السبت 13 ربيع الثاني / 28 نوفمبر 2020
 / 
02:48 ص بتوقيت الدوحة

تدشين أولى مراحل مشروع محطات شحن السيارات الكهربائية

ألفت أبو لطيف

الثلاثاء 27 فبراير 2018
أعلنت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»، ممثلة في البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة «ترشيد»، أمس، عن تدشين مشروع محطات شحن السيارات الكهربائية - المرحلة الأولى كجزء من «مبادرة السيارة الخضراء» في قطر. وحضر كل من وزيري الطاقة والصناعة سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، والمواصلات والاتصالات سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي لموقع تدشين المشروع.

أكد سعادة المهندس عيسى بن هلال الكواري -رئيس «كهرماء» في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد، أمس، للإعلان عن تدشن مشروع محطات شحن السيارات الكهربائية- قائلاً: وقعنا مع كل من وزارة الطاقة والصناعة ووزارة المواصلات والاتصالات، في شهر مايو الماضي، مبادرة السيارة الخضراء النابعة من إدراك الدولة لأهمية توفير بيئة نظيفة وصحية وآمنة للأجيال المقبلة.

كما تتوافق مع أهداف ترشيد لتقليل الانبعاثات الكربونية الضارة بنسبة 7 % من إجمالي النسبة المستهدفة، وهي 17 %؛ عبر كل القطاعات في قطر بحلول 2022، وفقاً للاستراتيجية الوطنية الثانية 2018-2022. عندما أطلقنا ترشيد قبل نحو 6 أعوام، أردنا نشر ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء والماء، للحفاظ على موارد الدولة، وبيئة أصح لنا وللأجيال المقبلة، واليوم ننطلق في خطوة جديدة من مسيرة دولة قطر نحو مستقبل أخضر، من خلال استخدام السيارات الصديقة للبيئة. ويعد توفير البنية التحتية اللازمة أمراً حيوياً لتحقيق هذا الهدف، ومن ثم يأتي مشروع إطلاق محطات شحن السيارات الكهربائية كخطوة أساسية تضعنا على الطريق الصحيح. كما تعد السيارات الكهربائية أكثر ملاءمة لبيئة أكثر صحة، كونها لا تسبب الانبعاثات الكربونية الضارة.

خطط

وأضاف سعادته: «يعد مشروعنا اليوم نموذجاً لخططنا قصيرة المدى الرامية لنشر الوعي والبنية التحتية اللازمة للسيارات الخضراء بدولة قطر، كما أن ذلك يأتي كجزء مكمل ضمن خطة حكومتنا الرشيدة الاستراتيجية وطويلة المدى، فيما يتعلق بوضع اللوائح والتشريعات والسياسات المنظمة، وإرساء دعائم البنية التحية اللازمة لضمان نجاح تلك المشاريع واستدامتها».

إطلاق

وقد تم في اليوم الأول إطلاق أول محطة لشحن السيارات الكهربائية في دولة قطر، وهي محطة حديقة «كهرماء» للتوعية؛ التي تعد إحدى تسع محطات يشملها المشروع في عدد من المناطق بالدولة، والتي تشمل كذلك: برج «كهرماء» الرئيسي، وفندق كمبينسكي اللؤلؤة، وأبراج الفردان، وفندق سانت ريجيس الدوحة، والمقر الرئيسي لمؤسسة قطر، وواحة العلوم والتكنولوجيا، ومدينة مشيرب، وإزدان مول الوكرة.

ومن المنتظر أن ينضم عدد أكبر من الشركاء في جميع قطاعات الدولة لإرساء البنية التحتية لمحطات شحن السيارات الكهربائية، وتوفير السيارات الكهربائية والهجينة، ونشر الوعي المجتمعي بتشجيع اقتنائها بين جميع فئات الدولة.

معرض

هذا؛ وقد أقيم معرض السيارات الخضراء الأول بدولة قطر، لعرض السيارات الكهربائية والهجينة بحديقة «كهرماء» للتوعية على هامش المؤتمر الصحافي الذي عقد هناك لتدشين مشروع محطات شحن السيارات الكهربائية - المرحلة الأولى، والذي سيستمر على مدى ثلاثة أيام في الفترة الصباحية من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً، وشاركت فيه مجموعة من أهم وكالات السيارات بدولة قطر، مثل: شركة عبد الله عبد الغني وإخوانه، وشركة صالح الحمد المانع، وشركة ناصر بن خالد للسيارات، بالإضافة إلى الفردان للسيارات.

شحنها مجاناً تشجيعاً للأفراد على اقتنائها

 السيارات الخضراء تقلل الانبعاثات %7


أكد المهندس عبدالعزيز الحمادي -مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة بالمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»- أن مبادرة السيارة الخضراء الثلاثية أطلقت من «كهرماء» بمشاركة وزارة الطاقة ووزارة المواصلات الاتصالات، لافتاً إلى أن المبادرة جاءت من ضمن استراتيجية قطر 2022، والخطة الخمسية للعام 2017 - 2022، والتي من ضمنها السيارات الخضراء التي تهدف إلى تقليل الانبعاثات الكربونية، وهو الهدف الرئيسي بالنسبة لترشيد، حيث ستقلل هذه السيارات من الانبعاثات الكربونية بنسبة 7 %.

توعية

ولفت الحمادي -خلال تصريحات له على هامش المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في حديقة «كهرماء»- إلى أن هذه المبادرة بداية لتوعية المواطنين والمقيمين باستخدام السيارات الإلكترونية، مبيناً أن البيانات تشير إلى أن السيارات الكهربائية ستوفر على الأفراد وتقلل من الانبعاثات الإلكترونية، مضيفاً أن السيارات العادية تصدر 1.8 طن من الانبعاثات الكربونية أما الكهربائية فلا توجد بها أية انبعاثات.

تكنولوجيا

وأوضح مدير إدارة الترشيد أن عملية شحن السيارات الكهربائية، وبحسب معلومات الشركات المختصة، ستكون لمدة 4 ساعات لشحن 80 % من نسبة الشحن، مشيراً إلى إطلاق التكنولوجيا الجديدة «سوبر تشارج» التي تشحن 80 % لمدة نصف ساعة فقط، وتسير المركبة لمسافة 500 كم، منوهاً بأن الشاحن الكهربائي سيوجد في الأماكن العامة والطرق السريعة.

استراتيجيات

واتفاقيات مع وزارة التجارة وبنك قطر للتنمية، بحيث تكون هناك تسهيلات بنكية، ودعم من قبل الدولة، مبيناً أن المستخدم سيوفر على المدى البعيد عند استخدام هذه السيارات، خاصة أنها لا تحتاج إلى صيانة.

شحن مجاني

وكشف مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة بالمؤسسة العامة للكهرباء والماء «كهرماء» أن الشحن سيكون مجانياً خلال الفترة الأولى، وذلك لتشجيع الأفراد على اقتناء السيارات الكهربائية، للمساهمة في إيجاد بيئة نظيفة خالية من الانبعاثات الإلكترونية.

الكواري: خلق حوافز إضافية لمستخدمي السيارة الخضراء

 محطات الشحن الكهربائي قليلة التكلفة المالية


أكد سعادة المهندس عيسى بن هلال الكواري -رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في حديقة «كهرماء»؛ للإعلان عن تدشين المرحلة الأولى من مشروع محطات شحن السيارات الكهربائية- أنه بالنسبة للجدول الزمني المحدد لتدشين محطات الشحن التسع، قد تم تجهيز 4 محطات منها، وأن المحطات الخمس الأخرى سيتم تشغيلها في شهر مايو المقبل.

إنشاءات

وأشار الكواري إلى أن محطات الشحن الكهربائي لا تحتاج إلى كثير من الأموال، ولا إلى إنشاءات مدنية، بل هي عبارة عن مجرد جهاز شحن، ويمكن أن يتوفر في أي مكان وفي المنازل أيضاً، لذلك لا توجد حاجة لوجود محطات خارج الدوحة.

وبين رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء أن اختيار «كهرماء» لشركة سيمينز لإنشاء هذه المحطات، تم نظراً لكونها شركة رائدة في هذا المجال، وقد أنشأت الكثير من المحطات في دول العالم، ولها مميزات وخاصيات تتميز بها، كبرمجة هذه المحطات من خلال الهاتف الجوال، ومتابعة شحن السيارة عبر تطبيق الجوال، وهي أنظمة متطورة للغاية.

محطات

وأكد المهندس الكواري أن «كهرماء» تشجع جميع المصنعيين والمورديين في دولة قطر على دخول هذا المجال، والمشاركة في بناء البنية التحتية المتطورة، مشيراً إلى أن تشجيع استخدام السيارات الكهربائية سيتطلب محطات أكبر على مدى السنوات العشر المقبلة.

استراتيجية

وأضاف رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء أن هناك استراتيجيتين لدى «كهرماء»: نشر الوعي والتعريف بفوائد استخدام السيارات الكهربائية للشخص والبيئة بشكل عام، مشيراً إلى أن هناك فريقاً مشتركاً من الجهات المعنية سيعمل على رفع المقترحات الخاصة بتطوير البنية التحتية واللوائح والتشريعات اللازمة لتشجيع المواطنين والمقيمين على استخدام السيارات الكهربائية، كتشجيع الاستيراد والاستخدام، وتحديد رسوم مخفضة لذلك، وتأمين مواقف الشحن التي ستكون قريبة من المولات، بالإضافة إلى توفير أماكن الشحن في مواقف أماكن العمل الرئيسية.

وود: ندعم انتقال قطر إلى مستقبل أكثر اخضراراً

أكد السيد آدريان وود -الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز قطر في كلمته- قائلاً: نحن فخورون بتقديمنا للعنصر التكنولوجي في هذا المشروع ولأول محطة شحن للسيارات كهربائية في قطر، لندعم من خلالها تطوير البنية التحتية والكفاءة والاستدامة لهذا البلد. أما على الصعيد العالمي، فنحن نستخدم الابتكار والتكنولوجيا لبناء مدن حديثة ورقمية ومستدامة، وشراكتنا هذه مع ترشيد خطوة إلى الأمام في انتقال قطر إلى مستقبل أكثر اخضراراً».

«الفردان» تدعم طرح التقنيات النظيفة

أكد السيد عمر الفردان -الرئيس التنفيذي لمجموعة الفردان في كلمته- قائلاً: تأتي المرحلة الأولى من هذا المشروع كعمل مشترك بين ترشيد وشركة سيمنز قطر ومجموعة الفردان، حيث ستوفر مجموعة الفردان العقارية 3 محطات شحن بعدد من منشآتها الفندقية.

وأضاف في كلمة ألقاها نيابة عنه معن الحموي، المدير التنفيذي لعمليات السيارات والمركبات في الفردان: استرشاداً بالتوجيهات السديدة والرؤية الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في ترجمة رؤية قطر الوطنية 2030 المتمحورة حول بناء مستقبل مشرق ومزدهر، نواصل في «مجموعة الفردان» التزامنا المطلق بدعم المبادرات الاستراتيجية لحكومة قطر، لا سيما البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة، الذي يهدف إلى خلق مستقبل أكثر استدامة بيئياً.
ونؤكد من خلال هذه الشراكة على تعاوننا الكامل مع «كهرماء» و«سيمنز قطر» في طرح التقنيات النظيفة في دولة قطر، بهدف إنجاح مبادرة تطوير محطات شحن للسيارات الكهربائية.




_
_
  • الفجر

    04:38 ص
...