الإثنين 11 ربيع الثاني / 09 ديسمبر 2019
11:47 م بتوقيت الدوحة

إطلاق أسبوع عالمي لمناهضة التعذيب بالسجون الإماراتية

وكالات

الإثنين، 29 يناير 2018
إطلاق أسبوع عالمي لمناهضة التعذيب بالسجون الإماراتية
إطلاق أسبوع عالمي لمناهضة التعذيب بالسجون الإماراتية
أعلنت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات عن إطلاق «الأسبوع العالمي لمناهضة التعذيب في الإمارات»، وذلك في خطوة لتعريف الرأي العام الدولي بالجرائم التي تقوم بها أبوظبي ضد المعتقلين السياسيين والمدنيين على حد سواء.
وأشارت الحملة -في بيان صحافي نشرته، أمس الأحد- أن الأسبوع سيتضمن مجموعة من الأنشطة والفعاليات التثقيفية والتوعوية؛ التي ستفضح ما تقوم به الإمارات في سجونها داخل الدولة وخارجها.
وفي باكورة أنشطة «أسبوع مناهضة التعذيب في الإمارات»، نشرت الحملة فيديو تعريفياً بعنوان: «أنظمة التعذيب الممنهج التي يمارسها نظام الإمارات»؛ اشتمل على معلومات وحقائق عن جرائم الإمارات بحق المعتقلين الذين يعانون شتى أنواع التعذيب.
وبيّن الفيديو عدداً من أبرز أساليب التعذيب التي يتم استخدامها في الإمارات؛ مثل الشبح، والتعليق من الأيدي، والتعليق من الأرجل، والضرب، وربط الأيدي، وتكميم الأفواه، وإغراق المعتقل في الماء.
وقالت الحملة إن الإمارات دولة مجرمة بامتياز، وتقوم باستخدام أساليب تعذيب قمعية تعود أصولها إلى الحربين العالميتين الأولى والثانية، وهي مخالفة واضحة وصريحة لاتفاقية جنيف، والبروتوكول العالمي ضد التعذيب.
وضمن الأسبوع، ستقوم الحملة بنشر تقرير موجز عن التعذيب في الإمارات داخل الدولة وخارجها، حيث تدير أبوظبي سجوناً سرية. وسيتحوي التقرير على شهادات وقصص لضحايا النظام الإماراتي.
وسيتضمن الأسبوع حملة إعلامية على وسائل التواصل الاجتماعي؛ تظهر جرائم الإمارات، وما تقوم به ضد المعتقلين من سجناء الرأي وسجناء قضايا جنائية بسيطة.
وتقوم الإمارات بمساعدة مرتزقة بإدارة سجون سرية جنوب اليمن قتل فيها المئات، ولا يزال يقبع فيها مئات آخرون هم ضحايا نظام قمعي. ورفضت الإمارات الاعتراف بوجود هذه السجون أو ارتكابها لأي مخالفات.
ويذكر أن الإمارات فشلت -خلال جلسة رسمية انعقدت الأسبوع الماضي في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف- في خداع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان؛ وعدد من المنظمات الحقوقية الدولية، حول سجل حقوق الإنسان بها.
وأكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة أن الإمارات تواصل عمليات التعذيب والإخفاء القسري والسجن في مراكز إيقاف سرية.
وعبّرت المفوضية الأممية -في تقريرها بمناسبة الاستعراض الدولي الشامل لأوضاع حقوق الإنسان في الإمارات- عن قلقها بشأن تواصل عمليات التعذيب والإخفاء القسري والسجن في مراكز إيقاف سرية، دون محاكمات ولا ضمانات قانونية في هذا البلد الخليجي.
وأضافت المفوضية أن الإمارات تتعمد التضييق على الحريات، خاصة حرية التعبير، وطالبتها بإطلاق سراح الناشط الحقوقي أحمد منصور، وعدد آخر من الناشطين والصحافيين والمدونين المعتقلين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.