الأربعاء 23 جمادى الآخرة / 26 يناير 2022
 / 
11:44 م بتوقيت الدوحة

التصورات وإدراك ما بعد التصور

مريم ياسين الحمادي

التصور نشاط ذهني، يتعامل مع العالم داخل العقل، يعالج معلوماته بطريقته، يستحضر صورة موجودة لديه، لسبب أو آخر، بمعنى أننا في تعاملاتنا لا نحتاج لعملية إدخال لكل ما حولنا بشكل مستمر، على الأغلب العقل يتعامل مع ما هو موجود فعلاً لديه، لذا على الأغلب، يبدأ الفرد في إصدار أحكامه، بناء على ذلك، فليس بالضرورة ما نراه هو ما ندركه.
تصوراتنا لغة خاصة بكل فرد، وقد تصبح خاصة بمجتمع، تصوراتنا تحركنا، ولكن سبب الحركة هو نوايا النفس وأوامر العقل الواعي، وتعليمات العقل في حالات اللاوعي، وبين النوايا التي تكون حاضرة جدا في الفعل، واللاوعي المحرك من خلال اللاشعور، ندرك تماماً القرارات التي نتخذها.
عندما تمرر بين أصابعك صفحات كتاب، لتصورات في عقلك، الكتاب رحلة سعيدة، أو حوار مسلٍ، أو حدث مثير، يشد انتباهك، ويجذبه، لعالم مليء بالاكتشاف، وفرص مثيرة للاهتمام، تدرك أنك اضفت لمعرفتك وعلمك، تدرك أنك وصلت لمكانة أعلى في فهم الحياة واكتشافها، تدرك أنك لا تملك الوقت الكافي لتعيش حياة طويلة لتتعلم كل تجارب الآخرين، تدرك أن المراحل في حياتك تتغير، ولا سيما أختياراتك من الكتب، تدرك أن هناك كتابا يبقى صديقا ورفيقا ويكون معك أينما ذهبت. تدرك أن هناك من أعطاهم الله القدرة على التعبير بهذه الحروف لتصل رسالتهم أو رسالتك للآخرين، وهذه هي تصورات الكاتب، الذي يدرك أن الكتابة تعبير، وتفكير، « أنت تكتب، أنت تفكر « « أنت تكتب، أنت تخطط «، « أنت تكتب، أنت صاحب أثر « وسيكتب اسمك في التاريخ أنك تركت أثرا، وأنك عبرت من هذه الحياة، مع محاولة لإحداث تغير إيجابي في مجتمعك، « أنت تكتب، أنت تدرك مناطق من المحتمل لم يدركها غيرك، وإن لم تسافر مثل رحلاته حول العالم، أو لم تعش مثل تجاربه الشيقة في كل مجال، ولكن قد تكون ملهما لصاحب الخبرة، عندما يعلم أنك غيرت تصوراته، وإدراكه، وبالتالي مشاعره، تجاه الكثير في حياة شخص أو أشخاص كثر، بالقرب منك أو في مكان بعيد.» لا يكفي أن ترى، ماذا أدركت، أكيد تفرق «.
ولإضافة جديدة لتصوراتك، دعوة خاصة لزيارة معرض الدوحة الواحد والثلاثين، الذي ينطلق اليوم الخميس، بعد غياب بسبب ظروف كورونا، بشوق من جميع المؤلفين والناشرين للقاكم جميعاً، ننتظركم هناك.