الإثنين 15 ربيع الثاني / 30 نوفمبر 2020
 / 
02:25 ص بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تتأهل إلى المرحلة النهائية لجائزة التايمز للتعليم العالي في آسيا

الدوحة - قنا

الإثنين 28 سبتمبر 2020
اتحاد تمكين الأجيال في جامعة قطر إلى المرحلة النهائية لجائزة التايمز للتعليم العالي في آسيا
تأهل اتحاد تمكين الأجيال "EGC" في جامعة قطر إلى التصفيات النهائية في جائزة التايمز للتعليم العالي في آسيا عن فئة حملة توظيف الطلاب وذلك من بين أكثر من 200 مشاركة آسيوية لعام 2020.
وتتنافس إلى جانب الاتحاد في التصفيات النهائية سبعة مشاريع آسيوية هي الجامعة المستقلة في بنغلاديش، والجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا /NUST/، وجامعة سنغافورة الوطنية، ومعهد أوكيناوا للعلوم وجامعة الدراسات العليا التكنولوجية، والجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا /SUSTech/، وجامعة بتروناس للتكنولوجيا وجامعة طوكيو للعلوم.
وتأسس الاتحاد بجامعة قطر في العام 2013 دعما لرؤية قطر الوطنية 2030، ويهدف إلى الاستثمار في الكفاءات القطرية في علوم الحياة والقطاع الصحي والأبحاث العلمية، ويجمع العديد من الشركاء في القطاع الصحي والتعليمي.
ويشمل الاتحاد، ثلاثة مشاريع تعليمية تتمثل في مشروع تعليم العلوم وصحة الإنسان /SEHHA/ ، وعلماء قطر للتنوع البيولوجي /QSBD/ والجينوم والطب الدقيق /GPM/.
وقالت الدكتورة أسماء آل ثاني العضو المؤسس لاتحاد تمكين الأجيال، "إن رؤية الاتحاد تتمركز حول تمكين الأجيال في مجالات مهنية متعددة في القطاع الصحي".
وأوضحت أن هذا الاتحاد يعد نموذجا فريدا للمشاريع التعاونية العالية التأثير التي تبرز الدور الفعال والرائد لجامعة قطر في تقييم الاحتياجات المهنية للقطاع الصحي في دولة قطر وتلبيتها وتطوير الحلول طويلة الأمد من خلال تمكين هذا الجيل الواعد بما يعزز التجربة الريادية ويورثها للأجيال القطرية القادمة.
وأكدت "أن تأسيس قاعدة وطنية للموارد البشرية في مجال الرعاية الصحية وعلوم الحياة هو أحد أهم البنود المدرجة في رؤية قطر 2030 والتي نعتبرها من أهم أولوياتنا التي نعمل باجتهاد لتحقيقها".
وأضافت: "لقد تم توثيق نسبة زيادة كبيرة سنوية في التسجيل في التخصصات التابعة للتخصصات الصحية في جامعة قطر حيث بلغت 9 بالمئة في 2013، ووصلت إلى 57 بالمئة في 2019".
كما أشارت إلى أن نسبة 47.7 بالمئة من الطالبات المسجلات في كلية العلوم الصحية و59.7 بالمئة من الطلبة في كليات التجمع الصحي الأخرى كانوا من المشاركين في مشاريع الاتحاد.. لافتة إلى أن هذه الأرقام تؤكد دور اتحاد تمكين الأجيال في تأهيل أبناء وبنات هذا الجيل لدراسة التخصصات الصحية تمهيدا لقيامهم بواجبهم المستقبلي في النهوض بالنظام الصحي في الدولة.
بدوره قال الدكتور عبدالباري الهسي، مدير إدارة تخطيط وتطوير البحث العلمي بالإنابة بمكتب نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العليا "إن الجائزة تتمركز حول تطوير المبادرات الأكاديمية المتميزة لاستقطاب الطلاب والطالبات للدراسة الجامعية بهدف بناء قدراتهم والارتقاء بمهاراتهم لمواجهة تحديات المستقبل".
وأضاف أن اتحاد تمكين الأجيال أظهر إمكانيات كبيرة للمنافسة على تلك الجائزة الآسيوية باعتباره أحد الركائز الإبداعية الفريدة للتميز في التعليم العالي من خلال جامعة قطر..مشيرا إلى أن" مبادرة الجامعة في استقطاب الطلاب تعكس التزامها الفاعل تجاه المجتمع ودورها الريادي في تحويل التعليم العالي والمساهمة في اقتصاد المعرفة".
من جهته، أوضح السيد ديفيد سوتر مدير المشاريع الخاصة في /تايمز للتعليم العالي/ أنه تم ترشيح مشروع اتحاد تمكين الأجيال في جامعة قطر إلى التصفيات النهائية للجائزة الآسيوية مع سبعة مشاريع منافسة أخرى شاركت في هذه المسابقة التي شهدت مئات المشاركات.
يشار إلى أن اتحاد تمكين الأجيال بجامعة قطر سبق وأن حصد ثلاث جوائز دولية باعتباره أحد المشاريع التعليمية المبتكرة التي تعزز نتائج التعليم وقابلية التوظيف على مستوى العالم.
وحصد الاتحاد جائزة الأوسكار للتعليم عن منطقة الشرق الأوسط، والجائزة الذهبية على مستوى العالم عن فئة /علوم الحياة/، والفضية على مستوى العالم عن فئة /أفضل شراكة بين الجامعة وقطاع التوظيف/ والتي يمنحها مؤتمر QS- Reimagine Education الدولي الذي انعقد في لندن أواخر العام الماضي.

_
_
  • الفجر

    04:39 ص
...