الأحد 4 جمادى الآخرة / 17 يناير 2021
 / 
05:05 ص بتوقيت الدوحة

الإعلان عن انطلاق المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي

علي حسين

الإثنين 30 نوفمبر 2020
لقطة خلال المؤتمر

أعلن المركز الدولي للأمن الرياضي -منظمة دولية مستقلة تأخذ من الدوحة مقراً لها- عن تنظيم المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي - الدوحة 2020، في الفترة ما بين 1-4 ديسمبر عبر تقنية الاتصال المرئي، تماشياً مع ظروف وتداعيات فيروس كورونا «كوفيد-19» التي تجتاح العالم بأسره.  جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي أقامه المركز الدولي للأمن الرياضي ظهر الأحد بمقره في الدوحة، بحضور ماسيميليانو مونتاناري الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي، وصالح سالم العيدة المستشار الخاص للشؤون الاستراتيجية وتطوير الشراكات بالمركز، إلى جانب ممثلين عن وسائل الإعلام المحلية من صحف وقنوات تلفزيونية مختلفة، وأقيم المؤتمر مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية المتعلقة بفيروس كورونا «كوفيد-19». 


ورحب صالح سالم العيدة المستشار الخاص للشؤون الاستراتيجية وتطوير الشراكات بالمركز الدولي للأمن الرياضي، بممثلي وسائل الإعلام والحضور، وقال إن النسخة الحالية من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي - الدوحة 2020، ستقام تحت شعار: بناء القدرات على التكيف في عالم دائم التغير، لافتاً في المؤتمر الصحفي إلى أن هذا الشعار يتواكب مع معطيات المرحلة الحالية التي يؤثر فيها فيروس «كوفيد-19» على مختلف قطاعات المجتمع في كل دول العالم، وامتد تأثيره لصناعة الرياضة، ما عرضها أكثر إلى مخاطر الجريمة المنظمة. 
وعبّر العيدة عن فخره باستضافة الدوحة للنسخة السابعة من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي، مشيراً إلى أن الدوحة وتحديداً أكاديمية أسباير، شهدت انطلاق النسخة الأولى لهذا الحدث، ومن هذه الانطلاقة في أكاديمية أسباير في 2011، وبعد 9 سنوات من العمل الدؤوب، يعمل المركز الدولي في 2020 جنباً إلى جنب مع الأمم المتحدة في مشاريع ممولة أممياً، تستهدف حماية الرياضة العالمية، وجانب الأمن والسلامة والنزاهة في الرياضة، بالشراكة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. 
مشاركة دولية واسعة من كافة أنحاء العالم
من جانبه، قال ماسيميليانو مونتاناري الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي، إن النسخة السابعة للمؤتمر الدولي للأمن الرياضي - الدوحة 2020، ستقام عبر تقنية الاتصال المرئي، معبراً عن فخره برحلة المركز الدولي عبر سنوات طويلة من 2011 وحتى 2020، وخلال هذه السنوات طور المركز الدولي شراكات دولية متعددة القطاعات والأطراف، بحيث أصبح المركز الدولي لاعباً أساسياً وشريكاً فاعلاً لمعظم منظمات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني في العالم. 
وقال مونتاناري وهو دبلوماسي سابق في الأمم المتحدة: يعود المؤتمر الدولي للأمن الرياضي إلى الدوحة في نسخته السابعة، بعدما أقيمت النسخ الثلاث الأولى في 2011 و2012 و2013 في دولة قطر، ثم أقيمت النسخ اللاحقة حول العالم وتحديداً نسخة 2014 في لندن، و2015 في نيويورك، و2018 في واشنطن.  وكشف مونتاناري عن مشاركة واسعة، وقال إن كثيراً من ممثلي المنظمات الدولية أكدوا مشاركتهم كمتحدثين في المؤتمر الدولي، الذي سينطلق يوم الثلاثاء بمشاركة واسعة لشخصيات عالمية وممثلين عن المنظمات الأممية والدولية ومنظمات المجتمع المدني، فيما تتضمن أجندة المؤتمر مجموعة من المحاور والقضايا الملحة التي تتواكب مع ما يواجه الرياضة العالمية من تحديات ومخاطر، أضف إلى ذلك جائحة كورونا «كوفيد-19» التي عصفت بكثير من القطاعات ومن بينها صناعة الرياضة. 
نخبة من أبرز صنّاع القرار
وتزدحم أجندة المؤتمر الدولي السابع - الدوحة 2020 بالأسماء والقضايا والعناوين المختلفة، وسيتحدث في جلسات أيام المؤتمر نخبة من أبرز صناع القرار في جميع القطاعات الرياضية والسياسية والاقتصادية والمؤسسات الخاصة والعامة والمنظمات الدولية، يجتمعون في هذه النسخة الاستثنائية لمناقشة أبرز المواضيع المتعلقة بالرياضة والأمن الرياضي.
ومن بين أبرز الشخصيات المتحدثة في المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي: سعادة فلاديمير فورنكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، ميجيل أنخيل موراتينوس الممثل السامي لمكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، وكونستانتنوس فيليس مدير عام مركز الهدنة الأولمبية الدولية، وأنطونيا ماري دوميو مديرة معهد الأمم المتحدة الإقليمي لأبحاث الجريمة والعدالة، ومارسيا دايسن مؤسسة المبادرة العالمية للمرأة، وعضو في المجلس الأعلى لبرنامج سيف ذا دريم، وسعادة ستافان دي ميستورا المبعوث السابق للأمين العام للأمم المتحدة لدى سوريا وأفغانستان والعراق ولبنان. 
وتضم قائمة المتحدثين أيضاً: فرانكو فراتيني رئيس المحكمة العليا للعدالة الرياضية في إيطاليا، وهو وزير خارجية إيطاليا الأسبق، والذي يشغل حالياً منصب رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة «سيغا»، وسعادة السفير دوجلاس لوت ممثل الولايات المتحدة الدائم سابقاً لدى حلف شمال الأطلسي، وعضو مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، ومايكل هيرشمان مؤسسة منظمة الشفافية الدولية، عضو مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، وكلاوديا بيريرا وزيرة الدولة لشؤون الاندماج والهجرة بالبرتغال، ورفايلي كيولي رئيس مؤسسة سبورت أكورد.
كما تأكد مشاركة متحدثين آخرين على وزن السفير توماس ستيلزر عميد الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد، وعضو مجلس الإدارة الفخري بالمركز الدولي للأمن الرياضي، وكولتي سميث رئيس مؤسسة آمن بنفسك، وهي أول مدربة أفريقية أميركية في الدوري الوطني الأميركي، والبروفيسور لايتيتيا أتلاني دوالوت، العالمة في علم الإنسان ورئيس معهد «كوفيد-19»، ومدير مركز التعاون مع منظمة الصحة العالمية للأبحاث وسياسات صحة الإنسان بجامعة باريس.

_
_
  • الظهر

    11:44 ص
...