الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
06:35 ص بتوقيت الدوحة

قلة المواقف تخنق «الدفنة» و«الضحية».. الأرصفة

حامد سليمان

الأربعاء، 27 ديسمبر 2017
قلة المواقف تخنق «الدفنة» و«الضحية».. الأرصفة
قلة المواقف تخنق «الدفنة» و«الضحية».. الأرصفة
اشتكى عدد من المواطنين والمقيمين من عدم توفر المواقف في منطقة الدفنة، مؤكدين أن المنطقة التي تمثل أكبر تجمع للمؤسسات الحكومية في الدولة لا تتوفر بها مواقف كافية للموظفين، فضلاً عن آلاف المراجعين يومياً، ممن يقصدون الدفنة لإنهاء الإجراءات المتعلقة بالجهات الحكومية، التي تتجمع مبانيها في المنطقة.
ولفتوا إلى أن الكثير من السائقين يضطرون لركن سياراتهم فوق الأرصفة، وهو أمر يضر بالبنية التحتية للمنطقة، ويجب أن يحاسب المقصرون في هذا الأمر، خاصة أن هذه الأرصفة تتطلب مبالغ كبيرة لإعادة إصلاحها.
وشددوا على أهمية محاسبة المؤسسات على ركن السيارات بصورة عشوائية فوق الأرصفة، خاصة أن كل مؤسسة يجب أن توفر العدد الكافي من المواقف؛ الذي يناسب عدد الموظفين والمراجعين على حد سواء.
ولفتوا إلى ضرورة وضع خطط لتوفير مواقف بالدفنة، خاصة أن المنطقة بها عدد كبير من المؤسسات، كاستثمار المساحات الخالية في المنطقة لعمل مواقف متعددة الطوابق، أو غيرها من السبل التي من شأنها أن تمثل حلاً للمشكلة، فضلاً عن عدم الموافقة على أي مبنى جديد إلا بعد التأكد من احتوائه على المساحات الكافية من مواقف السيارات، مع وضع احتمالية زيادة أعداد المراجعين مستقبلاً.
وأشاروا إلى أن أحد الحلول الجذرية للمشكلة يتمثل في نقل عدد من الوزارات والمؤسسات التي تنتشر مبانيها في الدفنة إلى منطقة أخرى، الأمر الذي يساهم في تخفيف الزحام في المنطقة، إضافة إلى توفير عدد كبير من المواقف؛ يمكن أن يساهم في حل الأزمة اليومية التي تعاني منها المنطقة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.