السبت 22 رجب / 06 مارس 2021
 / 
01:15 م بتوقيت الدوحة

هل حان الأوان لاستدارة استراتيجية خليجية؟

د. ظافر محمد العجمي
تظهر واشنطن في عهد ترمب، وكأنها مقبلة على مغامرة سياسية كبيرة، أو كما لو أنها ستلعب بكل أوراقها دفعة واحدة، فإما أن تكسب كل شيء، أو أن تخسر كل شيء، لكن أميركا تملك كل شيء، فلماذا المقامرة؟! وهل دول الخليج تعي دوافع هذا الارتباك الأميركي؟! وهل هي ملزمة بالرهان على واشنطن فقط؟!
يقول ايلبرج كولبي «Colby» نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي للاستراتيجية وتطوير القوات، إن الولايات المتحدة شنت حروبها معتمدة على ثلاث ركائز هي: استخدام القوة الصناعية الضخمة، واستخدام القوة النارية المدمرة، والتفوق البحري والجوي، لكن المنافسين الروس والصينيين عملوا طوال العقدين الماضيين على التقليل من هذا التفوق، عبر تحديث عسكريتهم، وتطوير مجالات الذكاء الصناعي، والصواريخ فائقة السرعة، بدرجة أكثر من الأميركان، وبطريقة تدفع الأميركان لتغيير نهجهم في التعامل مع الصراعات المستقبلية، فالتفوق العسكري بين الدول يتم عبر التطور التكنولوجي، والتدريب، والعقيدة القتالية، لكن واشنطن فقدت روح المبادرة، مقارنة بالروس والصينيين، بل إن الأميركان يقرّون بذلك، حتى قال كولبي نفسه: «لقد أخذوا نظرياتنا، ويجب أن نأخذ نظرياتهم»، مقراً بنهاية عصر التفوق ودخول أميركا عصر التنافس بتقليد روسيا والصين، لكن مشاكل واشنطن كثيرة، فهناك تحديات تواجه صناعة السلاح، كطول مدة اختبار وتقييم الأسلحة لعقود، وهو طول لا تعرفه صناعة السلاح الروسية والصينية، فقد طورت روسيا عشرات الأسلحة بناء على تجاربها في مسرح العمليات السوري، يقابل ذلك فشل ذريع في تطوير السلاح الأميركي، الذي فشل في هزيمة طالبان منذ 15 عاماً ولا يزال، الأمر الآخر هو تخاذل صناع «وادي السيليكون» وتجاهلهم فرص التعاون مع الحكومة الأميركية، فهناك حذر بيروقراطي معيق في واشنطن، وهناك فترات انتظار طويلة جفلت منها شركات التكنولوجيا، وخير مثال أن المقاتلة F-35 تجاوز إنجازها 15 عاماً.
وهنا نستدرك أن دول الخليج تستورد وتصدّر للصين والشرق الأقصى أكثر مما تفعل مع أميركا، مما يحصر أهمية أميركا في المجال الأمني فقط، فهل لا زالت قادرة على ذلك؟ فيما تصرف الصين مبالغ ضخمة على الميزانية الدفاعية للهيمنة الإقليمية، وتستثمر في الصواريخ بالغة السرعة، وتبني طائرات الجيل الخامس، وتقيم قواعد عسكرية في جزر صناعية بمناطق متنازع عليها في بحر الصين، أما روسيا فقد أظهرت قوتها في «عقيدة بوتن» التي اختصرها في: «نملك أسلحة فتاكة» قادرة على اختراق الدفاعات الأميركية، والذي لم يجد الأميركان رداً عليه إلا بقدرتهم على الردع النووي.

بالعجمي الفصيح
إذا كانت واشنطن قد مارست التحولات الاستراتيجية بناء على مصالحها كما فعلت في عصر أوباما، فلنا الحق في القول إننا -في الخليج- من اخترع الاستدارات الاستراتيجية كل نصف قرن، فقد تحولنا في مطلع القرن 20 من العثمانيين إلى البريطانيين والفرنسيين، ولم ينتصف القرن إلا وقد تحولنا من البريطانيين بعد سياسة شرق السويس إلى الأميركان، وقد حان الأوان لاستدارة استراتيجية خليجية.