السبت 14 شوال / 06 يونيو 2020
04:19 ص بتوقيت الدوحة

الرياح ترجئ تصفيات "الطلع" في مهرجان مرمي إلى الغد

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 16 يناير 2018
الرياح ترجئ تصفيات "الطلع" في مهرجان مرمي إلى الغد
الرياح ترجئ تصفيات "الطلع" في مهرجان مرمي إلى الغد
تأهل الصقار حمد راشد السنيد المري مساء اليوم، إلى نهائي بطولة هدد التحدي بمهرجان مرمي الدولي التاسع الذي يقام بصبخة مرمي بسيلين ويستمر إلى 27 يناير الجاري.
واستطاع طير المري إجبار الحمامة على الاختباء بالقرب من موقع المهرجان، ليظفر بـ 100 ألف ريال قطري ويتأهل إلى السباق النهائي.
من جهة أخرى، حالت الرياح القوية المحملة بالغبار صباح اليوم، دون إنهاء المتسابقين في بطولة الطلع التصفيات، حيث تم إجراء المسابقة لمجموعة واحدة وهي 48، حيث استطاع صقر جابر علي جابر حمد البريدي صيد الحبارى والتأهل إلى ما قبل النهائي.
وقال السيد علي بن خاتم المحشادي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي، ورئيس جمعية القناص، إنه تم ترحيل مسابقات المجموعات من التاسعة والأربعين إلى السابعة والخمسين إلى صباح غد الأربعاء، بسبب الظروف الجوية التي حالت دون متابعة المنافسات، موضحا أن بطولة الطلع لها خصوصية من حيث المكان وطبيعة المسابقة، لذا حالت الرياح القوية دون استكمال المشاركين في مجموعات اليوم نظرا لتأثيرها المباشر على رؤية الطير.
وبخصوص بطولة هدد التحدي التي استمرت رغم الظروف الجوية المماثلة، أوضح المحشادي أن هدد الحمام لا يتأثر بالرياح رغم تضارب المعلومات حول هذا الأمر، حيث هناك من يرى أن الرياح تكون في صالح الحمام، وهناك من يقول إنها تكون في صالح الشواهين، لافتا في الآن ذاته، أن الصقّار الحقيقي يُعد طيره لمثل هذه الظروف.
وبيّن أنه سبق للمشاركين في هدد التحدي أن خاضوا السباقات في مثل هذه الظروف في النسخة الثامنة للمهرجان، وأن الجميع يعرف أن الطقس في شهر يناير يكون متقلبا.
وعن رأيه في أعداد المتأهلين في هدد التحدي، أوضح رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، أن المشاركين في هذه البطولة خلال النسخة الحالية، أقل من المشاركين في النسخة الماضية، مما أثر على عدد المتأهلين، كما أن معظم المتسابقين لم يحضروا في الميدان، متوقعا ارتفاع عدد المتأهلين خلال الأيام المقبلة.
في سياق متصل، كشف المحشادي، عن إمكانية إدخال فئة القرناس شاهين في بطولة المزاين في النسخة المقبلة للمهرجان، موضحاً أنه يتم استبدال المزاين المصاحب في كل نسخة، حيث كان السنة الماضية فرخ الشاهين وفي هذه النسخة "الأدهم".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.