الإثنين 5 جمادى الآخرة / 18 يناير 2021
 / 
05:21 م بتوقيت الدوحة

غزاة لا نشاهدهم

ماجدة العرامي
«فظيع جهل ما يجري.. وأفظع منه أن تدري» لم يخطر للشاعر اليمني الباردوني أن أبياته ستحاكي زمن «كورونا»، وأن قصيدة الأمس صارت وقائع اليوم حرفاً بحرف، وهي تتحدث في معرضها عن المستعمر السري، والداء المستخفي، وعن عزاة لا نشاهدهم.
نعم، الفيروس أصغر من أن تراه، وتداعياته أكبر من أن تطيقها، حيّر العالم وأتعب العلماء، وهو يغتال من الكرة الأرضية كل يوم آلاف الأرواح، وعشرات آلاف الإصابات، دون ينطق بكلمة أو يهمس بحرف.
يعمل في صمت، ويترك نتائج أفعاله تتكلم نيابة عنه، يتقافز من قارة إلى أخرى، ومن مريض إلى صحيح، يضرب الجهاز التنفسي، يقول الخبراء، والهضمي عادة، ويخلف آثاراً بالغة حتى بالجهاز المناعي، وقد يضر بالقلب السليم وفق دراسة حديثة نشرتها مجلة أمراض القلب الأميركية.
الفيروس أيضاً هوائي الأطوار، فأحياناً يباغتك بأعراض شديدة، وتارة يمر عليك مرور الكرام حتى تظنه أنفلونزا، والأمر عادة مرده إلى اختلاف أجهزتنا المناعية، وكذلك بؤرة الإصابة، فهي قد تستقر في الفم والأنف، أو تنزل إلى الرئتين، أو تصل حتى إلى دمك.
والأكثر إرباكاً تطوير «كورونا» نفسه دائماً، والعلماء لاحظوا تحوراته المتواصلة، ولفتهم مثلاً اختلاف النسخة الأوروبية عن الصينية، وقبل نحو أسبوع رصد باحثون من أيسلندا، نحو 40 طفرة جينية مختلفة للفيروس، وتتبعوا قدومه عن طريق مصابين من النمسا وإيطاليا وإنجلترا، بحسب الديلي ميل.
الفيروس بدأ يتخلى تدريجياً عن استثناءاته، إذ كان يعبث البشر ثم صار يصيبهم، وخلافاً لما هو سائد بأنه عدو لكبار السن فقط، هاهو يودي بحياة طفل ذي 3 سنوات بإيران، ويقتل شاباً بأميركا دون الثامنة عشرة، وشابة ببريطانيا لا تعاني أي أمراض، بحسب «جارديان» البريطانية.
مفاجآت «كورونا» لا تنتهي، فهو يظل لصيقاً بأجسام بعض المصابين الذين عولجوا، لمدة تصل لثماني أيام بعد اختفاء الأعراض، بحسب دراسة نشرتها المجلة الأميركية لطب الجهاز التنفسي والطب الحرج.
وأما عن عمر عدواه في الهواء والأسطح، فقد نشرت مجلة «ذي كونفرسيشت» الأسترالية أن الفيروس يبقى على قيد الحياة نشطاً في الهواء ثلاث ساعات، ويبقي على عدواه في قطرات بالجو، دون معرفة «هل السعلة الواحدة تكفي لإصابة شخص آخر».
وأما الأسطح المسامية كالملابس والأنسجة والورق المقوى، فيبقى بها الفيروس نشطاً حتى 24 ساعة كحد أقصى، ويصل إلى 72 ساعة حياً على الأسطح الصلبة اللامعة، مثل المقابض والأبواب والهواتف والألعاب وغيرها. الوقاية تبدأ من يديك، ويلخص الخبراء قاعدتها بأنه يجب عليك التقكير فيهما على أنهما العدو، فتفترض أن كل الأسطح غير صالحة للمس، كما تجنب دائماً لمس فمك وأنفك وعينيك قبل أن تعقم يديك، فضلاً عن الابتعاد مسافة المتر عن الآخرين. هذا إذا افترضنا اضطرارك للخروج، لكن كسر سلسلة العدوى يبدأ بالبقاء في المنازل، ومحاصرة الوباء تقتضي التزام البيت، والتحلي بالانضباط والصبر، ليست القضية أن تحتاط لمدة دقيقتين، بل الغاية أن تصبح طريقة عيش مؤقتة. عديد من الدول كثفت التجارب السريرية على غرار بلجيكا وألمانيا، والهند والمغرب والجزائر، فضلاً عن علاج «الهيدروكسي كلوروكوين» الذي اعتمدته فرنسا للحالات الخطرة، وما زالت المعركة متواصلة، بين العلم والوعي وبين الجهل والمرض.