الأربعاء 12 صفر / 30 سبتمبر 2020
12:21 م بتوقيت الدوحة

برعاية وحضور هند بنت حمد

جامعة قطر تفوز بالبطولة الدولية للمناظرات بـ «العربية»

الدوحة - العرب

الخميس، 13 أبريل 2017
جامعة قطر تفوز بالبطولة الدولية للمناظرات بـ «العربية»
جامعة قطر تفوز بالبطولة الدولية للمناظرات بـ «العربية»
برعاية وحضور سعادة الشيخة هند بنت حمد -نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع-، اختتمت بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، أمس، فعاليات البطولة الدولية الرابعة لمناظرات الجامعات باللغة العربية، والتي استمرت من يوم السبت 8 وحتى 12 أبريل الجاري، بمشاركة 87 فريقاً يمثلون 46 دولة عربية وغير عربية.
حضر حفل الختام كل من الدكتورة حياة معرفي -المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر-، والدكتور راشد سالم الحجري -رئيس اللجنة الوطنية للشباب بسلطنة عمان-، والعميد الدكتور محمد عبدالله المحنا المري -مدير عام كلية الشرطة- ومصطفى سواق -مدير شبكة الجزيرة- ولفيف من السفراء العرب والأجانب في دولة قطر.
هذا وقد نال فريق جامعة قطر من دولة قطر لقب البطولة بحصوله على المركز الأول في نهائي البطولة الدولية الرابعة للمناظرات، حيث جرت الجولة النهائية بينه وبين فريق الجامعة الإسلامية في ماليزيا الذي حصد المركز الثاني، حيث جرت الجولة الأخيرة أثناء حفل الختام، وذلك وسط حضور كبير من الفرق الدولية المشاركة ووسائل الإعلام المحلية.
وفي هذا الإطار قالت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني -نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع في كلمتها بالحفل-: «يُعد مركز مناظرات قطر، والفعاليات التي ينظمها، على غرار البطولة الدولية لمناظرات الجامعات، أدوات لا تقدر بثمن لجهة تمكين الشباب وتعريفه بأهمية التبادل الثقافي والحوار العالمي والتفكير النقدي. وتأتي هذه المبادرات في صلب جهود مؤسسة قطر الساعية لتبني ثقافة الإبداع، وتطوير قدرات قادة الغد، حتى يتمكنوا من مناقشة التحديات العالمية وإيجاد الحلول الناجعة لها»، حيث قامت سعادتها بتكريم الفائزين في البطولة.

حياة معرفي: هدف المناظرة صناعة قادة للمستقبل
قالت الدكتورة حياة معرفي - المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع-: «في الرابع من هذا الشهر رأينا حلماً يتحقق، رأينا خمسة عشر نجماً وكوكباً يصولون ويجولون في سماء مؤسسة قطر هذه الشجرة الخضراء المثمرة، نجوم وضاءة تنير الدروب المظلمة بأفكارها النيّرة وروحها المتعطشة للمزيد، هم أعضاء أكاديمية النخبة شباب عربي من دول مختلفة، تجمعهم المناظرة بمهاراتها والعربية بآدابها، وقلوب تحمل حب الأوطان».
وأضافت الدكتورة حياة معرفي في كلمتها التي ألقتها بالحفل: «إن هدف اللقاء وهدف البطولة وهدف المناظرة، صناعة القادة الذين يمتلكون العدة والعتاد لبناء مستقبل أفضل، بإرادة وإصرار وعزيمة وشغف، ويعيدون للغة العربية مكانتها العالمية ويدفعون بغير العربي لتبني الفكر العربي والثقافة العربية ويبتكرون معايير حقيقية للغة الحوار»، لافتة إلى أنه بالنظر إلى شباب النخبة نرى مستقبلاً باهراً.
وأشارت إلى أن هذا اللقاء الرابع من أبريل مع سعادة الشيخة هند القائدة الشابة الملهمة بعفويتها واهتمامها وفضولها العلمي كان كالريح التي أزالت الرماد عن شرارة اندلعت واشتعلت طاقة كامنة متجددة شاهدناها في شباب النخبة فترة البطولة، وهذا الجيل جميع المشاركين من 8 أبريل إلى اليوم، أثبت لنا أنه قادر على أن يتعلم وينضج ويستغل الفرص ليستفيد رغم كل التحديات وينضم لكوكبة النخبة.
وتساءلت المدير التنفيذي: «ماذا نستطيع أن نقدم كحكومات ومؤسسات مجتمعية ومعلمين وآباء وأمهات لدعم الشباب وتمكينهم لتقديم رسالتهم على أكمل وجه؟».
منوهة بأنه يجب أن ننتقل من مرحلة صناعة القائد إلى قائد يعمل، قائد يستشير، قائد يصنع قادة، وما هو دورنا في تكوين شخصياتهم وإلهامهم لنعيد صياغة مفهوم تمكين الشباب من مجرد فتح الباب إلى وجود القائد الملهم والمعلم الموجه والأم والأب الداعمين، ووجود مؤسسة رسمية تحتويهم وتجمع شتاتهم، مضيفة أنه يجب توفير المناخ والبيئة المناسبة وجعل مرحلة التعليم والتعلم تجربة ممتعة ونقل خبراتنا من خلال التوجيه والإرشاد لا التلقين الجامد، لتكون النتيجة إنساناً مطلعاً على ثقافات الآخر مرسخة لديه ثقافته وثقافة التسامح والترحيب بالاختلاف قادراً على استثمار وتوظيف طاقاته بشكل سليم.
كما توجهت الدكتورة معرفي بحديثها إلى المسؤولين، قائلة: الدور الأكبر اليوم ملقى على عاتقكم، نطالبكم بدعم الشباب أسوة بالدول التي أنجبت النخبة فالشباب قادر على صنع المستحيل، ولا بد قبل الختام تقديم خالص الشكر والامتنان لهذه المظلة الكريمة مؤسستنا الأم مؤسسة قطر لدعمها اللامحدود لبرامج وفعاليات المركز.
وفي نهاية كلمتها بالحفل تقدمت الدكتورة حياة معرفي بالشكر لسعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، على رعايتها للبطولة وتشريفها بالحضور، وكل الشكر للأستاذة مشاعل النعيمي -رئيس تنمية المجتمع- لدعمها المستمر للمركز، والشكر موصول للشريك الإعلامي- شبكة الجزيرة الإعلامية وإضافتها المميزة للبطولة، والشكر الجزيل للناقل الرسمي، الخطوط الجوية القطرية وجميع المحكمين المحليين والدوليين وخلية النحل الشباب المتطوعين وإلى أعضاء مركز مناظرات قطر، ولكل من أسهم في إنجاح هذه البطولة.

د. المحنا: لمسنا أهمية المناظرة مبكراً في كلية الشرطة
توجه الدكتور محمد عبدالله المحنا بالتحية إلى مركز مناظرات قطر على حسن التنظيم للبطولة الدولية الرابعة لمناظرات الجامعات باللغة العربية واهتمامه بنشر ثقافة المناظرات والترويج للغة العربية كوعاء لثقافة المناظرة على المستوى الدولي في ظل المشاركة الكبيرة من الدول التي بلغ عددها 46 دولة.
وقال: لمسنا أهمية المناظرة مبكراً في كلية الشرطة ولدينا فريق شارك بالبطولة، ولدينا مذكرة تفاهم مع مركز مناظرات قطر تم بموجبها تدريس مقرر دراسي كامل لطلبة الكلية شهد إقبالاً واهتماماً من الطلبة.
ونوه بأهمية المناظرة في إكساب مهارة الثقة بالنفس عن الطلبة والدفاع عن آرائهم بطريقة متحضرة في سياق العقل والمنطق وإيراد الحجج.
وقال: ما نوقش في نهائي البطولة يعادل رسالة دكتوراه، لافتاً إلى إيراد كل طرف من المتسابقين العديد من الحجج المنطقية والآراء القوية التي تركت الجماهير في حيرة بسبب قوة المنافسة.
ولفت إلى أهمية ثقافة المناظرة بالنسبة لطلبة كلية الشرطة على وجه الخصوص فيما يطرح أمامهم من قضايا تتطلب منهم النقاش وترجيح الآراء وتفنيد الحجج.

الفريق الفائز: توقعنا النتيجة.. وهدفنا رفع اسم قطر
عبر أعضاء فريق جامعة قطر الفائز بالمركز الأول عن سعادتهم الغامرة باقتناصهم لقب البطولة الدولية الرابعة لمناظرات الجامعات باللغة العربية، وتوفيقهم للمحافظة على اللقب لـ «جامعة قطر» التي فاز فريقها للبنات في النسخة الماضية به.
يقول أنس الرصرص: «الحمد لله، كنا نتوقع هذه النتيجة وفوز جامعة قطر، لكن إعلانها كان فرحة كبيرة لا تضاهى، ومثلما كنا نقول منذ البداية: هذا هدفنا، وما كنا نعمل عليه بالحفاظ على مركز جامعتنا، إلى جانب الحفاظ على المركز الأول لأفضل متحدث في البطولة الدولية».
أما عضو الفريق براء ضرار والفائز أيضاً بلقب أفضل متحدث في البطولة فقال: «سواء بالنسبة لفوزي بلقب أفضل متحدث، أو الفوز في النهائي، فكل هذا عبارة عن «جهد الفريق»، ونحن سعداء للغاية بأننا تعبنا قبل البطولة والتجهيزات التي قمنا بها لم تضع هباءً، عن نفسي سعادتي لا توصف، وإن شاء الله من إنجاز لإنجاز».
وقال عبدالرحمن الكبيسي: «شعور الفوز لا يوصف، نحن سعداء بما حققناه، وما تعبنا كثيراً من أجل الوصول إليه، وفخورون بأننا حققنا هدفنا أن رفعنا اسم جامعتنا واسم دولة قطر في هذا المحفل الدولي».
عبر طلاب ساينس بو الفرنسية عن تفاجئهم وسعادتهم بالفوز بالمركز الأول في البطولة الدولية عن الدول غير المتحدثة باللغة العربية، وقالت سارة عياد مدربة الفريق: «أنا فخورة للغاية بفريقي، وبمشاركتنا، فلا حدود لسعادتنا اليوم، ونشكر مركز مناظرات قطر على تنظيمه الرائع للبطولة، وعلى تبنيه لهذا المشروع الرائد الذي يدعم اللغة العربية في كل بلدان العالم، ومشاركتنا كانت فرصة جوهرية نعتز بها، كما نعتز ونفخر بتحقيق الفوز اليوم وحصولنا على المركز الأول».
وقال عضو الفريق خاطر ولد حمدي: «كان شرفاً كبيراً لي وجودي كمتناظر في هذه البطولة، وسعدنا للغاية بالحصول على لقب أفضل فريق للدول غير المتحدثة باللغة العربية».
أما زميلته ريتا ثقات فقالت: «تشرفت بوجودي هنا في البطولة الرائعة، ونحن فخورون بتحقيق هذا الفوز».
وتتفق معها مواطنتها زبيدة الدباغ قائلة: «سعداء وفخورون بهذا الفوز، ونشكر قطر ومركز المناظرات على إتاحة الفرصة أمامنا للتناظر ضمن فرق العالم».
أما الطالب سام كاروة فقال: «فوجئنا بالنتيجة وسعدنا جداً بها، ونتمنى المشاركة في البطولات المقبلة».

النتائج
حصل على المركز الثالث فريق جامعة قطر -بنات-، وكان من أفضل ثلاث متحدثي البطولة، وهم أفضل ثالث متحدث الطالب أيمن زهير عبدالرحيم محمد من جامعة الخرطوم، وأفضل ثاني متحدث الطالب أنس محمد محمود رصرص جامعة قطر بنين، وأفضل متحدث الطالب براء ضرار الأحمر من جامعة قطر.
وجاء أفضل خامس متحدث من فئة غير الناطقين باللغة العربية كلغة ثانية كل من: «الطالب نورول يعقوب من جامعة مالايا- ماليزيا، وأفضل رابع متحدث الطالب جيتا أفرياني من السلطان شريف علي- بروناي، وأفضل ثالث متحدث الطالب محمد نور فيرمان من الجامعة الإسلامية- ماليزيا، وأفضل ثاني متحدث الطالب نور أكمه من جامعة العلوم الإسلامية- ماليزيا، أما المتحدث الأول بالبطولة فهو الطالب وائل صافي من جامعة إسلام آباد.

«ساينس بو» الفرنسي يحتل المركز الأول
كما تم تكريم أفضل فريق من غير الناطقين باللغة العربية كلغة ثانية، في النهائي الذي جرى بين فريق كلية ساينس بو – حرم دراسات الشرق الأوسط من فرنسا والفريق الماليزي من جامعة العلوم الإسلامية، والتي فاز بها فريق كلية ساينس بو – حرم دراسات الشرق الأوسط من الجمهورية الفرنسية.

أفضل عشرة متحدثين في البطولة
كما حصل على تكريم أفضل عشرة متحدثين، أفضل عاشر متحدث الطالب أحمد الطيب أحمد المصطفى جامعة الخرطوم، أفضل تاسع متحدثة الطالبة وفاء بنت مراد القربوط من الجامعة اللبنانية الأميركية، أفضل ثامن متحدث الطالب علي عطية علي كندي من الجامعة الأسمرية، أفضل سابع متحدثة الطالبة نور عبدالله علي عبدالله الشيخ الجامعة اللبنانية الأميركية، أفضل سادس متحدثة الطالبة عبير بنت لطفي المجروح جامعة تونس المنار، أفضل خامس متحدثة الطالبة درة بنت مخلص عبد مولاه من جامعة صفاقس، أفضل رابع متحدث الطالب محمد بن الحبيب المريّض من تونس المنار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.