السبت 08 صفر / 26 سبتمبر 2020
06:27 م بتوقيت الدوحة

الدوحة للأفلام: مهرجان "قمرة" يهدف إلى دعم صانعي الأفلام الشباب

الدوحة - قنا

السبت، 10 مارس 2018
. - قمرة-السينمائي-0
. - قمرة-السينمائي-0
أكدت مؤسسة الدوحة للأفلام، أن ملتقى "قمرة" السينمائي ، الذي انطلقت فعالياته نسخته الرابعة أمس ، يهدف إلى دعم صانعي الأفلام الشباب، ومواكبة إبداعهم الفني.

وقالت السيدة فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، إن المؤسسة وضعت أهدافا واضحة لهذا الملتقى الدولي السنوي، الذي يمثل فرصة لجمع الخبراء وتبادل الأفكار والآراء من أجل التطوير.

وأضافت، في مؤتمر صحفي مساء اليوم، أن اللجنة المنظمة لملتقى "قمرة" اكتشفت أن الدعم المادي لا يكفي من أجل سينما رائدة، لذلك كان لابد من التفكير في أمور أخرى لدعم هذا المجال، ومن بينها الجانب التقني والفني والمتمثل في هذا الملتقى ..منوهة بأن تأثير الملتقى كان كبيرا، حيث نالت الأفلام التي تم دعمها سواء ماديا أو مواكبتها من الناحية التقنية والتدبيرية مراكز متقدمة وجوائز مرموقة في مهرجانات عالمية.

وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية "قنا" عما إذا كانت هناك علاقة بين الدعم الذي تتلقاه الأفلام من مؤسسة الدوحة للأفلام وملتقى "قمرة" السينمائي، أكدت السيدة فاطمة الرميحي أن هناك علاقة وطيدة بين الأفلام التي تتلقى منحا مادية من صندوق الدعم بالمؤسسة وبين ملتقى "قمرة"، حيث يتكامل الدعم المادي مع الدعم التقني والمواكبة الإنتاجية في جميع مراحلها.

وقالت إن المؤسسة تسعى لتحقيق الجودة والقيمة الفنية المطلوبة، بالإضافة إلى خلق جذور متينة للصناعة السينمائية.. مشيرة إلى أن ملتقى "قمرة" لا ينتهي بانقضاء أيامه المحددة، بل يتواصل العمل والمتابعة للمخرجين والسينمائيين الشباب.

من جهة أخرى، شارك عدد من ممثلي مهرجانات سينمائية دولية رؤاهم وخلاصة تجاربهم مع صناع الأفلام الشباب المشاركين في ملتقى "قمرة" السينمائي الرابع، وقدموا نصائحهم للمخرجين الشباب - الراغبين في الحضور بشكل قوي في مهرجانات سينمائية دولية - بضرورة التحلي بالشجاعة والجرأة وتقبل النقد واعتماد الأصالة في أعمالهم.

وفي هذا السياق، جمعت جلسة تمهيدية خاصة كلا من كاميرون بيلي، المدير الفني لمهرجان "تورونتو" السينمائي الدولي، وكريستوف ليبارك المدير الإداري لـ"ليلة المخرجين" في مهرجان "كان" السنيمائي، وبيرو باير مدير الفعاليات في مهرجان روتردام السينمائي الدولي، ضمن الاجتماعات التحضيرية في "قمرة".

وقد أجمع الخبراء الثلاثة على التطور الذي حققه ملتقى "قمرة" خلال السنوات الثلاث الماضية.
وقال بيرو بايير إن الملتقى يتميز بالجرأة والصراحة.. فيما لفت كريستوف ليبارك، إلى أن جودة الأفلام المشاركة في "قمرة" تتحسن باستمرار، وأن المواهب الشابة أصبحت ناضجة. 

أما كاميرون بايلي فأوضح أن وجوده في "قمرة" ساعده على التعرف على تغيرات شكل السينما في المنطقة.. مشددا على حاجة صناع الأفلام الشباب إلى سرد قصصهم المتجذرة في بيئتهم ومحيطهم.

وكانت السيدة تيلدا سوينتن خبيرة ملتقى "قمرة" والممثلة العالمية الفائزة بجائزة أوسكار، قد تحدثت قبل ذلك خلال ندوتها الدراسية في "قمرة"، عن بداياتها في المجال السينمائي، وشراكتها الأسطورية مع المخرج ديريك جارمان الذي تعاونت معه لأكثر من تسع سنوات إلى حين وفاته، مشيرة إلى أن ما جذبها لمدرسة جارمان هو تعاطيها مع القضايا اليومية المتأثرة بالسياسة، وأنها في العديد من المرات شعرت بالتهميش وأرادت رفع صوتها لتثبت وجودها، ولهذا عملت ضمن مجموعة لإيصال صوتهم من خلال السينما.

وكانت فعاليات النسخة الرابعة من ملتقى "قمرة" السينمائي السنوي الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام، قد انطلقت أمس، الجمعة، في سوق واقف ومتحف الفن الإسلامي بمشاركة أكثر من 150 صانع فيلم وعاملين في صناعة السينما وخبراء ومختصين من أجل دعم المواهب الصاعدة، ويستمر حتى 14 مارس الجاري .





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.