الخميس 5 ربيع الأول / 22 أكتوبر 2020
 / 
04:32 ص بتوقيت الدوحة

ثورة غضب يمنية ضد الاحتلال الظبياني

وكالات

الإثنين 28 مايو 2018
شهدت محافظة عدن اليمنية غضباً شعبياً ضد التواجد الإماراتي في بلادهم، وقام يمنيون بإحراق علم الإمارات، وذلك عقب اعتقال قوات الحزام الأمني الموالية للإمارات، القائد في المقاومة الجنوبية وليد الإدريسي من منزله أمس الأحد، بسبب عبارات مناهضة للإمارات كتبت على جدران المدينة.

وحمّل عدد من فصائل المقاومة الجنوبية التحالف العسكري السعودي ووزارة الداخلية اليمنية مسؤولية أي تطورات سلبية قد تحدث في حال عدم الاستجابة لطلب الإفراج عن الإدريسي.

واعتقلت القوات الموالية للإمارات الإدريسي بعد إطلاق النار عليه، وذلك على خلفية انتشار عبارات تدعو لطرد «الاحتلال الإماراتي» من عدن على جدران المدينة. وأفادت مصادر في عدن بأن قوات «الحزام الأمني» هاجمت الإدريسي وعناصره في ساحة الشهداء بمنطقة المنصورة لاعتقاله ما أسفر عن اندلاع اشتباكات عنيفة وإصابته بجروح.

ولفتت إلى أن الإدريسي أفلت من القوات الموالية للإمارات ووصل إلى منزله لكنها لاحقته واعتقلته من منزله على الرغم من إصابته.

 وقالت مواقع محلية إن «الحزام الأمني» نقلت الإدريسي إلى مقر الإدارة الإماراتية في منطقة البريقة.

وعلى إثر الاشتباكات واعتقال الإدريسي أقدمت مجموعة من سكان المنصورة على إلقاء منشورات مؤيدة للإمارات وصوراً للرئيس الإماراتي الراحل على الأرض والدوس عليها احتجاجاً على ممارسات «الحزام الأمني».

وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطعاً مصوراً لشبان يخطّون عبارة «يسقط الاحتلال الإماراتي» وسط تصاعد دعوات لتوقف الإمارات عن التدخل في الشؤون اليمنية على غرار ما حدث في جزيرة سقطرى، والتي رفض سكانها وجود قوات إماراتية ما أدى إلى خروجها.







_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...