الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
06:59 م بتوقيت الدوحة

مصادر سعودية: ترمب وافق على اعتقال الأمراء «بشروط»

وكالات

الجمعة، 19 يناير 2018
مصادر سعودية: ترمب وافق على اعتقال الأمراء «بشروط»
مصادر سعودية: ترمب وافق على اعتقال الأمراء «بشروط»
قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تفاخر بموقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الداعم له في «الانقلاب» الذي أجراه في نوفمبر، عندما نفذ حملة اعتقالات واسعة بحق أمراء ووزراء ورجال أعمال بارزين.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها ترجمه موقع «الخليج الجديد»، أن محمد بن سلمان الذي يعد الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية حالياً، أبلغ مساعديه المقربين أن ترمب دعمه بشكل واضح في عملية «انتزاع السلطة» التي قام بها، إثر اعتقاله الأمراء والوزراء ورجال الأعمال في مداهمات منتصف الليل.

ونقلت عن مصدر مقرب من ولي العهد السعودي، أنه تفاخر بعلاقاته الحميمة مع الرئيس الأميركي وصهره غاريد كوشنر، ووفق المصدر، فإن ترمب وافق على السماح لولي العهد السعودي بالاستيلاء على جميع الأموال والموجودات على الأراضي الأميركية، والتي تعود للمسؤولين والأمراء السعوديين الذين تم اعتقالهم.

وقال المصدر إن هذه الأصول تشمل «العقارات والشركات والطائرات الخاصة واليخوت وكميات ضخمة من النقد في الاستثمارات القصيرة والطويلة الأجل». المصدر ذاته، كشف أنه كان هناك شرطان لإدارة ترمب لاستيلاء السلطات السعودية على تلك الأموال، الأول أن تبقى الأموال في البنوك الأميركية «ولا يتم نقلها أبداً إلى السعودية»، أما الشرط الثاني، بحسب المصدر، فهو أن «يكون النقل مستنداً إلى توكيل موقَّع من أفراد العائلة المالكة المحتجزين»، وتتم إدارة هذه الأموال والممتلكات من قبل السفارة السعودية لدى واشنطن.

ونفذ «بن سلمان» حملة اعتقالات ضد عدد من الأمراء بشكل مفاجئ في نوفمبر الماضي، بينهم أحد أكبر أغنياء العالم الملياردير الوليد بن طلال، ووضعهم في فندق ريتز كارلتون في الرياض، فيما تحدثت مصادر لـ»ديلي ميل»، أن بعضهم - ومن بينهم الوليد - تعرضوا للتعذيب. ورفض البيت الأبيض التعليق على ما نقله المصدر لـ»ديلي ميل»، غير أن كتاب «نار وغضب.. عائلة ترمب في البيت الأبيض» كشف عن العلاقات الحميمة بين إدارة ترمب وبن سلمان.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.