السبت 07 شوال / 30 مايو 2020
08:45 ص بتوقيت الدوحة

أجواء احتفالية رائعة للمتأهلين لنهائي بطولة "الطلع"

الدوحة - قنا

الخميس، 18 يناير 2018
. - بطولة الطلع- تويتر
. - بطولة الطلع- تويتر
أجواء احتفالية للمتأهلين في بطولة "الطلع" كسرت الصمت في عمق الصحراء بصبخة مرمي بسيلين، زانها اعتدال الطقس مع خيوط الشمس التي تسللت في رفق لتداعب وجنات الحضور والرمال الذهبية الآسرة بالمكان لترسم لوحة تبقى عالقة في الأذهان.

هي فرحة المتأهلين الخمسة إلى نهائي بطولة الطلع ضمن مهرجان مرمي الدولي التاسع الذي يستمر إلى 27 يناير الجاري.

شكلوا جماعات.. بعضهم يتابع البث المباشر لمجريات البطولة على الهواتف المحمولة، وآخرون فوق الكثبان الرملية يرمقون في لهفة طير من سيخرج أولا من السيارة قاصدا الحبارى، يتوجونها بتلقائية بأداء "العرضة" على أنغام شيلات تتغنى بالطير والمقناص تنبعث من مكبرات صوت سياراتهم.

بلغ عدد المتأهلين منهم إلى نصف النهائي 28 صقارا، تم توزيعهم على خمس مجموعات، لتسفر كل مجموعة عن متأهل واحد.

وكان أول المتأهلين فهد سعد عبدالله المهندي عن المجموعة الأولى والذي شارك بطير يحمل اسم "المعجزة" ملك الشيخ عبدالوهاب عبدالله خالد حمد آل ثاني، أما ثاني المتأهلين فهو محمد طالب هادي هليل عن المجموعة الثانية، ليحجز بعده البطاقة الثالثة الصقار راشد حمد راشد مبارك البوعينين، ثم الصقار عبدالهادي حمد الهدوان عن المجموعة الرابعة، والبطاقة الخامسة لفريق برزان عن المجموعة الخامسة.

وعبر عدد من الصقارين الذين ضمنوا مقعدا لهم في نهائي البطولة في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية "قنا" عن سعادتهم بهذا الإنجاز، معتبرين أن منافسة اليوم هي نهاية قبل الأوان.

وقال سعد عبدالله المهندي في هذا الصدد، إن الأجواء التي مرت فيها أطوار الدور قبل النهائي كانت مثالية ومكنت طيره من تحقيق توقيت جيد جدا لم يتعد دقيقة و8 ثوان، مشيرا إلى أن النهائي سيكون مليئا بالإثارة خاصة في ظل وجود أسماء قوية لها باع طويل في بطولة "الطلع".

من جهته، أكد محمد طالب هادي هليل، أن المنافسة كانت قوية، ومكنت كل مشارك من إبراز ما يتمتع به من إمكانيات.. مشيرا إلى أن طيره الذي يحمل اسم "جلمود" تمكن من التفوق على باقي منافسيه في المجموعة الثانية، غير أنه لم يخف أن النهائي المرتقب يوم السبت المقبل سيكون صعبا خاصة في ظل وجود منافسين أقوياء.

بدوره، قال عبدالهادي حمد الهدوان، الذي عانق التتويج في هذه البطولة مرات عديدة، أن الدور قبل النهائي كان بمثابة نهائي مبكر بحكم الأسماء القوية التي تواجدت في المجموعات الخمس، خاصة المجموعة الرابعة، غير أنه في النهاية تمكن من خلال طيره "المجد" من التفوق على الباقين ليسجل اسمه ضمن الخمسة الكبار.

من جهة أخرى، ارتفع عدد المتأهلين إلى نهائي بطولة "هدد التحدي" في الفترة المسائية إلى 19، بعد أن استطاع فريق الوعب إجبار الحمامة على الاختباء قرب موقع المهرجان، بينما تمكن الصقر الذي تعود ملكيته إلى الصقار جابر علي عامر الدحابيب المري من اصطياد حمامة الزاجل بعد مطاردة مثيرة امتدت إلى مسافة تجاوزت 12 كيلومترا، اضطرت معها لجنة بطولة هدد التحدي إلى الانتظار إلى وقت متأخر.

وكان للصقارين الواعدين نصيب من المهرجان، إذ انطلقت مساء اليوم بطولة الصقار الصغير من 6 إلى 10 سنوات من أجل تأصيل وترسيخ هذا الموروث العريق في نفوسهم.

وفي هذا الصدد قال السيد صالح محمد الكواري نائب رئيس لجنة المزاين والصقار الصغير، إن هذه البطولة من أهم بطولات مهرجان مرمي والتي تراهن عليها اللجنة المنظمة، إذ كان انطلاقها منذ النسخة الأولى من المهرجان وهي قائمة على التوجيه التربوي وغرس القيم الأصيلة لهذا التراث في نفوس النشء للحفاظ على الموروث.

وأوضح الكواري أنه تقدم للمنافسة 48 متسابقا للفئة السنية من 6 إلى 10سنوات، وأن هذا العدد في تزايد مستمر كل عام.. لافتا إلى أن هذه البطولة تم استنساخها واعتمادها في فعاليات أخرى تقام في الدولة بمجال الصقارة مثل بطولة لبرثة وبطولة القلايل، مما يؤكد الحرص العام على تناقل هذا الموروث من جيل إلى آخر.

وفي ذات السياق، أشار نائب رئيس لجنة المزاين والصقار الصغير، أن هذه البطولة قائمة على توجيه أسئلة خاصة عن أدوات الصقارة ومستلزمات الصقر وبعض أمراض الصقور، فضلا عن أسئلة الهدف منها معرفة مهارة الصقار الصغير في نقل الطير، وكيفية وضع "البرقع" على رأسه، فضلاً عن الثقافة الشخصية تتضمن معلومات عامة عن الصقور.

ومن المرتقب أن تستأنف يوم غد، الجمعة، بطولة هدد التحدي للمجموعة 17، فضلا عن بطولة الصقار الكبير للفئات العمرية من 11 إلى 15 سنة.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.