السبت 13 ربيع الثاني / 28 نوفمبر 2020
 / 
10:34 ص بتوقيت الدوحة

وظائف قطر إلى 2030

عبدالله العبدالرحمن
سؤالي الاستفساري الذي تم توجيهه لشريحة كبيرة من المواطنين بمختلف مشاربهم وفئاتهم العملية والعلمية هو التالي: إنه يوجد لدينا رؤية قطر 2030 التي أطلقها سمو الأمير المفدى سنة 2008، والمبنية على أربع ركائز، ومنها الركيزة الأولى للرؤية وهي التنمية البشرية، والتي تهدف إلى سكان متعلمين وسكان أصحاء بدنياً ونفسياً، وقوة عمل كفؤة بهدف تحقيق الغاية بتقديم الحوافز للقطريين لتشجيعهم على شغل المهن الفنية والادارية العليا، كذلك إيجاد فرص تدريبية عالية الجودة لجميع المواطنين كل حسب طموحاته وقدراته. فكان السؤال، هل يصح أننا لا نعلم ما هي خريطة الوظائف والمهن الخاصة بسوق العمل واحتياجاته حتى 2030؟ طبعاً كانت الإجابات ضرورة معرفة الخريطة المستقبلية للوظائف والمهن حسب احتياجات سوق العمل القطري حتى نهاية 2030، خاصة للمواطنين القطريين، وذلك حتى يتسنى لأولياء الأمور تهيئة وتعزيز القدرات الشخصية لدى أبنائهم ومعرفة ميولهم المهنية والعملية؛ حتى يأخذوا أماكنهم أياً كانت في خدمة الوطن.
سؤالي الثاني للجهة المسؤولة عن هذا الأمر، هل توجد لديكم خطة لاحتياجات سوق العمل القطري حتى 2030؟ وإن كانت موجودة، لماذا لا يتم نشرها عبر وسائل الإعلام المختلفة المسموعة والمقروءة والمرئية حتى ولو بنشر الخطة المرحلية؛ أي كل 5 سنوات؟ فهذا سوف يعطي شعوراً للمواطنين بالمشاركة في تنفيذ رؤية قطر 2030، كذلك سهولة توزيع الموظفين القطريين الجدد في أعمالهم المستقبلية، وإضفاء المصداقية والشفافية على العمل نفسه.
الغريب أننا، وحتى يومنا هذا، لم نسمع ولم نقرأ ولم نرَ أي مسؤول يخرج علينا لتبيان خريطة احتياجات سوق العمل في قطر. وللأمانة، إذا كان هذا الأمر يُعدّ من الأسرار الخاصة للدولة، فلا تعقيب على ذلك. أما إن لم يكن، فما الأسباب التي تمنع؟ وهل المسؤول استوعب وفهم مقاصد رؤية قطر 2030؟
قيل: إنسان ناجح مع تواضع وإخلاص سينتج عنه نجاح في الدنيا والآخرة. أمّا إنسان ناجح ومغرور ويحب الشهرة، ستكون نهايته الخسارة في الدنيا والآخرة.
والسلام ختام.. يا كرام

اقرأ ايضا

الجار جار

02 أغسطس 2018

دلني «الجيل الذهبي»

23 أكتوبر 2014

مجهر الوطن

09 سبتمبر 2018

المراهقة نعمة وليست نقمة

30 ديسمبر 2015

نهاية الإبحار الأسود

04 مايو 2018