السبت 14 شوال / 06 يونيو 2020
05:25 ص بتوقيت الدوحة

انطلاق بطولة الطلع بمهرجان مرمي الدولي غدا

الدوحة - قنا

الأربعاء، 10 يناير 2018
. - بطولة الطلع بمهرجان مرمي الدولي - أرشيفية
. - بطولة الطلع بمهرجان مرمي الدولي - أرشيفية
أخفقت الشواهين مساء اليوم، في اللحاق بالحمام الزاجل في المجموعة التاسعة لبطولة هدد التحدي ضمن مهرجان مرمي الدولي للصقور والصيد الذي يستمر إلى 27 يناير الجاري بصبخة مرمي بسيلين.

وعادت الصقور أدراجها خاوية الوفاض، بعدما حلّق الزاجل عاليا، حيث لم يترك مجالا للطيور المطارِدة للظفر به، لتتواصل الإثارة في قابل الأيام.

من جهة أخرى، تنطلق صباح يوم غد، الخميس، أولى منافسات بطولة الطلع، فضلا عن دخول المجموعة العاشرة منافسات بطولة هدد التحدي في المساء، يتبعها مباشرة تنظيم شوط ترفيهي لهدد السلوقي.

وقال السيد محمد العلي، رئيس لجنة الطلع، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية "قنا" إن اللجنة اتخذت كافة الاستعدادات من أجل انطلاقة جيدة لهذه البطولة بأول 9 مجموعات، مشيرا إلى أن كل مجموعة تضم 5 متسابقين، وتستمر المنافسات على مدى ستة أيام، وكل يوم تتبارى 9 مجموعات، بواقع 280 طيرا مسجلا في البطولة. 

وفي ذات السياق، أبرز العلي، أنه لم يسبق أن سجل هذا العدد من المتنافسين في بطولة الطلع، في مهرجانات سابقة، حيث إن الحبارى الحية كانت دافعا كبيرا للمشاركين، منوها في هذا الخصوص، بأن المتسابقين حرصوا على اقتناء طيور جديدة، لما لهذه البطولة من إثارة حيث إن كل واحد له طير، ويحرص تمام الحرص على اصطياد الحبارى، ويريد أن يكون في رصيده صيد في نهاية الموسم.

وعن طريقة التحكيم وتقنياتها، ذكر رئيس لجنة الطلع، أن كل سيارة مزودة بكاميرا يتم تثبيتها داخل السيارة وتسجل صوتا وصورة، ويكون الحكم داخلها، وهو المسؤول عن (التلزيم) وإمساك الطير داخل السيارة، موضحا أن مسافة الطلع تقدر بما بين 1.5 و2 كيلومتر، ووقت "التفريع" (إزالة البرقع من على رأس الصقر)، لا ينبغي أن يتجاوز خمس دقائق، لافتا في الآن ذاته، إلى أنه في حالة خروج الطير من السيارة ولم يصل للحبارى، فإنه يتم استبعاد المنافس ويتم إعادة الخمس دقائق للأربعة المتواجدين بالمجموعة.. وفي حالة وصول أي طير للحبارى وصادها يتأهل ويتم استبعاد الباقي.

ونوه إلى أنه تم إدراج الحبارى الحية لأول مرة في مهرجان مرمي بعد تجربتها في بطولة جمعية القناص التي تم تنظيمها الشهر الماضي، حيث تم إقرارها في مهرجان مرمي.

جدير بالذكر أن مهرجان مرمي استعمل الحبارى الحية في السنة الأولى للمهرجان بعدد يتراوح ما بين 30 و40 حبارى، مما جعل اللجنة المنظمة تستبدل بالحبارى الحية للحفاظ عليها الحبارى الإلكترونية التي استعملت في التجارب السابقة.. وخلال الفترة التي امتدت لسبع سنوات من المهرجان نجحت هذه الفكرة في الحفاظ على الحباري بالبلاد، وبعد ظهور مزارع إنتاج لها في قطر، ساهمت في زيادة إنتاجها بشكل كبير وتم العودة إليها في هذه النسخة من المهرجان، بحكم أن الحبارى الحية هي الأصل في الصيد وتساهم في إثراء المسابقات والتشويق وتكون فيها إثارة أكبر.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.