الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
12:38 ص بتوقيت الدوحة

الهلال الأحمر القطري يشارك في مؤتمر الجمعيات الوطنية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العراق

202

الدوحة- العرب

الأربعاء، 18 أبريل 2018
الهلال الأحمر القطري يشارك في مؤتمر الجمعيات الوطنية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العراق
الهلال الأحمر القطري يشارك في مؤتمر الجمعيات الوطنية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العراق
 يشارك الهلال الأحمر القطري في المؤتمر الإقليمي العاشر لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي انطلقت فعالياته صباح اليوم الأربعاء وتستمر حتى غد الخميس في ضيافة الهلال الأحمر العراقي بالعاصمة العراقية بغداد.

يمثل الهلال الأحمر القطري في هذا المؤتمر سعادة الأمين العام السيد علي بن حسن الحمادي والمدير العام لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية السيد راشد سعد المهندي، إلى جانب ممثلين من 15 جمعية وطنية أخرى على مستوى المنطقة. ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تزايدا في التحديات الإنسانية، مما يجعله فرصة مناسبة لمناقشة هذه التحديات وإيجاد الحلول المقترحة لها.

وأثناء مشاركته في جلسات اليوم الأول من المؤتمر، ألقى الحمادي كلمة قال فيها: "إن العراق يمر بمرحلة جديدة من العمل الإنساني، ونقصد هنا الإعمار وإعادة التأهيل، وهي مرحلة تحتاج إلى تضافر كل الجهود من شركاء الحركة الإنسانية الدولية والمؤسسات الإنسانية ذات الصلة. نحن الآن أمام تحد يتعلق بتطوير طرق جديدة في العمل بشكل متجانس، بدلا من أن تعمل كل منظمة بشكل منفرد.

 ويعني هذا الانتقال إلى النهج المشترك لتحليل الاحتياجات بغرض الوصول إلى استجابة إنسانية فضلى، إذ يتعين علينا أن ننتقل وبشكل تعاقبي منسق من الاستجابة للطوارئ إلى التنمية الإنسانية المستدامة، لنضع الأفراد المستضعفين في وضع يتخلصون فيه من عوامل الضعف، مما يؤدي إلى تقليل حاجتهم للمساعدات ويصبح لهم دور إنتاجي نحن الآن، كمجتمعات، في أمس الحاجة إليه".

وأعرب الحمادي عن ثقته بأن العراق من خلال جمعيته الوطنية والمنظمات الإنسانية الشريكة قادر على تجاوز هذه المرحلة والإنطلاق إلى مرحلة جديدة من البناء والريادة في المنطقة، مؤكدا أن هذا المؤتمر سيشهد إطلاق مرحلة جديدة من مراحل التعاون المشترك، بما يصب في خدمة القضايا الإنسانية التي ستمكن الأشقاء العراقيين من العمل بما يخدم مصالح وتطلعات مجتمعهم.

وتابع الحمادي: "لقد استطعنا بفضل الله وبدعم المؤسسات الإنسانية الدولية أن نساهم في مجموعة من المشاريع والتدخلات الإنسانية خلال الفترة الماضية، بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر العراقي التي ساهمت في تدارك وسد ثغرة من احتياجات المستضعفين الذين عاشوا فترة صعبة من الأوضاع والظروف، أوجز منها المستشفى الجراحي الميداني بحمام العليل جنوبي مدينة الموصل، والتشغيل الجزئي لمستشفى الموصل العام بالجانب الغربي للمدينة، والمستشفى الميداني الجراحي في عنة غربي الأنبار، بالإضافة إلى تقديم خدمات المياه والإصحاح المتكاملة فى مخيمات الخازر والسلامية والنمرود".

وعقب مراسم الافتتاح الرسمي وإقرار جدول الأعمال تنعقد سلسلة من الندوات والحلقات النقاشية، حيث يتناول المشاركون خلال اليوم الأول العديد من المواضيع الهامة ومن أهمها: تقرير عن التقدم المحرز في تنفيذ إعلان عمَّان (الهلال الأحمر الأردني)، تعزيز ثقافة السلام واللاعنف في أوضاع الصراع، حماية الشباب والمتطوعين وتمكينهم في الصراعات، الدعم النفسي والاجتماعي في حالة الصراع، انتهاك القانون الدولي الإنساني تحت الاحتلال.

وفي اليوم الثاني، سوف تتركز النقاشات على قضية الأشخاص المرتحلون من حيث تأثير الهجرة على المجتمعات المستضيفة، والحماية والحالة القانونية للمهاجرين، وتعزيز الدمج الاجتماعي، وحشد الدعم للصحة المجتمعية والإسعافات الأولية، وأثر التغيرات المناخية والتحول العمراني. وبعد ذلك ستجرى مشاورات بشأن استراتيجية 2030، واعتماد إعلان بغداد.

يعقد هذا المؤتمر بشكل دوري منذ عام 1999، وهو يعتبر منصة تلتقي من خلالها الجمعيات الوطنية من ثلاث مناطق، هي الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لمناقشة القضايا الإنسانية ذات الاهتمام المشترك، وتتبع هذه النقاشات لاحقا بخطوات تنفيذية لأهم المواضيع التي تم مناقشتها خلال المؤتمر على مستوى دولي، وخاصة ضمن الحركة الإنسانية الدولية.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.