الثلاثاء 6 جمادى الآخرة / 19 يناير 2021
 / 
10:18 م بتوقيت الدوحة

مشاهد والدية

عبير الدوسري
مشهد 1

أم نادمة لمنع ابنتها الكبرى من الزواج وذلك لرغبتها باستغلالها لخدمتها على الرغم من برّ الفتاة بها، وتقدم الكثير لخطبتها ممن يصلحون للزواج ولكن والدتها كانت تتفنن بطرق تنفير الخطّاب وتشريدهم.  صارحت الفتاة أمها برغبتها بالزواج وتكوين أسرة كما هو حال شقيقها وشقيقتها الكبرى ولكن لاقت نهراً شديداً من أمها إلى أن مضى العمر بها ولاقت ربّها ومن ثم استوعبت أمها خطأها الفادح باستئثارها لابنتها بهذا الشكل المقيت وأمست تدعي ربها وتستغفر منه. 

مشهد 2 

شاب تجاوز عمره الثلاثون من العمر وما زال والده يتحكم به إلى أنه لا يحوز بطاقته الالكترونية الخاصة بحسابه البنكي وذلك بحجة والده بمراقبة مصروفاته، حاول مراراً وتكراراً أن يقنع أباه برغبته بالاستقلالية المادية وبأنه يرغب بالزواج وتجميع مصاريف حياته المستقبلية ولكنه تفاجأ برفض والده وتعسفه الشديدين تجاهه إذ يعامله كأحد جنوده متأثراً بعمله العسكري، فما كان من الشاب إلا أنه هرب من منزل العائلة ضارباً تعليمات أبيه بعرض الحائط ليستقل بسكن خاص متعرضاً للنقد المجتمعي بأنه نبذ أهله من دون علمه تفاصيل الحكاية.

مشهد 3

والدان يستغلان حب أبنائهم لهم ويعنفونهم بطريقة لفظية وحتى جسدية ويقومون بقهرهم نفسياً، الأمر الذي يجعل الأبناء يفكرون فعلاً بمدى جدّية الوالدان حينما قررا الإنجاب وذلك بسبب الإهمال وعدم اللامبالاة الواضحين ويتساءلون إذا ما كان أهلهم يكنون لهم أية مشاعر!

العبارة الأخيرة

لا يعني مفهوم البرّ بالآباء أن يقوم الوالدان بالإساءة إلى أبنائهم بقصد اختبار تحملهم أو التشفي بهم بسبب خلافات عائلية أو أمراض نفسية فذلك من الظلم، بل يجب عليهم أن يكونوا صالحين ولا يظلمونهم، فالبرّ ليس مطلوباً من جهة واحدة فقط بل يجب أن يطلب من الوالدين تجاه أبنائهم أيضاً. 

اقرأ ايضا

عبارات عابرة

27 يونيو 2017

التسامح الديني

05 فبراير 2018

المعالي كايده

16 ديسمبر 2019

ممكن شوي.. لو سمحت!

12 نوفمبر 2018

السُلطة

12 أكتوبر 2020

الشح العاطفي

17 أغسطس 2020