الأربعاء 12 صفر / 30 سبتمبر 2020
12:16 ص بتوقيت الدوحة

بمشاركة 12 فريقاً من 10 مدارس

«مناظرات قطر» ينظّم البطولة الوطنية للمدارس الابتدائية للبنات

الدوحة - العرب

الأحد، 25 فبراير 2018
«مناظرات قطر» ينظّم البطولة الوطنية للمدارس الابتدائية للبنات
«مناظرات قطر» ينظّم البطولة الوطنية للمدارس الابتدائية للبنات
نظّم مركز مناظرات قطر -عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع- البطولة الوطنية لمناظرات المدارس باللغة العربية، الأربعاء الماضي، في مقر المركز بالمدينة التعليمية.

يسعى المركز من خلال الدوري والبطولات للمناظرات إلى ترسيخ ثقافة الحوار بين الطلبة؛ بهدف تحفيز الإبداعات الفكرية واللغوية وبناء الشخصية القيادية المحاورة بجميع القضايا العامة.

وتقول الأستاذة عائشة النصف، رئيس البرامج التعليمية بالمركز: إن البطولة الوطنية لمناظرات المدارس للمرحلة الابتدائية كانت بمشاركة 12 فريقاً من 10 مدارس، تنوعت ما بين المدارس الخاصة والحكومية، وذلك بحضور أولياء الأمور لتشجيع بناتهم»؛ مثمّنة المستوى اللافت للطالبات بتقديم أداء متميز، خاصة مساعدة مدرساتهن وملاحظات المحكمين لتحسين الأداء. وهذا ما أعطى البطولة قوة أكبر ومنافسة شديدة من أجل الحصول على اللقب.

القضايا

وتناظرت الفرق المشاركة في البطولة الوطنية لمناظرات المدارس حول القضايا الآتية: «سيعاقب هذا المجلس الآباء ممن يعاني أولادهم من السمنة المفرطة»، و»سيحدّ هذا المجلس من استخدام الأطفال للأجهزة الإلكترونية»، و»يرى هذا المجلس أن التمدرس في المنزل ناجح». أما قضية الجولة النهائية فكانت «سيجعل هذا المجلس ساعات الخدمة المجتمعية إجبارية من المرحلة الابتدائية».

قوة المتناظرات

فازت مدرسة الخنساء الابتدائية للبنات بالمركز الأول بعد جولات تنافسية حادة، وكان المركز الثاني من نصيب مدرسة الشفاء بنت عبد الرحمن الأنصاري، وحلّت في المركز الثالث مدرسة الوكرة الابتدائية للبنات.

وقد شهدت البطولة منافسة كبيرة وممتعة بين الفرق؛ حيث تناقشت المتناظرت حول القضايا المطروحة بصورة هادفة.

أفضل متحدثات

ومن أفضل 10 متحدثات في البطولة وحسب أعلى النقاط، جاءت كل من الطالبات: (الدانة حسن، وبشاير عوض القحطاني من مدرسة الشفاء بنت عبد الرحمن الأنصاري، وخديجة جميل من أكاديمية المها 2، وخولة علي من الوكرة 2، وهيا فوزي من أكاديمية المها 2، وريم عبدالباسط من الخنساء، وبسملة محمد وهايدي سمير من الوكرة 1، وهميان يعقوب من أكاديمية المها 2، وشهد بهزار من أكاديمية الجزيرة، وصوفيا رائد من الخنساء، وأخيراً شيماء عبد الكريم من الشفاء).

وعبّرت المتناظرة بشاير القحطاني عن سعادتها بهذه المشاركة والوصول للنهائيات، وأشارت قائلة: «التحقت بالمناظرات منذ سنة بتشجيع من معلماتي وأهلي، وقد كانت تجربة رائعة ساعدتني على التعبير والمواجهة دون تردد أو رهبة، كما أنها حسّنت من مستوى اللغة العربية لديّ، فأصبحت أكثر طلاقة وتمكناً أثناء الحوار، مبينة أنها تعلمت من المناظرت طرق تنظيم الوقت والموازنة بين التدرب والدراسة؛ حيث كانت تتدرب عدة ساعات بالأسبوع ومع ذلك لم تقصّر بواجباتها المدرسية. متمنية الاستمرار بتعلم مهارات المناظرة حتى تصبح محكمة، ولكن الأهم أن تشارك بفعالية مناظرات قطر في اليوم الوطني وتمثيل مدرستها وعائلتها بهذا اليوم الغالي على قلوب الجميع.

من جانبها أشارت الأستاذة بخيتة سالم المري -معلمة لغة عربية في مدرسة الوكرة الابتدائية للبنات- إلى أنها تشارك بفعاليات المركز وأنشطته، ومنها ورشة عن حقوق الإنسان حيث استفادت كثيراً منها وطبقتها مع الطالبات. كما أنها استفادت كثيراً من ورش التدريب مع مدربي المركز أ. سعد الأسد، ونزار مختار بصفتها متدربة ومحكّمة، موضحة أن المناظرات جزء من حياتها لذا شاركت بجميع الورش التي تسمع عنها في المركز، وجاءت هذه البطولة فرصة لنقل تجربتها للطالبات والتفرغ لهذه المهمة بدعم من إدارة المدرسة الممثلة في الأستاذة الفاضلة نعيمة المنصوري -التي آمنت بفكرة المناظرات وقدرات الطالبات- من خلال التشجيع المستمر وتحفيز معلمات المدرسة لتقديم كل ما يلزم للطالبات والتعاون البنّاء مع هذه الكفاءات التي تحتاج رعاية من جميع المهارات، باعتبارها ستمثل دولة قطر في المحافل الدولية.

وأضافت المري: «نعمل جاهدين لتأهيل وتدريب الطالبات ليصبحن قادرات على تحليل القضايا وتقديم الأدلة والحجج المناسبة لإقناع الآخرين بوجهة نظرهن»، مشيرة إلى أن الطالبات اكتسبن مهارات تناظرية متنوعة وضّحت لهن صورة العالم وما يجري فيه من أحداث وأخبار مختلفة، فكانت المناظرات الضوء الذي أوضح الصورة المنطقية لما يحدث بعيداً عن الافتراءات والحجج الواهية».









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.