إصدار القوى المؤيدة للشرعية بياناً يرفض سياسة الإمارات في جزيرة سقطرى.

وأضاف «الإماراتيون يقوضون الحكومة اليمنية ويهددون وحدة اليمن بشكل مستمر، ويرفضون في المقابل تقديم أي تفسير أو تبرير لأفعالهم».

ووصف فيريرستاين هذه السياسة بأنها غير مقبولة، قائلاً إن الإماراتيين هم الذين بحاجة إلى توضيح ما يعتقدون أنهم فاعلون.

وقالت القوى والأحزاب المؤيدة للشرعية في اليمن في بيان مشترك، الثلاثاء، إن الإمارات تزج بسقطرى في حسابات لا علاقة لها بمواجهة الانقلاب واستعادة الشرعية، كما وصفت احتلال القوات الإماراتية ميناء سقطرى ومطارها بأنه مساس بالسيادة الوطنية للجمهورية اليمنية.

وحمل البيان توقيع كل من حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح الرئيس عبد ربه منصور هادي)، وحزب التجمع اليمني للإصلاح، والحراك الجنوبي السلمي، وحزب العدالة والبناء، وحزب الرشاد، وحركة النهضة للتغيير السلمي، وحزب السلم والتنمية، واتحاد القوى الشعبية.

وأقر التحالف العربي بالأزمة، وتحدث عن اختلال في وجهات النظر بين الإمارات والحكومة اليمنية. والتقت لجنة سعودية الحكومة اليمنية في إطار ما وُصف بمحاولة لإنهاء الأزمة، لكن الاجتماع لم يفض إلى حل.

جهود «بن دغر»

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر، أمس الأربعاء، إن حكومته تدرس إنشاء جامعة سقطرى، تجسيداً لاهتمامها بالمحافظة وأبنائها، في محاولة لبسط سيطرته على الجزيرة.

وكان بن دغر يتحدث خلال لقاء مع أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم وطلاب وموظفي كلية التربية (تتبع جامعة حضرموت الحكومية) بمدينة حديبو عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ».

وأوضح أن الحكومة تدرس إنشاء جامعة سقطرى «تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، وتجسيداً لاهتمام الحكومة بالمحافظة وأبنائها».

وأضاف بن دغر في كلمته: «حينما نتحدث عن الكليات والجامعات علينا أن نتناقش وأن نفكر في الأمور الأكثر عمقاً والأكثر استراتيجية، وهي فرصة أن نتحدث عن حاضر ومستقبل اليمن».

وأشار إلى أن سقطرى «تمضي في طريقها نحو التغيير، ليتغير معها اليمن، كل اليمن»، وفق المصدر ذاته.

وزار بن دغر والوفد الحكومي المرافق له، أمس، منطقة مومي بجزيرة سقطرى، برفقة محافظ الأرخبيل رمزي محروس، للاطلاع على احتياجات المنطقة، وتلمّس هموم المواطنين.

ووجه بترميم مدرسة «دوباص» بمومي، وتوفير جميع احتياجاتها، واعتماد بناء وتشييد أربعة فصول جديدة، لزيادة القدرة الاستيعابية للمدرسة.

وتأتي تحركات بن دغر في سقطرى، التي وصل إليها مطلع الأسبوع الماضي، في ظل تواصل الأزمة بين الحكومة اليمنية والإمارات على خلفية سيطرة قوات تابعة لأبوظبي على مطار وميناء سقطرى، بالتزامن مع وجود بن دغر بالجزيرة.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.