الإثنين 11 ربيع الثاني / 09 ديسمبر 2019
11:44 م بتوقيت الدوحة

أغلبها إلكترونية.. العميد المهندي:

شؤون الوافدين تنجز أكثر من 35 ألف إقامة شهرياً

الدوحة- ياسر محمد

الجمعة، 05 يناير 2018
شؤون الوافدين تنجز أكثر من 35 ألف إقامة شهرياً
شؤون الوافدين تنجز أكثر من 35 ألف إقامة شهرياً
أكد العميد عبدالله علي المهندي -مدير إدارة شؤون الوافدين بوزارة الداخلية- أن الإدارة نجحت في تطويع التكنولوجيا الإلكترونية في خدمة الجمهور؛ من خلال تحويل كل معاملاتها إلى معاملات إلكترونية عبر خدمة «مطراش 2»، للوصول إلى هدف أن تكون إدارة شؤون الوافدين إدارة بلا مراجعين.
ودعا العميد المهندي -في تصريحات لمجلة «الشرطة معك»؛ التي تصدرها إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية- كل المراجعين إلى التسجيل في خدمة مطراش 2، وإنجاز معاملاتهم عبر هذه الخدمة، الأمر الذي يسهل عليهم الحصول على جميع الخدمات التي تقدمها الإدارة العامة للجوازات.
وأوضح أن هناك أكثر من 80 خدمة تقدمها «مطراش 2» للأفراد والمؤسسات تغني المواطن والمقيم عن القدوم للإدارة، مع توفير الوقت والجهد، مشيراً إلى أن هذه الخدمات تشمل الإقامات، وتغيير بيانات جواز السفر للمقيمين، وفصل مرافق عن جواز سفر المقيمين، واستقدام الكفالات الشخصية والخدم، ومن في حكمهم.
كما تشمل هذه الخدمات إمكانية تنفيذ الموافقات على المعاملات التي حصل المواطن على موافقة مسبقة عليها، بالإضافة إلى الكثير والكثير من المعاملات التي أتاحتها الوزارة على هذه الخدمة الإلكترونية، حرصاً منها على تقديم المزيد من الخدمات الإلكترونية المتميزة؛ التي تساعد المواطن والمقيم على إنجاز الخدمات بكل سهولة، مع توفير الوقت والجهد.
وأشار العميد المهندي إلى أن إدارة شؤون الوافدين تنجز أكثر من 35 ألف إقامة شهرياً بالإدارة؛ يتم أغلبها إلكترونياً والجزء الآخر من خلال الموظف الشامل داخل الإدارة، حيث توجد بالإدارة 4 صالات بها كاونترات مباشرة بدون حواجز؛ يمكن من خلالها تقديم الخدمات بصورة أكثر سهولة، مما يعطي انطباعاً مريحاً للمراجعين الذين ينتظرون داخل الصالات في أماكن واسعة وراقية ومريحة؛ بعد حصولهم على أرقام انتظار، ما يعطي الأولوية لمن حضر أولاً في إنهاء إجراءات معاملته، فضلاً عن توفر أماكن خاصة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك تيسيراً على المراجعين وتوفيراً للوقت والجهد.
وأكد مدير إدارة شؤون الوافدين أن كل المراجعين محل اهتمام وعناية من قبل الإدارة وإنهاء معاملاتهم في أقل وقت ممكن، لافتاً إلى أن الإدارة تحرص على دراسة أفضل الآليات التي تحافظ على وقت وجهد المراجعين، منوهاً إلى أن معاملة المراجع لا تستغرق إلا دقائق معدودة أثناء تقديمها؛ تقديراً للوقت، وبفضل مركز الاستقبال الذي يعمل على الرد على استفسار المراجعين عن المسائل القانونية والفنية التي تتعلق بمعاملاتهم واستكمالها، وتوجيههم إلى الصالة المعنية باستقبال طلباتهم، فضلاً عن تركيب شاشات إعلانية توعوية توضح للمراجعين الإجراءات والمتطلبات الخاصة بمختلف المعاملات التي تنجزها إدارة شؤون الوافدين.
وأشار إلى أن التكنولوجيا الأمنية التي أدخلتها الوزارة إلى إدارة شؤون الوافدين انعكست إيجابياً على إصدار التأشيرات والإقامات للمقيمين وعائلاتهم التي تشتمل على أعلى المواصفات الفنية والأمنية، وإصدارها في دقائق معدودة في مقر الإدارة الرئيسي، أو المراكز الخدمية المنتشرة في كل مناطق الدولة، فضلاً عن الارتقاء بجودة الأداء؛ من خلال إدخال العنصر النسائي في استقبال وإنهاء معاملات المراجعين، مع العمل على تنمية قدراتهم الوظيفية، وحسن التعامل مع الجمهور.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.