الخميس 20 رجب / 04 مارس 2021
 / 
02:49 م بتوقيت الدوحة

كيف يتأثر الطفل بالنصيحة؟

أحمد يوسف المالكي
بارعون في التحدث وتصفيف الجمل الكثيرة.. بارعون في التأثير على الآخرين.. بارعون في طرح أساليب مشوقة.. إنهم البعض من الآباء والمربين ممن يتعاملون مع الآخرين بشكل جذاب! ولكن مع أطفالهم على العكس تماماً، خاصة في تقديم النصيحة.
إننا نعيش في زمن لم تُقدر فيه النصيحة، أو تُعطى حقها في التأثير على الطفل، لذا نجد البعض من الآباء أهملها، مما ينتج عن ذلك طفل غير مستعد للسماع، بسبب أنها عُرضت له بشكل غير مناسب، إضافة إلى التحديات التي تسلب منه التأثير، والسؤال هنا كيف يتأثر الطفل بالنصيحة؟
بداية على الأبوين إعطاء النصيحة أهمية، واستحضار أجمل الأساليب قبل عرضها للطفل، والتفكير في طريقة تساعده على التغيير، وتحسين سلوكه للأفضل، ومعرفة مفتاح قلبه بشيء يحبه كي يكون الأثر قوياً، والأهم من ذلك أن يرى الطفل صدقاً من أبويه عند طرح التوجيه وأن يكونا خير قدوة له.
ثم إن الطفل شخص يألف الآخرين بسرعة، لذا من يتعامل معه بمودة فائقة وكلمة طيبة وابتسامة جميلة ولمسة حانية سيكسب الدخول إلى عالمه، أما من يعامله بطريقة سيئة سيواجه طفلاً لا يتقبل النصح، وإذا قبِل يكون إرضاءً للأبوين فقط، وسرعان ما ينسى.
ويكمن التأثير الناجع في تطوير أسلوب عرض النصيحة بطرق غير مباشرة، كطرحها بطريقة الأسئلة الاستنتاجية، مثل: ما نتيجة استمرار البعض في سلوك الكذب؟ أو بطريقة عرض الحلول والاقتراحات والإنصات لذلك من قبل الأبوين، أو طريقة أسئلة التوقع ما الذي تتوقعه لو استمر فلان على سلوك سلبي؟ إضافة إلى أسلوب القصة وغيرها.. إن هذه الطرق تثير عند الطفل الفضول للتحدث والنقاش.
ومن المهم مراعاة الظروف الخاصة التي يمرّ بها الطفل، فوقت اللعب مثلاً ملكية خاصة له، لا يفضل تقديم أية كلمة توجيه له، لأنه سيكون مشغول البال، فمن المستحسن أن نعطي الطفل وقتاً يفضله، لكي يستمع ويستمتع بعرض النصح له، مع مراعاة المكان الجيد.
وأختم بهذه الجملة: على قدر حب واهتمام الأبوين بالأبناء سيكون للنصيحة قدر وأثر إيجابي في عرضها للطفل.

اقرأ ايضا

حُرّاس الدين

14 أغسطس 2019

كن مدهشاً في عامك القادم

28 ديسمبر 2016

فكّر كيف تصنع الرغبة

08 أبريل 2020

إشاعة الحب

14 يونيو 2017

أنا أريد!

31 يناير 2018