الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
02:53 ص بتوقيت الدوحة

شباب مؤسسة قطر يوظّفون الذكاء الاصطناعي لخدمة الرعاية الصحية

الدوحة - العرب

الأربعاء 25 نوفمبر 2020
محمد حمود رئيس «ريمادز» يتوسط فريق العمل في شركته

ابتكار «إيفي» لتجنّب أخطاء التشخيص الطبي

يحاول رواد الأعمال في قطر الاستفادة من التحوّل المتزايد الذي يشهده العالم إلى الفضاء الرقمي، من خلال تقديم أعمال تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتطوير أسلوب الحياة، ويشمل ذلك العاملين في قطاع الرعاية الصحية، من أجل التوصل إلى حلول مبتكرة وفاعلة تحسّن الخدمات المقدمة للمرضى ونتائجها.
والدكتور محمد حمود أستاذ علوم الحاسوب في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، واحد من هؤلاء الذين سعوا لتقديم حلول صحية مبتكرة وآمنة وسريعة، عن طريق تأسيس شركة «ريمادز» الناشئة والمالكة لتطبيق «إيفي» في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.
ويقول الدكتور محمد حمود: إن «رؤيته تكمن في ابتكار منظومة طبية متكاملة قائمة على الذكاء الاصطناعي، وتحدث تحولاً في تجربة المستخدمين من المرضى، منذ أن يشعر المريض بالتوعك، وحتى يتلقى العلاج».
واستوحى حمود فكرة تطبيق «إيفي» من تجربة شخصية، بعد أن تعرّض ابنه لأزمة صحية مفاجئة، وتم تشخيصه بداء السكري من النوع الأول، وهو في السادسة من عمره.
ويضيف الرئيس التنفيذي لـ «ريمادز»، أن «من التحديات الكبرى التي تواجه المرضى أخطاء التشخيص الطبي، حيث تظهر الأبحاث أن سبب وفاة 10 إلى 11 % من الأفراد سنوياً في الولايات المتحدة الأميركية يعود إلى الأخطاء الطبية، كما تظهر الأبحاث أن دقة تشخيص الأطباء في الولايات المتحدة الأميركية تصل إلى نسبة 59 %، ذلك يعني أنه عند زيارة الطبيب، فإن نسبة التشخيص الخاطئ قد تصل إلى حوالي 41 %، وهي نسبة لا يُستهان بها».
من التحديات الأخرى التي تحدث عنها الدكتور حمود فترات الانتظار، وقال: «أجرينا دراسة بحثية حول القطاع الصحي الخاص، ووجدنا أن أكثر من 50 % من الزوّار دون مواعيد مسبقة يضطرون إلى الانتظار لفترة تتراوح بين 60 إلى 90 دقيقة لرؤية الطبيب».
ويقع مقر «ريمادز» في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، وهذا ما مكّن الدكتور حمود وفريقه من ابتكار نظام تشخيصي قائم على الذكاء الاصطناعي، لمعالجة تحديات التشخيص الطبي والحالات الصحية وإيجاد الحلول لها، وذلك من خلال تطبيق «إيفي».
بعد اختباره آلاف الحالات الطبية الافتراضية والواقعية، أثبت «إيفي» قدرته على تقديم تقييمات فورية عن حالات المرضى في جميع أنحاء العالم، وبدقة تصل إلى 93 %، علاوة على ذلك، يقدّم تطبيق «إيفي» إمكانية ربط المريض بطبيب مناسب لحالته.
ويقول الدكتور حمود: «ندرك تماماً أن هناك بعض القيود التي تواجه تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث قد تتطلب حالة المريض الفحص الجسدي أو إجراء التحاليل المخبرية أو صور الأشعة، أو المتابعة مع الطبيب، كما أن بعض المرضى يشعرون بارتياح أكبر في التعامل مع الطبيب بشكل مباشر».
يضيف: «يتميز إيفي بخاصية تجميع المعلومات عن الأطباء في العيادات والمستشفيات، وبناء على المعلومات التي يجمعها عن المريض والأطباء، يجري التطبيق عملية تعرف بـ «المطابقة الشخصية» لتصنيف الأطباء وربط المريض بالطبيب المناسب لحالته، كما يسمح التطبيق بحجز المواعيد الافتراضية أو الشخصية بضغطة زر، وبوقت انتظار أقصر بكثير بفضل الخوارزميات الذكية التي نعتمد عليها».
لا تنتهي مهمة «إيفي» هنا، بل يمكنه المساعدة في إيصال الدواء الذي يصفه الطبيب إلى منزل المريض في غضون ساعتين فقط، بفضل المنصة الصيدلانية الرقمية «ريمادز».

_
_
  • الفجر

    04:58 ص
...