الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
05:21 م بتوقيت الدوحة

مكاسب عنابية من المشاركة المونديالية

رسالة القاهرة - عادل النجار موفد لجنة الإعلام الرياضي

الجمعة 29 يناير 2021

ضخّ دماء شابة خطوة مهمة لمستقبل أدعم اليد

فرانكيس يتصدر هدافي البطولة.. ومددي لفت الأنظار.. وعبيدي صمام أمان

حقق منتخبنا الوطني لكرة اليد العديد من المكاسب الكبيرة خلال مشاركته ببطولة العالم لكرة اليد، في نسختها الـ 27 المقامة في مصر، حيث تمكن من التواجد ضمن أفضل 8 منتخبات على مستوى العالم، بالرغم من الأزمة الكبيرة التي سبقت المشاركة المونديالية، وتمثلت في الغيابات المؤثرة والكبيرة، كذلك لم يحصل الأدعم على معسكر إعداد خارجي وفق ما تم إعداده مسبقاً بسبب جائحة كورونا، ولم يستعد إلا من خلال عدد محدود من المباريات الودية أمام منتخب الأندية، بجانب ثلاث مباريات في البطولة الدولية الودية التي نظمها اتحاد كرة اليد من أجل إنقاذ الموقف، وبالرغم من كل هذه التحديات نجح الأدعم في التأهل للدور ربع النهائي، والتواجد ضمن أفضل 8 منتخبات على مستوى العالم.
جاء ترتيب المنتخبات بعد انتهاء الدور ربع النهائي ليضع الأدعم في المركز الثامن عالمياً، حيث تضمن الترتيب النهائي للمراكز من الخامس حتى 32 كلاً من: 5- المجر، 6- النرويج، 7- مصر، 8- قطر، 9- سلوفينيا، 10- البرتغال، 11- الأرجنتين، 12- ألمانيا، 13- بولندا، 14- الاتحاد الروسي، 15- كرواتيا، ثم توالى ترتيب المنتخبات، وقد تم ترتيب الفرق بين التاسع والـ 24 بمعرفة مركزها في مجموعات الدور الرئيسي، حيث تم تصنيف أصحاب المركز الثالث بين المركزين التاسع والـ 12، والرابع بين الـ 13 والـ 16، والخامس بين الـ 17 والـ 20، والسادس بين الـ 21 والـ 24.

أفضل مركز
أما أصحاب المراكز بين الخامس والثامن، فتم تصنيفها بناء على نتائجها في الدور الرئيسي، ويُعد المركز الثامن أفضل مركز يحصل عليه منتخبنا في بطولة العالم خارج الدوحة، ففي نسخة قطر 2015 حصل على المركز الثاني كأفضل مركز لمنتخب من خارج القارة الأوروبية، وأفضل مركز لمنتخب عربي وآسيوي، ثم في نسخة فرنسا 2017 حصل منتخبنا على المركز الثامن عالمياً، ثم تكرر الإنجاز في نسخة مصر 2021، ليكون نجاحاً جديداً لكرة اليد القطرية التي تقدم صورة مشرفة للرياضة العربية ككل والآسيوية كذلك، على اعتبار أن الأدعم هو بطل القارة الآسيوية لأربع سنوات متتالية.
نجاح دولي وقاري 
منتخبنا نجح بامتياز في الدفاع عن السمعة العالمية التي وصل إليها على مدار السنوات الأخيرة، فقد نجح في التواجد ضمن الثمانية الكبار للمرة الثالثة في آخر 4 نسخ مونديالية، وفي نسخة 2019 حقق الأدعم لقب كأس الرئيسي، بجانب التواجد ضمن أفضل 8 منتخبات في أولمبياد البرازيل 2016، وكذلك الهيمنة الآسيوية بحصد 4 بطولات قارية متتالية، وأيضاً تحقيق ذهبيتين بدورة الألعاب الآسيوية، وهو الأمر الذي يعكس الجهد الكبير الذي يبذله اتحاد كرة اليد للحفاظ على هذه المكانة العالمية ويقدم صورة مشرفة للرياضة القطرية.

إحلال وتجديد
من المكاسب التي حققها الأدعم خلال مونديال مصر 2021 ضخ دماء جديدة في صفوف المنتخب، عبر عملية إحلال وتجديد من خلال الدفع بعناصر شابة، خاض منها 8 لاعبين التجربة المونديالية للمرة الأولى، ورغم ذلك ظهر منتخبنا بصورة مشرفة وظهر هؤلاء اللاعبون بشكل جيد، وكان من المهم القيام بتلك العملية في ظل تقدم سن العديد من العناصر الأساسية، وحاجة المنتخب للتجديد من أجل الحفاظ على مستقبل اليد القطرية في ظل التطور الكبير لمنتخبات القارة، وأبرزها المنتخب الياباني الذي قدم مستوى لافتاً للنظر في المونديال.

مكاسب فردية
كذلك تحققت العديد من المكاسب الفردية، وعلى رأسها نجاح نجم منتخبنا فرانكيس مارزو في تصدر ترتيب الهدافين برصيد 58 هدفاً، ويمتلك حظوظاً في التتويج بالجائزة، ليكون نجاحاً حقيقياً للاعب الذي قدم مستويات مميزة، وساهم في ظهور المنتخب الوطني بتلك الصورة الطيبة على الرغم من الإصابة التي لحقت به قبل المونديال، لكنه عاد بقوة وصنع عدداً كبيراً من الأرقام الشخصية الهائلة، التي تجعله الأبرز بين صفوف منتخبنا، وأحد نجوم بطولة العالم على الإطلاق، حيث سيكون ضمن المرشحين لجائزة أفضل لاعب في البطولة، فبخلاف تسجيله هذا العدد الكبير من الأهداف، فإنه الأكثر صناعة للفرص في منتخبنا برصيد 27 فرصة، ويأتي في المركز الثاني محمود زكي برصيد 18 فرصة صنعها، كذلك صنع فرانكيس 26 مراوغة خلال البطولة، وتألق بشكل لافت في قطع الكرات برصيد 7 فرص.

_
_
  • المغرب

    6:00 م
...