الأربعاء 2 رمضان / 14 أبريل 2021
 / 
03:43 ص بتوقيت الدوحة

المأمول والمرتقب من مجلس الشورى المنتخب

عبد الله الملا

تفضل حضرة صاحب السمو في كلمته المؤذنة ببدء دور الانعقاد العادي التاسع والأربعين لمجلس الشورى بإعلان انتخابات مجلس الشورى وتحديد موعد لها، وهو شهر أكتوبر من العام المقبل، وما هذا الإعلان إلا دليل اهتمام من القيادة الرشيدة بتعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار، وإبراز دور المواطن في عملية التشريع حسب الدستور المستفتى عليه في عام 2003.
ومع التقدير والعرفان لأعضاء المجلس المعيّن منذ بداية مسيرته عام 1972، وهم من خيرة أعيان الوطن ورجالاته، رحم الله المتوفين منهم، وبارك بعمر الأحياء، إلا أن المرحلة المقبلة ستحتاج إلى نشاط أكبر ممن يرغب بالترشح ليكون عضواً منتخباً، وكذلك من الناخب الذي سيبذل جهده ليكون شاهداً عادلاً يوصل من يراه الأنسب لخدمة الشعب في هذا المكان المؤثر.
بالرغم من حداثة التجربة فإننا نؤكد على نضوج المجتمع القطري، والذي بإذن الله سيكون على قدر من المسؤولية والثقة في اختياراته، وأن الاختيار سيكون على أساس الكفاءة والشعور بقضايا ورغبات المواطنين، والوصول والسعي إليهم، ومشاركتهم الاهتمام، وحتى إن كان المعيار القبلي والعائلي وارداً فلا تعصّب أو تحيز، بل معرفة واطلاع.
ولا يعني عنصر الكفاءة أن الاختيار يجب أن يقتصر على أصحاب الأسماء الرنانة والألقاب الرفيعة والشهادات العليا إنما يشمل كل مواطن مخلص لبلاده، حتى لو كان لا يحمل إلا هذا المؤهل، وهو حب وطنه، ومجتمعه، وحرصه على مصلحته.
المطلوب من وسائل الإعلام والمشاهير وأصحاب الرأي توعية المجتمع بأهمية دورهم في المرحلة المقبلة، وربط الناخب بالمرشح، وإعطاؤه الفرصة لشرح برنامجه الانتخابي، وكل ما يهم الناخب الذي من المفترض أن يقرأ برنامج المرشح، ويصوت على أساسه.
من الجهود المشكورة المبذولة التي تصب في هذه المصلحة، وهي التوعية بدور مجلس الشورى، والانتخابات المقررة، وأخبار المجلس، يبرز حساب «انتخابات قطر» على صفحات التواصل الاجتماعي، وهو كما ورد في التعريف يتبع منصة «مرصد قطر»، إحدى المنصات الشبابية الإعلامية.
العلاقة بين الشعب والدولة ليس علاقة الند بالند، بل هي علاقة ولاء ووفاء متبادلة، تجذّرت في أحلك الظروف وأشدها، ومن هذه الظروف ما تعرضنا له من حصار جائر لم يقتصر على الخلاف السياسي، بل تعداه إلى العلاقات العائلية والرحم والنسب.
تغريدة: «ليست الانتخابات معيار الهوية الوطنية، فقد تبلورت هوية قطر عبر الزمان، وتظهر في أبهى صورها في تضامن مجتمعنا وتماسكه، وقيمه الأخلاقية السمحة، وحبه لوطنه، كما ظهرت في تحدي الحصار»، من خطاب صاحب السمو بمجلس الشورى.

اقرأ ايضا