الأحد 19 ربيع الأول / 17 نوفمبر 2019
11:01 ص بتوقيت الدوحة

«ريتز الرياض» يعود «فندقاً».. ومصير مجهول لـ 56 أميراً

وكالات

الإثنين، 12 فبراير 2018
«ريتز الرياض» يعود «فندقاً».. ومصير مجهول لـ 56 أميراً
«ريتز الرياض» يعود «فندقاً».. ومصير مجهول لـ 56 أميراً
فتح فندق «ريتز كارلتون» في العاصمة السعودية أبوابه، أمس الأحد، من جديد بعدما بقي لأكثر من ثلاثة أشهر «سجناً ذهبياً» لعشرات الأمراء والمسؤولين السياسيين ورجال الأعمال السعوديين الذين أوقفوا في ظل حملة غير مسبوقة تقول السلطات إنها تهدف إلى «مكافحة الفساد»، ووفقاً لما أعلنته السلطات السعودية من عمليات تسوية مع الأمراء المحتجزين في الفندق، فإن هناك عشرات الأمراء لا يزالون محتجزين ولا يعرف أحد مصيرهم. ورحب الفندق بالنزلاء بالتمر والقهوة، وسار الموظفون في قاعة الاستقبال الرئيسية يساعدون النزلاء على اختيار الغرف التي تبدأ أسعارها من 664 دولاراً لليلة الواحدة.

وكان هذا الفندق الفخم، الذي يقيم فيه عادة رؤساء دول ووزراء ورجال أعمال، قد أغلق في الرابع من نوفمبر الماضي، بعد إطلاق حملة توقيفات واسعة النطاق من قبل هيئة لمكافحة الفساد يترأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأكد موظف يعمل في مكتب الاستقبال في الفندق، لوكالة فرانس برس أنه فتح أبوابه للنزلاء، كما أكد مصدر آخر فيه أنه لم يعد يضم أي موقوف.

واحتجز العديد من الشخصيات من بين أكثر من 381 أميراً ورجل أعمال كانوا موضع تحقيق في الفندق الفخم الذي ازدادت شهرته بشكل كبير، ومع عودة الفندق إلى استقبال النزلاء وتقديم خدماته المعتادة، رفض الموظفون التحدث إلى الصحافيين عن التوقيفات التي تمت فيه. وقال أحد الموظفين لوكالة فرانس برس: «كل شيء عاد إلى طبيعته»، مضيفاً: «قدمنا خدماتنا إلى الزبائن في الماضي، ونحن نقدم خدماتنا الآن».

وأعد الطاهي الرئيسي قائمة طعام جديدة للفندق الذي استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترمب في مايو الماضي، بينما من المقرر أن يقام حفل غداء الأسبوع المقبل قرب حوض السباحة الداخلي، بحسب صحيفة «أراب نيوز».

 أما خارج الفندق، فوضعت عوائق أمام السيارات بغية تفتيشها قبيل بلوغها مدخل المبنى الضخم، بينما قام عمال النظافة بمسح الغبار عن الأعمدة قرب البوابة الرئيسية. وكان النائب العام السعودي «سعود المعجب»، قد أعلن 30 يناير الماضي، الإفراج عن 85 % من الأمراء الموقوفين من نوفمبر، وعددهم الإجمالي هو 381 شخصاً، ليتبقى 56 شخصاً تم رفض التسوية معهم، ولم تعلن السلطات السعودية مكان احتجازهم.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.