السبت 20 ربيع الثاني / 05 ديسمبر 2020
 / 
08:15 ص بتوقيت الدوحة

اليوم الدولي للديمقراطية

مريم ياسين الحمادي
يحتفي العالم في 15 سبتمبر من كل عام، باليوم الدولي للديمقراطية، ووفقا لموقع الأمم المتحدة، هي فرصة لاستعراض حالة الديمقراطية في العالم.
 فالديمقراطية تعد عملية من العمليات بقدر ما هي هدف من الأهداف، ولا يمكن لمثال الديمقراطية أن يتحول إلى حقيقة واقعة يحظى بها الجميع في كل مكان. وتشكل القيم الحرية واحترام حقوق الإنسان ومبدأ تنظيم انتخابات دورية نزيهة بالاقتراع العام عناصر ضرورية للديمقراطية. 
فهي توفر بدورها تلك البيئة الطبيعية اللازمة لحماية حقوق الإنسان وإعمالها على نحو يتسم بالكفاءة. وهو الأمر اللي يركز على تعزيز القيم الإنسانية، وتجهزه لمراحل أفضل، فتعزيز القيم العميقة، هدف نبيل للوصول لديمقراطية حقيقية، من خلال تطبيقها لسلوكيات تعكس الكرامة الإنسانية واحترامها، وليس تداول شعاراتها، تحفظه وتحفظ ما يخصه، وتراعي حقه كانسان في أرضه ووطنه، والدفاع، في نظرتنا للآخر، لتكن نظرة تقبل واحترام، لا يقلل من ذلك أي معتقد أو نظرة تجاه، وكانسان ملتزم تجاه نفسه وقيمه بالعلم والعمل.
الحقيقة أن العالم أصبح يعاني من أزمة ديمقراطية، ففي الوقت الذي ينادي فيه بتعزيز الديمقراطية ، تلتبس لديه الأحكام ، فتصبح الأحكام غير مطلقة، ولكنها تميز وتتميز حسب ما يريد ، وهذا ما يجعل القضايا الرئيسية محل نقاش، فأقل ما يمكن أن يعترف به حق الإنسان في أرضه ليعيش بكرامة، ولكن يبدو أن القوانين المرنة عالمياُ تجاوزت بعض الشعوب، وتجاوزت بعض الشعوب العربية أو الإسلامية، وتهاونت تجاه المطالب الطبيعية، فينظر للعالم لدول تضيع أو قد تضيع متفرجاً، أو مصفقاُ، في اليوم العالمي للديمقراطية، نتمنى للعالم ديمقراطية منضبطة، عادلة، وكريمة تجاه الإنسانية في كل العالم.