السبت 15 رجب / 27 فبراير 2021
 / 
03:27 ص بتوقيت الدوحة

في ميدان التحدي بالشحانية وسط مشاركات كبيرة.. اليوم ختام مهرجان سيف سمو الأمير الوالد

إسماعيل مرزوق

الثلاثاء 26 يناير 2021

يصل مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني -حفظه الله ورعاه- إلى مسك الختام والمحطة الأخيرة المقرر لها اليوم بميدان التحدي في الشيحانية من خلال الأشواط العامة والمفتوحة لفئة سن الحيل والزمول، تحت إشراف اللجنة المنظمة لسباق الهجن ووسط حالة من الترقب والانتظار لمعرفة أصحاب الحظ السعيد، الذين سيحالفهم التوفيق ويخطفون الرموز الذهبية والفضية في هذا اليوم التاريخي، حيث سيكون هناك أربعة رموز ذهبية وستة رموز فضية كما يلي: 
ستكون المنافسات للأشواط العامة لهجن أبناء القبائل بأشواط الرموز الفضية لسن الحيل والزمول «للأشواط العامة»، ويتوقع أن تشهد تلك الأشواط كالعادة تنافساً كبيراً على الجوائز النقدية 800,000 ريال والخنجر الفضي لشوط الزمول إنتاج و1,000,000 ريال والشلفة الفضية لشوط الحيل إنتاج. و800,000 ريال والخنجر الفضي لشوط الزمول عُمانيات، و1,000,000 ريال والشلفة الفضية لشوط الحيل عُمانيات، والخنجر الفضي وجائزة نقدية 1,500,000 ريال لشوط الزمول مفتوح، وتبلغ جائزة شوط الحيل مفتوح 5,000,000 ريال قطري للفائز بالمركز الأول والسيف الفضي.


وكانت اللجنة المنظمة لسباقات الهجن قامت بتحويل شوطي رموز الإنتاج لسن الحيل والزمول في المهرجان إلى اليوم الختامي، وكما جرت العادة فإن هذين الشوطين يسبقان اليوم الختامي للمهرجان، ونظراً لأنها لا تقل أهمية عن رموز العُمانيات ورموز المفتوح فقد تم تحويل شوطي رموز الإنتاج إلى منافسات اليوم الختامي؛ لتصبح 6 أشواط بدلاً من 4 أشواط.
وفي نفس اليوم الختامي سيكون مسك الختام مع أشواط رموز الذهب في الفترة المسائية أيضاً، من خلال أشواط القمة والتحدي وقد رُصدت لها جوائز نقدية ضخمة 800,000 ريال والخنجر الذهبي لشوط الزمول عُمانيات، و1,000,000 ريال والشلفة الذهبية لشوط الحيل عُمانيات، و1,000,000 ريال والخنجر الذهبي لشوط الزمول مفتوح، وتبلغ قيمة جائزة الشوط الرئيسي للحيل لهجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ 2,000,000 مليون ريال قطري بالإضافة إلى السيف الذهبي.

نتائج الفترة الصباحية
وأقيمت صباح أمس تحديات سن الحيل والزمول من هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ على مدار 7 أشواط من مسافة الـ 8 كم.. في اليوم قبل الأخير من مهرجان صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للهجن العربية الأصيلة.
سيطرت هجن الشحانية على ناموسي الأشواط الرئيسة للثلاثة مراكز الأولى، ففي شوط السباق الأول المخصص للحيل، قاد الذهبي سالم بن فاران المري «زيارة» لتحسم اللقب بتوقيت زمني قدره 12:38.40 دقيقة، ثم «الظبي» و»ذخر» مع المضمر محمد بن خالد العطية اللذان حصلا على المركزين الثاني والثالث.
وفي شوط الزمول الرئيسي، تألق المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية مع الشعار الأدعم وحصد المراكز الثلاثة الأولى، وذلك عن طريق «برزان» صاحب الناموس، و»متوعد» ثانياً، و»الشقب» ثالثاً، وحصد «برزان» الناموس في 13:01.95 دقيقة.
بينما تحقق التوقيت الأفضل تحت أقدام «شفوق» بشعارها العنابي كأفضل توقيت سجل في منافسات الفترة الصباحية، وذلك بعد فوزها بناموس الشوط الثالث، حيث قطعت رحلة الـ 3 كم في 12:28.76 دقيقة مع المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية.
وكان التميز والإبداع عنواناً لشوط الحيل الرئيسي، حيث أنهت «أنقرة» ملك هجن الشحانية مهمتها بامتياز متصدرة المنافسات معها بالشوط القوي، وذلك بتكتيك من المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية، حيث قطعت «أنقرة» رحلة الـ 8 كم في زمن قدره 12:31.58 دقيقة، وذلك ضمن منافسات الفترة المسائية من اليوم قبل الأخير لمهرجان صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للهجن العربية الأصيلة.
وتركت «أنقرة» مركز الوصافة لـ «قرطبة»، التي سجلت 12:34.02 دقيقة، وجاءت «العزوم» في المركز الثالث بتوقيت 12:46.16 دقيقة والاثنتان بشعار هجن الشحانية.

تألق هجن الشحانية
فيما واصلت هجن الشحانية تألقها في شوط الزمول الرئيسي عن طريق «مبدع» الذي دافع عن الناموس حتى الرمق الأخير من نهاية الشوط، حيث سجل «مبدع» 12:53.27 دقيقة، وذلك بأوامر من المضمر الشبل جابر بن سالم بن فاران المري، ليكون «منصف» بالشعار العنابي أيضاً ومع المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية في المركز الثاني بتوقيت قدره 12:56.59 دقيقة، وجاء ثالثاً «مطلاع» للشحانية مع المشاغب أيضاً بتوقيت زمني قدره 13:07.91 دقيقة.

مبارك النعيمي: المنافسات جاءت قوية
أعرب مبارك بن بادي النعيمي مدير إدارة السباقات باللجنة المنظمة لسباق الهجن، عن سعادته بالوصول إلى محطة الختام في منافسات مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد.
وقال: المنافسة هذا الموسم جاءت قوية ومثيرة كما هو متوقع، وتابع: يجب أن أؤكد على أمر مهم، وهو مدى التزام الملاك والمضمرين وحتى الجماهير وكل من تواجد في مضماري الشيحانية ولبصير بالتعليمات الاحترازية والوقائية المتبعة في مثل هذه الظروف بسبب جائحة فيروس «كوفيد - 19»، فلم يكن هناك أي حالات للخروج على هذه التعليمات، وهذا أحد أسباب النجاح الذي شهده المهرجان الكبير.
وأشار النعيمي إلى أن الجميع استمتع بمنافسات قوية للغاية، وشاهدنا عروضاً رائعة من جميع ملاك الهجن، ولهذا أعتبر المهرجان ناجحاً بامتياز وبشهادة كل المشاركين في المهرجان هذا الموسم.
وحول برنامج اليوم قال مبارك النعيمي: بحمد الله وصلنا للنقطة الأخيرة والأكثر أهمية، وهي التي تجد كل الاهتمام والترقب.. والجميع الآن يسعى لمعرفة من سيفوز بالسيفين «الفضي لأبناء القبائل»، والذهبي «لأصحاب السمو والسعادة الشيوخ».. لكن من واقع الجاهزية التي شاهدنا به المشاركات السابقة، نؤكد أنه لا يمكن التوقع أو التكهن بأسماء من سيفوز، فكل الشعارات مرشحة فوق العادة للفوز.
وختم مبارك النعيمي حديثه قائلاً: جميعنا على ثقة أننا إن شاء الله سنشهد اليوم تنافساً وإثارة يستمتع بها عشاق هذه الرياضة التراثية التي تلقى كل الدعم والمساندة من قيادتنا الرشيدة، وهو ما جعل رياضة الهجن في قطر دوماً في الريادة، وهو ما يجعلنا نعمل بكل جهد لنتواجد دوماً في القمة.

_
_
  • الفجر

    04:40 ص
...